20 سفيرا بيئيا في النسخة الثانية للتكوين الوطني
السيد خالد فوضيل، رئيس جمعية ”أوكسيجين” لترقية وحفظ التراث الطبيعي لدرقينة
لطيفة داريب لطيفة داريب

خالد فضيل في بيان نشره على صفحته في” فايسبوك”

20 سفيرا بيئيا في النسخة الثانية للتكوين الوطني

أعلن السيد خالد فوضيل، رئيس جمعية أوكسيجين لترقية وحفظ التراث الطبيعي لدرقينة في بيان نشره على صفحته في الفايسبوك، عن تنظيم النسخة الثانية للتكوين الوطني لـ 20 سفيراً بيئيًا من اليوم إلى غاية 24 أوت الجاري بدرقينة ببجاية. ومن المقرر أن يكون الافتتاح الرسمي غدا في تمام الساعة التاسعة صباحًا بالمركز الثقافي معطوب الوناس في درقينة.

أشار فضيل إلى أن هذا الحدث الذي تم تصميمه كمساحة للنقاش والمشاركة والتفكير والممارسة، يُعتبر لحظة تجديد واحتفاء، كما يشكل فرصة لجميع نشطاء البيئة الشباب للتبادل والنقاش والمشاركة في المجال البيئي. وأضاف أنه تم إطلاق دعوة لتقديم الترشيحات في 21 جويلية الفارط، كانت مفتوحة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا، الذين ينشطون في الجمعيات البيئية والنوادي العلمية للجامعات على المستوى الوطني، كما أعطيت الأولوية للشباب والأعضاء في الجمعيات الناشئة.

واعتبر الكاتب والأستاذ الجامعي أن عدد المترشحين، كما كان متوقعا، مرتفع جدًا، بلغ 172 ترشيحا يمثل 26 ولاية، مع زيادة ملحوظة مقارنة بالطبعة الأولى (93 ترشيحًا لـ 19 ولاية) بشكل استثنائي، مضيفا أن الجمعية تلقت هذا العام، طلبات من خارج الوطن (03 من تونس و03 من المغرب وواحد من إيطاليا). ورغم ما يمثله هذا للجمعية، لكن لا يمكن قبول الترشيحات خارج البلاد لأن التكوين وطني. كما أضاف: لسوء الحظ، فإن العدد المحدود للأماكن والحاجة إلى التوازن بين مختلف مناطق الوطن والتكوين المطلوب بين المنظمات الجديدة والقديمة، أجبرهم على اتخاذ خيار صعب، فتم اختيار 20 من الشباب الناشطين في مجال البيئة يمثلون 17 ولاية للمشاركة في هذا التكوين. وفي النهاية سيتم توقيع ميثاق السفير البيئي من قبل كل مشارك، وهذا سيكون التزامًا أخلاقيًا ومعنويًا في المواطنة والمسؤولية البيئية. وأشار أيضا إلى أن تنظيم التكوين سيكون بالتعاون مع مديرية الشباب والرياضة والمجلس الشعبي الولائي لبجاية والمجلس الشعبي البلدي لدرقينة وكذامحافظة الغابات والحظيرة الوطنية لقورايا وشبكة.(Algerian eco) والأيادي الخضراء. وسيتم الإشراف عليها من قبل أساتذة الجامعات والمدربين الإيكولوجيين والجهات الفاعلة المرتبطة بمجال البيئة.

أما عن برنامج الدورة فيقسم إلى عدة أنشطة مختلفة؛ محاضرات ونقاش، وثلاث ورشات عمل لبناء القدرات، والأنشطة العملية كالأفلام الوثائقية، والخرجات العلمية والاستكشافية وكذا أنشطة ثقافية وترفيهية مختلفة، في حين سيتم تناول مواضيع البيئة في العالم والجزائر والمواطنة البيئية والمجتمع والحوكمة ومعوقات تكوين المواطن في التنمية المستدامة، وتقنيات جديدة ومبتكرة للتنشيط والتعليم في البيئة.

إقرأ أيضا..

مضاعفة التنسيق بخصوص ليبيا لتثبيت وقف إطلاق النار
18 جانفي 2020
رئيس الجمهورية بحث القضية مع رئيس مجلس الوزراء الإيطالي

مضاعفة التنسيق بخصوص ليبيا لتثبيت وقف إطلاق النار

الرئيس تبون يلتقي الثلاثاء وفدا إعلاميا
18 جانفي 2020
لتنوير الرأي العام الوطني حول قضايا الساعة

الرئيس تبون يلتقي الثلاثاء وفدا إعلاميا

الشروع في إعداد مخططات التعلّم النموذجية
18 جانفي 2020
وزارة التربية تستجيب لمطلب أساتذة الطور الابتدائي

الشروع في إعداد مخططات التعلّم النموذجية

العدد 7005
18 جانفي 2020

العدد 7005