بلمهدي في "قمة علماء العالم الإسلامي" بإسطنبول:

الرئيس تبون رفع سقف التحدي عاليا في إدانة الكيان الصهيوني

الرئيس تبون رفع سقف التحدي عاليا في إدانة الكيان الصهيوني
وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي
  • القراءات: 774
عادل. م عادل. م

❊ تكاثف جهود علماء الأمة من أجل مواجهة الدعاية الصهيونية

❊ العدوان في غزة أبان عن عالم غيّبت عنه معالم الإنسانية عمدا

❊ نثمّن توافق الرؤى الجزائرية -التركية حول الوضع في فلسطين المحتلة

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، أمس، بإسطنبول "تركيا"، التزام الجزائر وتمسكها بموقفها الداعم للقضية الفلسطينية، واعتبارها القضية المركزية للعالم العربي والإسلامي، مبرزا أن رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، رفع سقف التحدي عاليا، بمطالبته المضي في مسار إدانة الكيان الصهيوني على المستوى الدولي.

جدّد بلمهدي في كلمته خلال مشاركته في أشغال "القمة التشاورية لعلماء العالم الإسلامي"، التأكيد على التزام الجزائر وتمسكها بموقفها الداعم للقضية الفلسطينية، لاسيما في ظل العدوان الذي يتعرض له سكان قطاع غزة من قبل الكيان الصهيوني منذ السابع أكتوبر 2023.

وذكر في هذا الشأن، بجهود الجزائر لنصرة القضية الفلسطينية، ممثلة في مساعي رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، لإعلاء صوت القضية في المنابر الدولية، لاسيما بعد نيل الجزائر العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن، فضلا عن عقد مؤتمر لم الشمل للفصائل الفلسطينية والذي أفضى إلى تبني "إعلان الجزائر" بتاريخ 12 أكتوبر 2022.

وأضاف بالقول إن "رئيس الجمهورية رفع سقف التحدي عاليا، بمطالبته المضي في مسار إدانة الكيان الصهيوني على المستوى الدولي، لارتكابه جرائم إبادة ومجازر ضد الإنسانية راح ضحيتها الآلاف من الفلسطينيين".

وأشار بلمهدي إلى أن "ما يحدث بالأراضي الفلسطينية المحتلة، أبان عن وجه آخر لعالم اليوم، عالم غيبت عنه معالم الإنسانية عمدا"، داعيا في هذا الصدد إلى "ضرورة تكاثف جهود علماء الأمة من أجل مواجهة الدعاية الصهيونية التي تحاول طمس حقيقة ما يحدث".

وبالمناسبة، ثمّن توافق الرؤى الجزائرية والتركية حول الوضع القائم بدولة فلسطين المحتلة، مؤكدا أن مواقف البلدين واحدة بالنسبة لعديد قضايا العالمين العربي والإسلامي.

تجدر الإشارة إلى أن القمة التشاورية لعلماء العالم الإسلامي "13 و14 ماي" جاءت تحت عنوان: "المحافظة على إحياء مفهوم حلف الفضول بعد أزمة غزة"، تهدف إلى مناقشة مسارات العمل المشترك لمواجهة التحديات والأزمات التي تواجه الإنسانية ووحدة الأمة الإسلامية.