مدير الثقافة والفنون بالطارف لجريدة "المساء"

مشروعان لترميم كنيسة القالة ودار الحاكم

مشروعان لترميم كنيسة القالة ودار الحاكم
عبد القادر عز الدين، مدير الثقافة والفنون لولاية الطارف
  • القراءات: 473
محمد صدوقي محمد صدوقي

أكد عبد القادر عز الدين، مدير الثقافة والفنون لولاية الطارف لـ"المساء"، أن أشغال ترميم وإعادة الاعتبار للموقعين الأثريين؛ كنيسة القالة ودار الحاكم، ستنطلق نهاية شهر نوفمبر الجاري، بغلاف مالي قدره 18 مليار سنتيم.

وأكد المتحدث، أنه من شأن المشروعين، تعزيز ولاية الطارف بمتحفين ثقافيين، وأفاد أنه تم اقتراح مشروع تثمين وحماية الموقع الأثري "قصر فاطمة" ببلدية العيون، ليصبح قطبا سياحيا ثقافيا، يتوفر على جميع المرافق الخدماتية للزوار، مشيرا إلى أن اقتراح المشروع موجود على مستوى وزارة الثقافة والفنون.

وأوضح مدير الثقافة، أن 5 مواقع أثرية على مستوى ولاية الطارف، تم اقتراحهم للتصنيف وتسجيل عمليات حماية على مستوى المواقع الأثرية بني سعيدان وبرج نام و7 رقود وقصير الدجاج وقصر سقلاب، ملفاتهم أرسلت إلى الوزارة الوصية، كما سيعرف إطلاق مشروع دار الثقافة المسير من طرف قطاع التجهيز لولاية الطارف.

وقصد إعداد الخريطة الأثرية للشرق، حلت بولاية الطارف، بعثة مكونة من رئيس مشروع المركز الوطني للأبحاث وجامعة تورنتو الإيطالية، لاستكمال إجراءات الحفريات التي توقفت السنة الماضية، بسبب الحرائق التي اجتاحت الولاية.

البعثة تشتغل منذ 5 نوفمبر الجاري، وتواصل عملها إلى غاية 5 ديسمبر، لإعداد مخططات وتحديد المواقع الأثرية ببلديات الزيتونة وبوقوس والطارف وبوثلجة والقالة، كما سيتم، طبقا لتعليمات وزيرة الثقافة والفنون، إعداد مخطط الإحصاء العقاري للممتلكات الثقافية بجميع المواقع الأثرية في ولاية الطارف، والبالغ عددها 344 موقع أثري محصي؛ منها 16 موقعا أثريا مصنفا ومسجلا.

وثمن المتحدث، سعي وزيرة الثقافة والفنون على إزالة الغبار على جميع المواقع الأثرية، بتسجيل عمليات حماية وتثمين، ستحول ولاية الطارف إلى ولاية متاحف ثقافية كانت مهملة.