الجزائر وضعت الشباب "في قلب أولوياتها"
ق/و ق/و

نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني في أشغال مؤتمر البرلمانات الإفريقية

الجزائر وضعت الشباب "في قلب أولوياتها"

وضعت الجزائر الشباب "في قلب أولوياتها" بغرض ترقية دور هذه الشريحة الأساسية من المجتمع في مسار التنمية الاجتماعية والاقتصادية الوطنية، حسبما أشار إليه جمال بوراس، نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني خلال أشغال المؤتمر السنوي الـ9 للبرلمانات الإفريقية الذي انعقد يومي 10 و11 أوت بمقر البرلمان الإفريقي بميدرند (جنوب افريقيا)

وأبرز السيد بوراس، الذي قاد الوفد البرلماني الجزائري للمشاركة في هذا المؤتمر حول الموضوع الرئيسي "تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب"، مختلف البرامج والآليات التي وضعتها الحكومة الجزائرية لصالح الشباب، حسب بيان للمجلس الشعبي الوطني. 

وعلى سبيل المثال أشار السيد بوراس، إلى المجلس الأعلى للشباب المدرج في دستور 2016، موضحا في هذا الشأن أن هذا المجلس الذي وضع لدى رئيس الجمهورية هو عبارة عن "هيئة استشارية تقدم أراء وتوصيات حول حاجيات الشباب ورقيّه في المجالات الاقتصادية والاجتماعية و التربوية والثقافية والرياضية"

وأفاد السيد بوراس، بأن مهمة المجلس الأعلى للشباب تكمن أيضا في " المساهمة في ترقية القيم الوطنية والوعي الوطني وروح المواطنة والتضامن الوطني".  واغتنم السيد بوراس، هذه المناسبة ليؤكد من جديد " استعداد والتزام الجزائر في الاشتراك في كل مبادرة إفريقية ودعمها من شأنها ترقية دور الشباب لصالح رقي وتنمية القارة الإفريقية طبقا لمقاربة أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي"، يضيف نفس المصدر. 

ونوّه نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني في هذا الإطار بالجهود التي تبذلها الجزائر منذ استقلالها لصالح الشباب الإفريقي، مضيفا أن 100.000 إطار إفريقي تخرجوا من مختلف الجامعات ومراكز التكوين الجزائرية.

 

العدد 6367
14 كانون1/ديسمبر 2017

العدد 6367