كتاب"دولة الجزائر البحرية.." رد على المشككين
الباحث مراد كحلوش
  • القراءات: 916
حاوره: بوجمعة ذيب حاوره: بوجمعة ذيب

الباحث مراد كحلوش لـ"المساء":

كتاب"دولة الجزائر البحرية.." رد على المشككين

صدر للباحث مراد كحلوش مؤخرا، كتاب بعنوان "دولة الجزائر البحرية، دولة جزائرية أم مجرد ولاية عثمانية"، وقد جاء الكتاب في 205 صفحة مقسمة إلى عدة أبواب، وكل باب يتضمن عدة مواضيع مختلفة، لكنها تخدم نفس المعنى. "المساء" التقت به في سكيكدة وأجرت معه هذه الدردشة.

من هو مراد كحلوش؟

❊❊ شاب من بلدية عين قشرة، بالضبط من منطقة الصفصافة، باحث في التاريخ، يبلغ من العمر33 سنة، متحصل على شهادة ليسانس في التاريخ، من جامعة "منتوري" بقسنطينة دفعة 2011، إضافة إلى شهادة التأهيل الوظيفي في ميدان الأمن الصناعي سنة 2015، نُشرت لي عدة مقالات بحثية عن تاريخ الجزائر وأخرى مغاربية، ويعتبر كتاب "دولة الجزائر البحرية: دولة جزائرية أم مجرد ولاية عثمانية" أول إصدار لي.

 ما الموضوع الذي يتناوله كتابكم؟

❊❊ الكتاب يتناول بصفة أساسية، فترة مهمة ومغيبة من تاريخ الجزائر، وهي ما يطلق عليه "التواجد العثماني في الجزائر"، وهناك من يسميه بـ«الجزائر في العهد العثماني"، وفريق آخر ينكر وجود شيء اسمه دولة الجزائر نهائيا، فيسمي تلك الفترة "إيالة الجزائر العثمانية!!"، لكن التاريخ والواقع وشهادات جميع المؤرخين الأوروبيين والأمريكان، الذين تناولوا تلك الفترة الزمنية، أثبتوا وجود دولة جزائرية قائمة بذاتها، تملك كل أسس الدولة الحديثة، وهذا ما جعلني أجمع في هذا الكتاب، كل ما يتعلق ببيان أسس الدولة الجزائرية التي قامت آنذاك، عبر ما كتبه المؤرخون الغربيون والجزائريون في هذا المجال، إلى جانب ذلك، يتناول الكتاب أمورا أخرى متعلقة بإسهامات الجزائر الحضارية عبر كل مراحل التاريخ.

ماذا يتضمن الكتاب أيضا؟

❊❊ إلى جانب ذلك، يتضمن بعض المعلومات التراثية التي هي جزائرية بامتياز، كقضية "القفطان الجزائري" الذي يحاول المغرب الأقصى الاستحواذ عليه وينسبه إليه، وقد بينت في كتابي دليلين قويين؛ الأول للمؤرخ الإسباني دييغو دي هاييدو الذي عاش في الجزائر في القرن الـ16م، وذكر أن لباس الجزائريين آنذاك كان "القفطان". أما الدليل الثاني، فهو للجزائري ابن حمادوش الذي عاش في بداية القرن الـ17، وذكر في كتابه "رحلة ابن حمادوش" أن "القفطان" كان جزءا لا يتجزأ من جهاز العروس الجزائرية آنذاك، ومن ثمة، أتحدى المغاربة بأن يأتونا بمصدر تاريخي واحد يذكر فيه صاحبه أن "القفطان" ظهر في المغرب.

ما الغرض من نشركم في الكتاب نص "معاهدة لالة مغنية" بالنسختين العربية والفرنسية؟

❊❊ حاولت تبيان بطلان الكلام الذي يردده المغاربة، وبعض الجزائريين للأسف، بأن فرنسا منحت أراض مغربية للجزائر، ويقصدون بذلك بشار وتندوف، وهذا ما دفعني في كتابي، إلى تقديم الكثير من الوثائق والمعلومات التاريخية المؤكدة، التي تثبت بأن العكس هو ما حدث فعلا، أي أن المستعمر الفرنسي هو من منح الكثير من الأراضي الجزائرية للمغرب، بموجب "معاهدة لالة مغنية" سنة 1845، والتي نصت صراحة على أن الفرنسيين تنازلوا عن أراض شرق نهر ملوية، والتي تضم وجدة والسعيدية وبركان وفجيج وغيرها، لملك المغرب آنذاك، حتى يتخلى عن دعم المقاومة الجزائرية بقيادة الأمير عبد القادر.

ماهي مشاريعكم المستقبلية؟

❊❊ أعمل حاليا على إعداد كتاب عن الحضارة الزيرية الجزائرية، سيكون جاهزا قريبا، إن شاء الله.

هل من كلمة أخيرة؟

❊❊ أشكر يومية "المساء" على هذه السانحة التي مكنتني من التعريف بكتابي.

 

العدد 7272
30 نوفمبر 2020

العدد 7272