‘’هناك تواطؤ” في هروب كرباب في إيطاليا
❊ ق.ر ❊ ق.ر

رئيس اتحادية الرافل:

‘’هناك تواطؤ” في هروب كرباب في إيطاليا

استنكر رئيس الاتحادية الجزائرية للرافل والبياردو محمد آمين مايدي، بشدة، هروب اللاعبة لينا كرباب، الخميس الماضي بروما، حيث كانت في تربص بالمركز الفيديرالي بتيرانو نوتا ريسكود رفقة زملائها في المنتخب الجزائري للرافل (أقل من 18 سنة)، تحسبا للمشاركة في الألعاب الإفريقية للشباب بالجزائر الصائفة المقبلة.

وأوضح مايدي في تصريح لواج: اللاعبة كرباب البالغة من العمر 17 سنة، تم انتقاؤها حديثا لتنضم لتشكيلة المنتخب الجزائري للرافل (أقل من 18 سنة)، استعدادا للألعاب الإفريقية للشباب. كانت رفقة مجموعة من 5 لاعبين، منهم ثلاث فتيات، في التربص الأول من نوعه بالخارج (روما) من 8 إلى 14 ماي. وخلال اليوم الثاني من التجمع، تسلّلت الفتاة على حوالي الثانية صباحا إلى غرفة رئيس الوفد، وأزالت شفرة الصندوق الذي وضعت فيه كل جوازات سفر أعضاء الوفد والمال المخصص لتسديد مصاريف الإقامة، فأخذت جواز سفرها فقط وتركت كل لوازمها. وأضاف رئيس الهيئة الفيديرالية: في الصباح وبعد ملاحظة رئيسة المهمة حسيبة الهامل، غياب اللاعبة، قامت بالبحث عنها، لكن بدون جدوى، مستطردا: أول الإجراءات التي قمنا بها في عين المكان هو إعلام وزارة الشباب والرياضة بالقضية، ورفع شكوى على مستوى مصالح الشرطة الإيطالية وتسليم نسخة منها إلى سفارة الجزائر بروما. وقال مايدي: هي إجراءات عادية جدا. بعدما أخبرنا سفارتنا بروما والسلطات الإيطالية أطلق إعلان للبحث عن شخص مفقود؛ تم إعلام مراكز الحدود ومختلف فرق الشرطة بإيطاليا، والآن البحث جار عن لينا كرباب.

وفي اليوم الثالث اتصلت اللاعبة الشابة بالمدرب الوطني بروما، طالبة منه الصفح، وأعلمته أنها موجودة بميلان وقد اتخذت قرار المكوث بإيطاليا من أجل متابعة دراستها هناك، مضيفة أن أولياءها على علم قبل الإقلاع من الجزائر العاصمة، حسب نفس المسؤول. واعتبر الرئيس أن أسرة كرباب شريكة في هذا الفعل، وكل شيء دُبّر له في الجزائر العاصمة. الفتاة مازالت قاصرا، وشخص ما كان ينتظرها بروما (أثناء الفرار) ولا يمكنها الهروب لوحدها في بلد أجنبي. شيء مؤسف للغاية! فعلتها هذه لا يمكن التغاضي عنها، ويتوجب توبيخ والديها. اللاعبة كانت في مهمة، وكان عليها احترام زملائها ومسؤوليها والاتحادية، الذين فتحوا لها أبواب المنتخب الجزائري.

وحسب تقنيي رياضة الرافل فإن لينا كرباب تُعتبر حديثة العهد بهذا الاختصاص، ومستواها متوسط جدا. وسبق لها المشاركة في أربعة تجمعات للفريق الوطني للرافل (أقل من 18 سنة).

وفي سؤال عما إذا كانت القضية تحمل تفاصيل أخرى، أكد المسؤول الأول للهيئة الفيديرالية، أنّه من الناحية القانونية تم إعلام كل الجهات. ومن الناحية الرياضية، فإنّ اللاعبة كرباب ستقصى ولا يمكنها بأي حال من الأحوال المشاركة في  المنافسات الوطنية.

يُذكر أن ظاهرة هروب الرياضيين الجزائريين لم تقتصر على اتحادية الرافل والبياردو لوحدها، بل عرفتها أيضا اتحاديات الملاكمة، الجيدو وألعاب القوى.

ق.ر

العدد 6504
26 أيار 2018

العدد 6504