دعوة إفريقيا لاحترام وحماية حقوق مبدعيها
❊دليلة مالك ❊دليلة مالك

المؤتمر الدولي الخاص بمهنيي السينما والسمعي ـ البصري

دعوة إفريقيا لاحترام وحماية حقوق مبدعيها

دعا عزّ الدين ميهوبي الهيئات الدولية المشاركة في المؤتمر الدولي السنوي الخاص بمهنيي القطاعات السمعية ـالبصرية الأدبية والدرامية، المنعقد بالجزائر العاصمة أمس، ويختتم اليوم بفندق السوفيتال، على اعتبارهم يملكون الرؤية والأدوات الكفيلة للحد من استنزاف حقوق الفئة المبدعة. وقال إن منظومة الحقوق الفنية والأدبية قد أظهرت على مرّ الزمن قدرة ومرونة في التكيف مع القدرات التقنية للتكفل بحماية حقوق المبدعين خاصة مع التحولات الاقتصادية والاجتماعية.

قال ميهوبي إنه من الواجب العمل لمواجهة التحديات الجديدة التي تفرضها البيئة الرقمية وتجابهها المنظومة القانونية لحقوق الملكية الفنية والأدبية. وذكّر الوزير بتجربة الجزائر في هذا المجال، قائلا إنها أضحت مرجعا على المستويين العربي والإفريقي وتزداد الأهمية بالحماية الفكرية الصناعية والفنية، من خلال الانخراط في الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، تؤكّد حرص الجزائر المتواصل للحقوق المجاورة ويكون من أولويات الدولة جعلها واقعا يوميا لفائدة الاقتصاد الوطني ولفائدة المبدعين والفنانين.    

تسعى الجزائر إلى تثبيت الموروث الثقافي ونشره، وهو يمثل روح الهوية الوطنية التي تشكل تميز الجزائر بين الأمم، وتمنح حق المساهمة في الحضارة الإنسانية التي هي ملك للجميع ولا يختلف اثنان بأن الجزائر منحت الكثير للعالم في شتى الميادين والتي منها ما كشفت عن عبقرية الإنسان في هذه الأرض في مثال رسوم الطاسيلي، وكذلك في مجالات المسرح، الموسيقى، السينما، الأدب والثقافة التي نريدها أيضا هي المتشبعة بكل ما هو جميل في هذا العالم.

وقال ميهوبي إن المصنفات الإبداعية تتعرض للاستنساخ غير القانوني والاستغلال غير العادل ولابد من حماية حقوق أصحابها من كل أشكال القرصنة، وأضاف أن احترام المصنفات الأدبية والفنية شرط لا بد منه ودونه تخترق حقوق المجتمع المنتج للثقافة والمعرفة قبل انتهاك حقوق المبدعين أنفسهم المعنوية منها والمادية.

ينعقد المؤتمر لأول مرة في بلد إفريقي هو الجزائر، والهدف منه تطوير حقوق التأليف في إفريقيا، انطلاق من المؤسسة الجزائرية المتمثلة في الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، ويشكل الديوان فضاء للتكوين بالنسبة لنظيراتها من المؤسسات العربية والإفريقية، في مجال حقوق المؤلف.

من جهته، قال سامي بن الشيخ الحسين المدير العام لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، إن المؤتمر يسعى لدعم الحقوق المعترف بها لفائدة مؤلفي السينما والسمعي البصري وكُتاب السيناريو وكذا الأعمال والمصنفات السينمائية، ذلك أن معظم الحقوق في إفريقيا غير معترف بها.

ويشارك في المؤتمر الدولي، 31 دولة، علما أن معظم الدول الإفريقية تفتقر لنظام تشريعي يحمي حقوق المؤلف، عكس الجزائر التي تملك واحدا إلى جانب احترام حقوق السينمائيين، ومن شأن المؤتمر أن توجه نداء لإفريقيا حتى تعترف بهذه الحقوق.

العدد 6477
23 نيسان/أبريل 2018

العدد 6477