كتاباتي مزيج بين النثر والشعر بلمسة أمل
 طيفة داريب طيفة داريب

الكاتبة سليمة منصوري لـ’’المساء":

كتاباتي مزيج بين النثر والشعر بلمسة أمل

حاولت سامية منصوري أن تجد لها طريقا للنشر في الجزائر، لكنها صُدمت بناشر سرق أعمالها حول قواعد وصوتيات اللغة الإنجليزية، لكنها لم تيأس واتصلت بدار نشر أمريكية، بعد أن عملت متطوّعة في التدقيق اللغوي لكتابات مؤلفين، لتتحول بعد مرور فترة من الزمن  إلى كاتبة وتنشر كتابها في أمريكا، هل هو الحظ الذي ابتسم لها أم عزيمتها الفولاذية التي غيّرت حياتها؟

ربما كليهما، تجيب سليمة التي قالت لـ«المساء"، بأنها مرت بظروف عسيرة، حينما سرق ناشر أعمالها ولم يطبعها بعد ست سنوات من الانتظار، لكن الحياة وإن كانت محفوفة بالمشاكل، فإنّ لها جانبا ورديا ومشرقا لا يجب أن يُنسى، وهكذا نشرت سليمة منصوري كتابا بعنوان" قبلات فراشة" باللغة الإنجليزية يضم تأملات فلسفية وأبيات شعرية حول "الحياة" بكل جوانبها.

ها هي سليمة تكتب شعرا، تخالطه نصوص محفوفة بالحكم، ومن بينها، كلمات كتبها عن المرأة التي شبهتها بشمعة تحترق لكنها تنقل ضياؤها إلى شموع أخرى، أي نساء أخريات، فالحياة لا تتوقف عند شخص واحد ولا تعرف جمودا ولا سكينة، بل تستمر وحتما تُختم بنهاية سعيدة، حسبما أرادته سليمة التي أكدت لـ«المساء"، أنها وإن يُغلب على كتابتها الحزن فإن خاتمها فرح أكيد.

يضم هذا المؤلف أكثر من 140 نصا، من بينها نص حول أهمية أن يتصالح الإنسان مع نفسه، قبل أن يتجه إلى الآخرين، وفي هذا تقول سليمة "أحب نفسك، وتصالح معها، عاملها كأنها أفضل صديق" وهكذا يضم كتاب "قبلات فراشة" حكما كثيرة ليست كلها منبثقة من خبرة سليمة في الحياة التي هي في الحقيقة غير ثرية، بل أيضا من احتكاكها بالآخرين، وانشغالها بهموم وحكايا معارفها من الأهل والأصدقاء وبالأخص من والدتها، كما يعود عنوان مؤلفها إلى تلقيبها بالفراشة حينما كانت صغيرة، حيث كانت كثيرة الحركة، أما عن "قبلات" فهي معنى للحنية والعاطفة الرقيقة.

وفي رصيد سلمية العديد من الكتب شبه المدرسية حول أبجديات اللغة الإنجليزية، لم تر النور بعد وقد لا ترى النور أبدا، لأنها تريد أن تمضي في طريق الأدب، فبعد أن شاركت بنص ثري أعقبته بأبيات شعرية في مسابقة خاصة بمهرجان إبداع المرأة الذي نظمته دار الثقافة بباتنة، وظفرها بالجائزة الثانية، هاهي تصدر "قبلات فراشة "في الولايات المتحدة الأمريكية في طبعتها الأولى وبفرنسا في طبعة ثانية، في انتظار أن تكون طبعتها الثالثة في الجزائر من خلال دار "المثقف" التي تسيرها اختها، لتكون الخطوة الجديدة، إصدار رواية.

أكدت سليمة أن عملها كمدققة لغوية في دار نشر أمريكية "دريميرس"، مكّنها من تعلم الكثير، كما جعلها تكتشف أن العديد من الكتاب الأمريكيين يكتبون بأخطاء لغوية ونحوية قد لا يقوم بها جزائريون، كما منحها شجاعة كي تدخل غمار الكتابة وهي التي كتبت دوما باللغة الإنجليزية. مضيفة أن الكثير من هؤلاء الُكتاب يكتب بدون روح، بيد أنها تكتب بإحساس كبير.

للتذكير، "قبلات فراشة" يقع في 134 صفحة، نشر عن دار نشر "ترو بوبليشين"، كتبت مقدمته الكاتبة الأمريكية شانتيل ماك لين، كما ضم أيضا شهادات لصديقات سليمة من جنسيات مختلفة، مثل اليونان، رومانيا، البرازيل، الهند وغيرها. أما عن مواضيع نصوصها فهي إنسانية لا تمس معتقد الشخص ولا ثقافته وخصوصياته، وقد تعرف ترجمة إلى اللغتين الإسبانية والألمانية من طرف أساتذة جزائريين، لكن هل ستحتفظ الترجمة بروح نصوص سليمة؟ لا أدري، تجيب المعنية.

 

العدد 6294
20 أيلول/سبتمبر 2017

العدد 6294