الصحفي والشاعر امحمد عون في ذمة الله

الصحفي والشاعر امحمد عون في ذمة الله

ووري الثرى أمس، جثمان المرحوم الصحفي والشاعر امحمد عون بمقبرة الشرفة بالضواحي الغربية لبلدية البرواقية الواقعة على بعد 26 كلم شرق المدية، بعد أن وافته المنية مساء  الثلاثاء عن عمر ناهز 91 سنة إثر معاناة طويلة مع المرض.

وكان المرحوم الذي سخر أكثر من نصف عمره للصحافة والشعر، بدأ مشواره المهني على أثير الإذاعة والتلفزيون الفرنسي في بداية سنوات 1950، حيث نشط عدة حصص ثقافية، إلى جانب أسماء ثقافية وأدبية جزائرية كبيرة أمثال بن هدوقة وبشطارزي ومالك هواري.

وعرف عون الذي ينحدر من مدينة عين بسام بولاية البويرة بشخصيته المولعة بالفن الرابع وأصبح بعد فترة وجيزة من اندلاع الثورة من بين الأعضاء المؤسسين لفرقة مسرح جبهة التحرير الوطني. وانضم عند الاستقلال إلى المحافظة السياسية التابعة للجيش الوطني الشعبي، ومارس في الفترة الممتدة ما بين 1963 إلى 1972 وظيفة رئيس تحرير القسم الثقافي في مجلة ”الجيش”.

وشارك محمد عون جنبا إلى جنب مع كاتب ياسين ومولود معمري وقدور محمصاجي  في إنشاء الاتحاد الوطني للكتاب الجزائريين ليكرس عمله لسنوات للشعر باعتباره مجاله المفضل.

وشكلت قصائده الشعرية لسنوات مادة غذت الصفحات الثقافية لمجلة ”الثورة الإفريقية”، كما كانت موجودة في أعمدة المنشورات الأجنبية المتخصصة مثل ”ساعي البحر الأبيض المتوسط” و«الشعر الدائم” التي كانت تنشر في فرنسا وسويسرا. واهتم ابتداء من عام 1981 بمكتبة دار الثقافة ”حسن الحساني” بالمدية التي غادرها بعد ثماني سنوات ليتولى في سنة 1989 مهمة تحرير الجريدة المحلية ”المؤرخ” قبل أن يغادر نهائيا المشهد الإعلامي.

العدد 6552
22 تموز/يوليو 2018

العدد 6552