أمن سطيف يتوَّج باللقب

البطولة الجهوية لكرة القدم 11 لاعبا

أمن سطيف يتوَّج باللقب

تُوّج فريق أمن ولاية سطيف لكرة القدم أمس الثلاثاء،  بلقب البطولة الجهوية لكرة القدم 11 لاعبا، ما بين مصالح الشرطة ناحية الشرق على حساب فريق أمن ولاية باتنة بنتيجة 4 أهداف، مقابل هدف واحد، في مقابلة شيّقة احتضنها المركب الرياضي أول نوفمبر 54 باتنة، وانتهى شوطها الأولى بتعادل الفريقين هدفا لمثله بعدما كان أمن سطيف سباقا للتهديف، قبل أن يضاعف النتيجة في الشوط الثاني بثلاثة أهداف أخرى.

  يندرج هذا اللقاء في إطار البطولة الجهوية المؤهلة لكأس السيد اللواء المدير العام للأمن الوطني، التي ستقام بالجزائر العاصمة لاحقا. وتم تسليم الكأس من قبل السيد المفتش الجهوي لشرطة الشرق مراقب الشرطة مصطفى بن عيني بحضور السلطات المدنية والعسكرية لولاية باتنة وجمع غفير من الرياضيين.

وجاء تتويج فريق أمن سطيف بهذا النهائي الذي تم في أدوار تصفوية بأربع مقاطعات في الشرق سطيف، باتنة، عنابة وقسنطينة، تتويجا لجهود بُذلت طوال الموسم الرياضي. وأدخل هذا الاستحقاق الذي يضاف لسجل السلك بالولاية، الفرحة والابتهاج والارتياح على كل منتسبي جهاز الأمن الوطني بصفة عامة، وأمن ولاية سطيف بصفة خاصة.

وأبدى المفتش الجهوي لشرطة الشرق خلال ندوة صحفية نشطها على هامش اللقاء، أبدى إعجابه بتطور الرياضة في بلادنا. وأكد أن مستوى الرياضة في تحسن مستمر. كما سجل ارتياحه لسير التحضيرات الجارية لمختلف المنافسات الرسمية من المواعيد الدولية، على غرار البطولة العربية للجيدو المقررة بتونس. ووعد، بالمقابل، بهيكلة فروع رياضية للأمن الوطني كلما توفرت الشروط المطلوبة لدعم الممارسة الرياضية، لتشمل رياضة المعاقين وتوسيع المشاركة لرياضيّي سلك الأمن الوطني، الذي قال عنه إنه خزان للفرق الوطنية، مضيفا أن أبواب سلك الأمن الوطني مفتوحة   للممارسين الرياضيين. 

وأوضح السيد مصطفى بن عيني أن هذه المبادرة من شأنها أن تشكل حافزا ودعما كبيرين لتطوير الرياضة، مستدلا بتجربة الأمن الوطني الذي ينشط له كذلك فرع باتحادية رياضة المعاقين منذ سنوات، وحقّق نتائج معتبرة جدا، فاقت كل التوقعات في ظرف قياسي، مضيفا أن الرياضة في سلك الأمن الوطني لا تتأخر في تقديم دعمها للمنظومة الرياضية الوطنية، وساهمت في بروز رياضيين في المنافسات الدولية. وواصل حديثه بأن المديرية العامة للأمن الوطني تواصل جهودها الرامية إلى تفعيل الممارسة الرياضية وتطويرها على جميع المستويات والفئات ذكورا وإناثا؛ لتمكينها من الحفاظ على اللياقة البدنية والجاهزية، وإتاحة لها الفرصة للتعبير عن طاقاتها ومواهبها في شتى التخصصات الرياضية. كما عبّر منشط الندوة عن امتنانه بما تدعمت به الرياضة في سلك الأمن الوطني من هياكل رياضية ووسائل، أعطت دفعا قويا للرياضة في صفوف الأمن الوطني وما انجر من استحقاقات في الميدان، مضيفا أن من بين أهداف الأمن الوطني زرع ثقافة الرياضة.

ع. بزاعي 

العدد 6504
26 أيار 2018

العدد 6504