"كورونا" يعمق أزمة الصحافة الورقية
  • القراءات: 400
ق.ث ق.ث

"كورونا" يعمق أزمة الصحافة الورقية

أكد الدكتور أحمد عزيز، الباحث في النقد الصحفي، الذي صدر له مؤخرا، كتاب "الصحافة الرقمية النص والتلقي"، أن جائحة "كوفيد 19" جاءت لتعمق أزمة الصحافة الورقية، التي اضطر العديد منها في وقت سابق، إلى التوقف بعد خسارة التحدي مع الصحف ووسائل الإعلام الإلكترونية، وهو ما يزيد التساؤلات حول مستقبل هذه الصحف، وإذا ما كانت في طريقها إلى الاندثار بشكل تام.

رأى عزيز أن ظهور الصحف ووسائل الإعلام الإلكترونية يمثل تحديات ضخمة للصحافة الورقية، التي ظلت لعقود طويلة متربعة على عرش الصحافة، حيث اضطر العديد منها إلى التوقف عن الصدور وتسريح الصحفيين والعاملين فيها، وبعضها الآخر اكتفى فقط بإصدار نسخ إلكترونية، وإن كان عدد من الصحف الذي يملك موارد مالية ضخمة، قد استطاع الجمع بين الإصدار الورقي والإصدار الإلكتروني في الوقت نفسه.

أوضح الباحث أن العديد من الصحف الورقية واجه تحديات جديدة مع جائحة فيروس "كورونا" المستجد، التي غزت العالم بشكل مفاجئ، وحولته إلى جزر منعزلة بين عشية وضحاها، حيث أحجم القراء عن شراء الصحافة الورقية خوفا من العدوى، وبادر الكثير من ناشري هذه الصحف تحت وطأة هذا الوضع، إلى وقف صدور صحفهم، ويتخوف محبو الصحافة الورقية من أن يطول مدى اختفائها مع أزمة "كوفيد- 19"، أو ألا تعود هذه الصحف إلى الصدور مرة أخرى، كما يتخوف ناشرو هذه الصحف من ألا يتمكنوا مرة أخرى، من إعادة إصدار صحفهم، إذا ما طال أمد هذه الأزمة، لأن جمهور القراء لهذه الصحف سيكون قد لجأ إلى مصادر إعلامية أخرى، وتعود عليها، بديلا للصحافة الورقية.

ختم الدكتور أحمد عزيز تصريحاته، أن جائحة فيروس "كورونا" المستجد، ستؤدي إلى تعميق أزمة الصحافة الورقية، وقد تكتب تاريخ نهايتها، ومما لا شك فيه، أن اختفاء مثل هذا النوع من الصحف، سيعني حدوث تحول كبير في خريطة وسائل الإعلام، التي ظلت الصحافة الورقية تحتل فيها مكانة بارزة.

العدد 7213
22 سبتمبر 2020

العدد 7213