تأسيس منتخب الصحراء الغربية لكرة القدم

الرياضة الدبلوماسية في نصرة القضية الصحراوية

الرياضة الدبلوماسية في نصرة القضية الصحراوية
سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر، عبد القادر طالب عمر
  • القراءات: 345
ناصر . ح ناصر . ح

أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر، عبد القادر طالب عمر، أمس، أن تأسيس المنتخب الصحراوي لكرة القدم من شأنه تعزيز دور الدبلوماسية الرياضية في نصرة قضية الصحراء الغربية والكفاح العادل للشعب الصحراوي.

أوضح السفير الصحراوي خلال منتدى جريدة "المجاهد: المنظمة بمناسبة الذكرى 50 لتأسيس جبهة البوليزاريو، بحضور لاعبي المنتخب الصحراوي أن "إحياء الذكرى 50 لتأسيس البوليزاريو وإعلان الكفاح المسلح كانت ناجحة بكل المقاييس، من خلال عدة مبادرات ونشاطات، منها تأسيس منتخب الصحراء الغربية لكرة القدم الذي أجرى مقابلة أمام مولودية الجزائر فوق أرضية ملعب يحمل اسم زعيم تاريخي وهو الراحل "نيلسون مانديلا" وبحضور جمهور غفير. وهي المقابلة التي حققت كل أهدافها التضامنية والشعبية والإعلامية بفضل المجهودات التي بذلتها السلطات الجزائرية".

واعتبر السفير الصحراوي تنظيم مقابلات ودية أخرى في إفريقيا وآسيا، سيكون بمثابة رسالة واضحة لنظام المخزن، الذي يحاول فرض الحصار، بمنع المراقبين من زيارة المدن المحتلة خوفا من كشفهم الحقيقة، لكن المنتخب الصحراوي من شأنه إفشال هذا المخطط شأنه شأن المقاتلين الصحراويين الذين حطّموا جدار الذل و العار".

كما ثمّن سفير جمهورية فنزويلا بالجزائر السيد خوان باوتيستا رياس بالاسيو المبادرة التي قامت بها الجزائر من خلال تنظيم أول مباراة ودية لمنتخب الصحراء الغربية، موجها بالمناسبة الدعوة للمنتخب الصحراوي لزيارة فنزويلا من أجل إجراء مباراة ودية "تأكيدا للدعم الذي توليه السلطات الفنزويلية لقضية الصحراء الغربية العادلة".

ومن جانبه، أكد رونخوميس سيلو باتريك، القائم بالأعمال لدى سفارة جنوب إفريقيا بالجزائر، "استمرار بلده في مساندة ودعم الشعب الصحراوي إلى غاية تحقيق الاستقلال والحرية كاملة، لأننا تعلمنا مبادئ التحرر والتضامن من أصدقائنا الجزائريين والكوبيين وجميع حركات التحرر من الأبارتيد". وأضاف قائلا  "جنوب إفريقيا ستظل بجانبكم لأنكم جزء من الدبلوماسية الرياضية وسنواصل الكفاح من أجل تمكين الصحراء الغربية من حقها في تقرير المصير واسترجاع سيادتها كاملة على أراضيها".

و في شهادة خاصة كسفير وأمين عام مساعد سابق لمنظمة الوحدة الإفريقية، اعتبر نور الدين جودي "أن ما يقوم به حاليا المنتخب الصحراوي لكرة القدم يمثل خطوة هامة في مسار نضال الشعب الصحراوي ضد نظام المخزن المستبد وهو نفس الكفاح الذي قام به فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم الذي كان السند القوي لجيش التحرير الوطني".

للإشارة فقد حضر المنتدى وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، وأساتذة وإعلاميون وديبلوماسيون يمثلون سفارات الموزمبيق وفيتنام ونيجيريا وممثلين عن المجتمع المدني. وتم بالمناسبة تكريم لاعبي المنتخب الصحراوي لكرة القدم و طاقمه الفني من قبل جمعية "مشعل الشهيد".