خلال استقباله من قبل رئيس الجمهورية.. نائب رئيس البنك الدولي:

النتائج الجيدة للجزائر تستحق الاعتراف والمشاركة

النتائج الجيدة للجزائر تستحق الاعتراف والمشاركة
رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون-نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، السيد عثمان ديون
  • القراءات: 249
ع . م ع . م

❊ الجزائر حقّقت إنجازات هائلة ضمن ديناميكية سياسة العصرنة

❊ البنك الدولي سيقف إلى جانب الجزائر وسيكون على استعداد لمرافقتها

❊ سنعمل مع الجزائر لزيادة تحسين الإمكانات الاستثنائية التي تتوفر عليها
❊ ما هو جيد للجزائر هو كذلك للبنك الدولي ولإفريقيا

استقبل رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أول أمس بالجزائر العاصمة، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، السيد عثمان ديون.

وأشاد مسؤول البنك الدولي  في تصريح عقب الاستقبال، بالتقدّم الذي حققته الجزائر خلال السنوات الأخيرة، مؤكدا  أنه أجرى مع رئيس الجمهورية "تقييما للتعاون بين الجزائر والبنك الدولي، الذي سمح بالوقوف على التقدم الذي حققته الجزائر خلال السنوات الأخيرة"، حيث أشار إلى في هذا الصدد، إلى أن الأمر يتعلق بـ«إنجازات هائلة تندرج في إطار ديناميكية سياسة العصرنة التي أسفرت عن نتائج ملموسة”.
في ذات السياق، قال ديون إن الجزائر "أصبحت دولة ذات دخل متوسط" وفقا لأحدث تصنيف للبنك الدولي، وهو ما وصفه بـ"الأمر الممتاز"، مبرزا أن البنك الدولي، بصفته مؤسسة مالية دولية، "سيقف إلى جانب الجزائر وسيكون على استعداد لمرافقتها".
كما أشار إلى أنه تطرّق مع رئيس الجمهورية إلى سبل "تمكين الجزائر من مرئية أوسع على المستوى الدولي"، معتبرا "النتائج الجيدة التي حققتها الجزائر تستحق الاعتراف والمشاركة".
من هذا المنظور، أشار إلى الإمكانات الهائلة التي تزخر بها الجزائر، والتي يمكن أن يتم من خلالها إقامة شراكة ديناميكية لتحويل البلاد بشكل أفضل وأسرع، والانخراط في ديناميكية إيجابية تسمح للجزائريين بتسريع ازدهارهم". وأضاف بالقول، سنعمل سويا مع السلطات الجزائرية حسب أولوياتهم واحتياجاتهم (...) لزيادة وتثمير وتحسين الإمكانات الاستثنائية التي تتوفر في هذا البلد لصالح جميع الجزائريين"، ليخلص إلى أن “ما هو جيد للجزائر هو كذلك للبنك الدولي ولإفريقيا".