تشمل الأوعية الاقتصادية غير المطلوبة من المستثمرين .. ركاش لـ"المساء":

الحرية للمستثمر في اختيار نشاط العقار.. بشروط

الحرية للمستثمر في اختيار نشاط العقار.. بشروط
المدير العام للوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، عمر ركاش
  • القراءات: 710
زين الدين زديغة زين الدين زديغة

❊ استراتيجية خاصة لاستقطاب رجال الأعمال المغتربين والأجانب

❊ لقاءات بسفارات الجزائر في الخارج للترويج للجزائر كوجهة استثمارية

كشف المدير العام للوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، عمر ركاش، عن ترقية العقار الاقتصادي غير المطالب به من طرف المستثمرين خلال طرحه، على مستوى المنصة الرقمية للمستثمر، من خلال القيام بالعملية بطريقة عكسية، وترك المجال للمستثمر لاختيار النشاط الذي يرغب القيام به.

قال المدير العام للوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، في تصريح لـ"المساء"، إنه سيتم العمل على ترقية العقار الاقتصادي غير المطالب به من طرف المستثمرين، المطروح عبر المنصة الرقمية للمستثمر، خلال الفترة السابقة.

وأوضح أن الوكالة تعتزم وضع هذه الأوعية العقارية تحت الطلب، أي دون تحديد النشاط، وترك المجال للمستثمر لاختيار الاستثمار الذي سينجزه عليها، إلى جانب القيام بعملية التحسيس حول المناطق الصناعية التي تقع فيها العقارات الاقتصادية المعنية، مشيرا إلى أن عدد هذه الأخيرة، قدر خلال المرحلة الأولى من طرح العقار على مستوى المنصة، بـ 66 وعاء.

وحدد، ركاش، ثلاثة أسباب رئيسية وراء عدم المطالبة ببعض الأوعية العقارية الاقتصادية التي وضعت أمام المستثمرين، ويتعلق الأمر بعدم استجابة العقار لنوع النشاط، حيث أن تغيير هذا الأخير يمكن أن يجعل منها محل طلب من طرف المستثمرين، لذا سيتم طرحها في المنصة، حسب الطلب، أي ما يطلبه المستثمر، عكس العملية الأولى.

وأضاف أن الأمر يخص كذلك عدم ملاءمة المساحة مع نوع النشاط المطلوب في تلك المنطقة، قائلا بخصوص السبب الثالث "ربما المستثمرون الذين طلبوا هذه العقارات ليسوا مستثمري الولاية المطلوبة"، مفيدا أن الوكالة ستقوم بدراسة الأثر الاقتصادي والاجتماعي لعملية طرح العقارات غير المطالب بها، بطريقة عكسية، على المناطق المعنية.

ولفت ركاش إلى أن تغيير طبيعة النشاط في المنطقة الصناعية، يستدعي إعادة إعداد رخص التجزئة لهذه المناطق، بالتنسيق مع الولاة، باعتبار أن العملية تتم وفق إجراءات قانونية، موضحا أن هذه الرخص وضعت سابقا ولم تعد تستجيب للمتطلبات، حيث سيتم تحيينها بنشاطات تأخذ بعين الاعتبار حاجة المنطقة.

ومن جهة أخرى، كشف المتحدث عن سعي الوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، لاستقطاب رجال الأعمال الجزائريين المغتربين والأجانب، ولفت إلى لعقد لقاءات في هذا الإطار، مع سفارة الجزائر في إيطاليا وكندا وبرنامج مع سفارة الجزائر في ألمانيا وكذا مع سفارات أجنبية في الجزائر.

ووفق ركاش، فإن الهيئة التي يشرف عليها تقوم بعملها من أجل ترقية الاستثمار، مفيدا بأن استقطاب رجال الأعمال الجزائريين المقيمين في الخارج وكذا الأجانب، يدخل في إطار الترويج للجزائر كوجهة استثمارية.

واستقبل المدير العام للوكالة الجزائرية لترقية الاستثمار، أول أمس، رئيس منتدى المتعاملين الاقتصاديين، من أجل ضمان النهضة الاقتصادية في افريقيا، أمادو دياجن، الذي حلّ بالجزائر في إطار التحضير لمنتدى الشراكة، إفريقيا-البرتغال، المزمع عقده يوم 13 جوان القادم، ببورتو، حسب بيان للوكالة، حيث سَلم هذا الأخير دعوة رسمية للوكالة للمشاركة في فعاليات هذا المنتدى، وكان اللقاء فرصة لبحث سبل تجسيد شراكات بين المتعاملين المحليين والأجانب من إفريقيا.