اجتماع قادة جيوش إفريقية برعاية البنتاغون في نيجيريا
ق. د ق. د

اهتمام عسكري أمريكي متزايد بإفريقيا

اجتماع قادة جيوش إفريقية برعاية البنتاغون في نيجيريا

شارك قادة عسكريون من جيوش عدة بلدان إفريقية بالعاصمة النيجيرية أبوجا، أمس، في أشغال ندوة عسكرية أشرف البنتاغون الأمريكي على تنظيمها بهدف تعزيز التنسيق العسكري بين البلدان المشاركة في مجال محاربة الإرهاب.

وكان بيان للجيش الأمريكي أكد في العاشر أفريل الجاري أن اللقاء الذي ضم قيادات قوات برية من عدة بلدان إفريقية، والذي انطلقت أشغاله بالعاصمة النيجيرية أبوجا، يهدف إلى فتح حوار صريح حول المسائل الأمنية في القارة الإفريقية.

وشارك في هذه الندوة، بالإضافة إلى الدولة المستضيفة، مسؤولون عسكريون جاؤوا من أنغولا والكاميرون ومصر وكينيا ورواندا لمناقشة الخطر الذي أصبحت تشكله مختلف التنظيمات الإرهابية من حركة شباب المجاهدين الصومالية إلى بوكو حرام النيجيرية مرورا بتنظيم القاعدة الذي اتخذ من شمال دولتي مالي والنيجر معقلا له.

وشكلت هذه الندوة ثاني حدث عسكري يشرف عليه البنتاغون الأمريكي بعد المناورات العسكرية التي انطلقت الأسبوع الماضي في شمال النيجر بمشاركة وحدات قتالية من عدة بلدان إفريقية هدفها تحقيق الجاهزية القتالية لقوات الدول الإفريقية المهددة بخطر الظاهرة الإرهابية.وكان كاتب الدولة الأمريكي، ريكس تليرسون قام بجولة إفريقية الشهر الماضي قبل إقالته من طرف الرئيس، دونالد ترامب، قادته إلى خمس دول إفريقية تعهد خلالها بتقديم مساعدات عسكرية لها من أجل تأهيلها لمحاربة الإرهاب.

يذكر أن الولايات المتحدة بدأت تولي اهتماما خاصا بالمسائل الأمنية في إفريقيا تحت غطاء محاربة الإرهاب بمجرد وصول الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، إلى كرسي البيت الأبيض، حيث كثف من علاقات بلاده مع مختلف العواصم الإفريقية وخاصة في مناطق التوتر الإرهابي رغم أن بلاده فشلت في إيجاد بلد لقيادة عسكرية لقواتها في إفريقيا «أفريكوم» واضطرت إلى إدارتها انطلاقا من برلين الألمانية .

ويعكس الاهتمام العسكري الأمريكي بإفريقيا درجة الصراع الخفي بين مختلف القوى الكبرى لإيجاد موطأ قدم لها في إفريقيا لحماية مصالحها المتنامية في قارة أصبحت مختلف العواصم الدولية تنظر إليها على أنها عمق استراتيجي يستدعي اهتماما أكبر.

العدد 6553
23 تموز/يوليو 2018

العدد 6553