22 جامعة حاضرة بملتقى أدرار
  • القراءات: 276
ن. ج ن. ج

"الخريطة اللسانية الأمازيغية بالجزائر”

22 جامعة حاضرة بملتقى أدرار

ينظم بولاية أدرار، من 21 إلى 23 نوفمبر الجاري، ملتقى حول الخريطة اللسانية الأمازيغية بالجزائر، تجسيدا للشراكة الموقعة بين المحافظة السامية للأمازيغية وجامعة أدرار، وللتوصيات المنبثقة عن الورشة العلمية التي نظمت بالجامعة خلال السنة الماضية.

في هذا السياق، أوضح الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد، خلال إشرافه على لقاء إعلامي بأدرار، أول أمس، أن الملتقى سيعرف مشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين في تخصص اللسانيات الأمازيغية والأنثروبولوجيا والأدب الأمازيغي من 22 جامعة جزائرية، إضافة إلى تنظيم ورشة عمل حول أسماء الأماكن باللغة الأمازيغية، ستكون إثراء لأشغال هذا الملتقى الذي ستتوج مجرياته بإصدار علمي يوزع على المكتبات. أشار عصاد إلى أن هذا الملتقى سيثري عوامل التعايش اللساني بين اللغة العربية واللغة الأمازيغية، بكل متغيراتها اللسانية المحلية بالجزائر، مشيرا إلى أنه يأتي تثمينا للمكاسب التي حققتها الثقافة واللغة الأمازيغية، التي أصبحت مثبتة في الدستور ومحصنة كعنصر لتعزيز الوحدة الوطنية.

للإشارة، سيعالج المشاركون في الملتقى جملة من المحاور تتناول تنوع الخريطة اللسانية بالجزائر عبر التاريخ، والخريطة اللسانية الأمازيغية الخاصة بالأصناف المنطوقة في الجزائر، إلى جانب جهود الدولة لوضع إطار قانوني ضامن لترقية الأمازيغية. كما ستتطرق أشغال اللقاء، إلى المقاربات المعرفية لدراسة المتغيرات اللسانية الأمازيغية في الجزائر، وواقع وآفاق التنوع اللساني الخاص بالبحث العلمي الأكاديمي في الجزائر. من جانبه، أكد مدير جامعة أدرار، البروفيسور نور الدين ادجرفور، أن هذا اللقاء العلمي سيمكن الأكاديميين والباحثين الجامعيين من المساهمة في إثراء وترقية هذا المكون الوطني للهوية الجزائرية، متوقفا عند مراحل تطور الشراكة بين المحافظة السامية للأمازيغية وجامعة أدرار، بداية بإمضاء اتفاقية شراكة واحتضان الجامعة لورشة علمية حول الترجمة من وإلى اللغة الأمازيغية.

العدد 7272
30 نوفمبر 2020

العدد 7272