الدولة تولي أهمية بالغة للمناطق الحدودية
وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود
  • القراءات: 128
س. س س. س

فتح معابر حدودية جديدة يتطلب شروطا ودراسة معمقة.. بلجود:

الدولة تولي أهمية بالغة للمناطق الحدودية

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، أول أمس، أن الدولة تولي أهمية بالغة للمناطق الحدودية، مشيرا الى أن فتح معابر حدودية جديدة يتطلب شروطا ودراسة معمقة. وقال بلجود خلال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت لطرح الاسئلة الشفوية، في رده على سؤال بخصوص عدم دخول المعبر الحدودي "البرمة" بولاية ورقلة حيز الخدمة، أن "الدولة تولي أهمية بالغة للمناطق الحدودية"، مبرزا أن "فتح واستحداث المعابر الحدودية الجديدة مع الدول المجاورة يتطلب دراسة شاملة ومعمقة لتحديد الجدوى الاقتصادية والاجتماعية" وكذا "التنسيق مع البلد المجاور".

وفي رده على سؤال حول عصابات الأحياء، أكد الوزير أن مصالح الشرطة وفي "إطار مهامها والقوانين المعمول بها، لا تدخر أي جهد في حماية الأشخاص وممتلكاتهم" بكل التراب الوطني. وذكر باتخاذ جملة من الإجراءات "الردعية والوقائية" وتعزيز المنظومة القانونية بأمر يتعلق بمكافحة عصابات الأحياء في أوت 2020، مبرزا أن هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع سجلت تراجعا مؤخرا. وردا على سؤال حول التكفل بقاطني الحي الفوضوي علي الأوراسي بولاية سطيف، أكد بلجود أنه في "إطار التكفل النهائي" بهذا الحي تم "تخصيص 300 وحدة سكنية" لفائدة قاطنيه وقد " تم اختيار الأرضية لإنجازه ويتواجد المشروع الأن قيد الدراسة لتذليل كافة العقبات"، مشيرا إلى أن "العدد مرشح للارتفاع بسبب توسعات فوضوية". وأكد الوزير بخصوص عدم تمكين سكان بلديتي بطيوة وعين البية بوهران من الاستفادة من مشاريع سكنية أنجزت بها، أن في اطار التكفل بانشغالات سكان هاتين البلديتين "تم انجاز 300 وحدة سكنية بعين البية وتم توزيعها في أفريل 2021 " وسيستفيد سكان بطيوة من "حصة 400 حصة سكنية من صيغة العمومي الايجاري ستوزع قبل نهاية السنة الجارية".