عملية تضامنية للتبرع بالدم
❊ع.ز ❊ع.ز

جامعة «الشهيد عباس لغرور» بخنشلة

عملية تضامنية للتبرع بالدم

نظّمت إدارة المؤسسة العمومية الاستشفائية المتخصصة للأم والطفل «بلقاسم صالحي» بمدينة خنشلة، حملة للتبرع بالدم في الوسط الطلابي على مستوى جامعة «الشهيد عباس لغرور»، وهي الحملة التي بادرت إليها مصالح المؤسسة الاستشفائية،  بالتنسيق مع مديرية الصحة والجمعية الولائية لـ«واهبي الدم».

الحملة عرفت مشاركة الطلبة رفقة طاقم التدريس والإدارة، وجاءت تحت شعار «قطرة من الدم، تنقذ حياة»، لتشمل أساسا طلبة الجامعة وإطاراتها وبنسبة أكبر الطلبة الذين يتجاوز عددهم 15 ألف طالب ضمن مختلف التخصصات والأطوار، وينتظر منها جمع عدد معتبر من أكياس الدم خاصة بالنسبة للزمر النادرة، بالنظر إلى الطلب المتزايد عليها على مستوى مختلف المؤسسات الاستشفائية بالولاية، خاصة على مستوى المؤسسة العمومية الاستشفائية المتخصصة للأم والطفل التي تشكو نقصا كبيرا في مخزون الدم، وبشكل خاص الزمر النادرة، بالنظر إلى الإقبال المكثّف للمرضى والنساء الحوامل المرضى عليها من داخل وخارج الولاية، وهي المبادرة التي لاقت ترحيبا واسعا من قبل مجموع الطلبة، حسبما علم من خلية الإعلام بالجامعة في استطلاع، سبق تنظيم هذه المبادرة الإنسانية التي تهدف إلى تقديم المساعدة للعديد من المرضى الذين هم بحاجة لقطرات من الدم من أجل إنقاذ حياتهم.

في هذا الشأن، قال قاسمي منوبة إطار بمستشفى الأم والطفل «صالحي بلقاسم»، أن المصلحة إلى جانب أغلب المؤسسات العمومية الاستشفائية، تبقى دائما بحاجة إلى الدم، إذا ما تم إحصاء العمليات الجراحية التي تجرى بصفة يومية، أسبوعية، شهرية وحتى سنوية، ناهيك عن ضحايا حوادث المرور، ليبقى عدد المتبرعين سنويا في الولاية غير كاف لاحتواء طلبات المستشفيات من هذه المادة الحيوية الهامة، مع تسجيل الجمعية الولائية لـ»واهبي الدم» لـ200 متبرع دائم فقط على مستوى الولاية، إضافة إلى عدد قليل من المتبرعين الموسمين أو المناسبتين.

 

ع.ز

العدد 6365
12 كانون1/ديسمبر 2017

العدد 6365