‘’كورونا" يعبث بالجدول الزمني
  • القراءات: 244
وكالات وكالات

عروض "ديزني"

‘’كورونا" يعبث بالجدول الزمني

أجرت شركة "والت ديزني" تغييرات كبيرة على جدولها الزمني، قائلة إن فيروس "كورونا" أرغمها مجددا على إرجاء بدء عرض أفلام إلى أجل غير مسمى، ومنها أعمال بميزانية ضخمة مثل "مولان"، مع تأجيل الجزء الجديد من سلسلة أفلام "ستار وورز" و«أفاتار" سنة كاملة.

 أجلت الشركة يوم الخميس الماضي، العرض الأول لفيلمها "مولان" إلى أجل غير مسمى، موجهة بذلك ضربة جديدة لدور العرض السينمائية التي كانت تعول على فيلم الحركة الملحمي، في أن يساعد على عودة الجمهور إلى مشاهدة الأفلام في أواخر الصيف.

كان من المقرر أن تطرح ديزني "مولان" في دور العرض في مارس الماضي، لكن تأجل عدة مرات، إذ لا تزال معظم دور السينما مغلقة. وكان آخر موعد محدد للعرض الأول للفيلم في 21 أوت المقبل، بدور العرض الأمريكية. يأتي تأجيل عرض هذا الفيلم بعد قرار شركة "وارنر بروس"، تأجيل طرح فيلم الإثارة والخيال العلمي "تينيت" للمخرج كريستوفر نولان، في أوت المقبل. كان ينظر إلى الفيلمين من قبل مشغلي قاعات السينما، على أنهما أفضل فرصة لإنقاذ جزء من موسم الصيف المربح بدور العرض، وإنعاش نشاطها.

أعلنت "ديزني" كذلك، إرجاء بدء عرض الجزء الأخير من "ستار وورز" و«أفاتار" سنة كاملة. وسيبدأ عرض الجزء الجديد من "أفاتار" في ديسمبر 2022، فيما الجزء العاشر من "ستار وورز" سيقدم في ديسمبر 2023. كان من المقرر عرض هذين الفيلمين في 2021 و2022 على التوالي.

أفاد مخرج "أفاتار" وكاتب السيناريو فيه جيمس كامرون، بأن الجائحة أخرت التصوير في نيوزيلندا، وأن العمل على المؤثرات الخاصة في لوس أنجلس لم يبدأ بعد، مما أدى إلى إرجاء موعد عرضه.

كما كشفت شركة "باراماونت بيكتشرز" للإنتاج السينمائي، أن فيلم "توب غن: مافريك"، وهو الجزء الثاني الذي طال انتظاره من فيلم "توب غن"، الذي يؤدي دور البطولة فيه توم كروز، تم تأجيله أيضا إلى الثاني من جويلية 2021، بدلا من 23 ديسمبر المقبل. قال ناطق باسم أستوديوهات "والت ديزني" في بيان "خلال الأشهر القليلة الماضية، اتضح أن من غير الممكن أن نحدد تواريخ ثابتة لبدء عرض أفلام، في ظل الأزمة الصحية العالمية، واليوم علقنا عرض فيلممولان، فيما نحن بصدد درس الطريقة التي يمكن أن نقدم بها هذا الفيلم بأكبر فاعلية ممكنة للجمهور عبر العالم"، وأضاف أن الدافع وراء الخطوة كان بسبب "إغلاق دور السينما ووقف الإنتاج"، مؤكدا "أصبح من الواضح أنه لا يمكن القيام بشيء كما كان مخططا له، عندما يتعلق الأمر بكيفية طرح الأفلام خلال هذه الأزمة العالمية". وشهد عدد من الأفلام الأخرى أيضا، تغييرا في تاريخ طرحها، إذ قررت "ديزني" في مطلع أفريل الماضي، إرجاء أكثر من عشرة أفلام من عالم "مارفل"، منها فيلم "بلاك ويدو" من بطولة سكارليت جوهانسن. حسب جدول مواعيد الأفلام، كان من المقرر أن ينطلق موسم الصيف السينمائي المزدحم، في الأول من ماي بفيلم "بلاك ويدو" (أرملة سوداء) من سلسلة أبطال مارفل الخارقين لشركة "ديزني"، يليه جزء جديد من سلسلة "فاست آند فيوريوس" لشركة "يونيفرسال" التابعة لـ«كومكاست كورب"، ثم جزء جديد من سلسلة "توب جان" لشركة "بارامونت بيكتشرز" التابعة لـ«فياكوم"، وبعدها أفلام ضخمة الميزانية.

لكن "كورونا" أدى إلى إغلاق المزيد من دور السينما، ومازال يمثل تهديدا مباشرا لعائدات الأفلام خلال أكثر مواسم هوليوود ربحا.

العدد7268
25 نوفمبر 2020

العدد7268