20 سنة سجنا لمتهمين في قضية 30 قنطارا من الكيف
رضوان.ق رضوان.ق

محكمة الجنايات بمجلس قضاء وهران

20 سنة سجنا لمتهمين في قضية 30 قنطارا من الكيف

أصدرت محكمة الجنايات بمجلس قضاء وهران أمس، حكما بـ 20 سنة سجنا نافذا في حق متهمين كانا في حالة فرار، أحدهما صاحب وكالة عقارية ببلدية عين الترك، وُجهت لهما تهم استيراد وتصدير المخدرات وعرضها للبيع ضمن جماعة إجرامية منظمة؛ حيث سبق أن تمت إدانتهما مع متهمين آخرين بالسجن المؤبد غيابيا.

وحسب جلسة المحاكمة أمس، فإن وقائع القضية تعود إلى شهر ماي 2013 بعد تلقي مصالح الأمن العسكري معلومات عن شبكة مكونة من عدة أشخاص، تقوم بنقل المخدرات من المغرب إلى داخل الوطن، ومنه نحو دولة ليبيا. وقد كثفت مصالح الأمن العسكري من تتبعها لأفراد الشبكة إلى غاية الوصول إلى فيلا ببلدية عين الترك كان يستأجرها شخص يدعى «ب.ع» تم توقيفه؛ حيث تم اقتحام الفيلا وتفتيشها، والعثور بداخلها على شاحنة كان تحمل 30 قنطارا من الكيف.

وبعد التحقيق مع المتهم كشف عن هوية باقي أفراد الشبكة، بينهم المتهمان اللذان مثلا أمام المحكمة أمس.

كما كشفت التحقيقات أن أفراد الشبكة كانوا على علاقة مع بارون المخدرات المعروف بـ « زنجبيل» والبارون «باسكال»، اللذين يعدان من أخطر وأهم المروجين للمخدرات بالجزائر.

ونشير إلى أن معلومات كانت أعلنت منذ 3 سنوات عن وفاة البارون «زنجبيل» بإحدى العيادات الخاصة بوهران، فيما لايزال البارون «باسكال» محل بحث أمني.

العدد 6553
23 تموز/يوليو 2018

العدد 6553