ثمنوا إجراءات الرئيس تبون لدعم القدرة الشرائية.. أعضاء مجلس الأمة:

الرئيس تبون يراهن على الشباب لبناء جزائر جديدة

الرئيس تبون يراهن على الشباب لبناء جزائر جديدة
  • القراءات: 378
زين الدين زديغة زين الدين زديغة

❊ سامية علمي: التزامات رئيس الجمهورية واقعية 

❊ دحان: الزيادات في الأجور تبرز اهتمام الرئيس بفئة العمال

❊ سبوتة: المرحلة القادمة لتجسيد الوعود التي أطلقها الرئيس تبون 

❊ دبابش: رئيس الجمهورية حريص على تحسين القدرة الشرائية للمواطن

ثمن أعضاء مجلس الأمة، أمس، إعلان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، استكمال الزيادات المقررة في أجور العمال، خلال سنتي 2026 و2027، لتبلغ 100 بالمائة، ومواصلة مسعى منح السلطة للشباب، إلى جانب الإجراءات المتخذة لدعم القدرة الشرائية للمواطن، والتدابير المقررة لفائدة الجزائريين المقيمين في الخارج بطريقة غير قانونية، مسجلين الثقة الكبيرة التي يضعها السيد الرئيس في فئة الشباب لاستكمال بناء جزائر جديدة قوية.

في هذا السياق، ثمنت النائب بمجلس الأمة، سامية علمي، في تصريح لـ"المساء"، على هامش المصادقة على النص المعدل والمتمم للأمر رقم 66-156 المتضمن قانون العقوبات، وقانون الصناعة السينماتوغرافية، استكمال الزيادات المقررة في أجور العمال، لتبلغ 100 بالمائة، مثلما أعلن عنه، رئيس الجمهورية، في لقائه الأخير مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية، إلى جانب الإجراءات المتخذة لدعم القدرة الشرائية للمواطن، واعتبرت أن الالتزامات التي أعلن عنها، الرئيس تبون، بهذا الخصوص واقعية، لافتة كذلك إلى مواصلة مسعى منح السلطة للشباب، الذي ثمنته.

من جانبه، اعتبر السيناتور عامري دحان، استكمال الزيادات في أجور العمال، إجراء هام للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، ويبين مدى اهتمام المسؤول الأول في البلاد بهذه الشريحة، ووصف التفاتة رئيس الجمهورية لفائدة الجالية الوطنية المقيمة بالخارج، والإجراءات التي اتخذها فيما يخص المواطن الجزائري الذي قد يحتاج الى جواز سفره، بـ"الطيبة"، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية أكد على خلال اللقاء الإعلامي على عدة نقاط، أهمها ثقته في الشباب ومواصلة مسعى منح السلطة لهذه الفئة في المستقبل.

بدوره، أوضح، السيناتور فواد سبوتة، أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أبان، خلال لقاءه الأخير مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية، عن رؤيته المستقبلية لمعالجة الإشكالات المطروحة في سلم الأجور لدى الكثير من فئات المجتمع، ورد على انشغالات الجالية في الخارج التي تعاني وتطلب تدخل الرئيس، ولفت إلى أن استقلالية القرار السياسي يستدعي تحقيق استقلالية القرار الاقتصادي، معتبرا أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة تجسيد الوعود التي أطلقها الرئيس مؤخرا، لكن بتظافر جهود الجميع، من طبقة سياسية وهيئات وعمال وجمعيات وغيرها، باعتبار أن البلاد تبنى بسواعد الجميع، وبخصوص الشباب، ذكر محدثنا أن رئيس الجمهورية، لديه قناعة بأن هذه الفئة بإمكانها أن تحدث التغيير في الجزائر.

في نفس السياق، ثمن السيناتور محمد الهاشمي دبابش، في تصريح لـ "المساء"، قرار رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لفائدة الجزائريين المقيمين في الخارج بطريقة غير قانونية، من جهة، ومسعاه لمواصلة منح السلطة للشباب، ولفت إلى أن الرئيس تبون يسعى لبناء جزائر جديدة باقتصاد وطني قوي بعيدا عن الريع البترولي، عبر جملة من الإصلاحات والقوانين التي تم إقراراها، موضحا أن استكمال رفع أجور العمال خلال سنتي 2026 و2027، يكون بالاعتماد على اقتصاد بناء. كما ثمن اهتمام المسؤول الأول في البلاد، بدعم القدرة الشرائية للمواطن، من خلال التعليمات الموجهة في هذا الصدد، لتوفير المنتجات الاستهلاكية الأساسية ومحاربة المضاربة والاحتكار.