فضاء شهري للحديث عن انشغالات الفن السابع في الجزائر
❊دليلة مالك ❊دليلة مالك

«تحيا السينما» ومعهد غوته بالجزائر يقترحان «ورشة»

فضاء شهري للحديث عن انشغالات الفن السابع في الجزائر

تقترح مؤسسة «تحيا السينما» فكرة «ورشة» بدعم من معهد غوته بالجزائر، كفضاء شهري حول موضوع يتعلق بالفن السابع ويركز خاصة على الجزائر، حيث في كل مرة تستضيف أحد محترفي السينما أو السمعي البصري لمناقشة أحد المواضيع التي تهم المهنيين والهواة، والهدف من اللقاء هو فتح الحوار حول أكثر المواضيع إلحاحاً وضرورةً، وإشراك مختلف الفاعلين في إلقاء الضوء على المشاكل والحلول الممكنة المطبّقة في الجزائر وخارجها، وفي أول عدد المنتظر تنظيمه يوم 22 فيفري الجاري، ستحل المنتجة أمينة حداد، لعرض تجربتها في هذا المجال.

وحسب ما ورد في الصفحة الرسمية للمؤسسة على «الفايسبوك» تهدف «الورشة» لأن تكون فضاءً لا تحده المسافات مفتوحاً لتبادل الآراء والتحاور، وفي الورشات الأولى سيتم التركيز على المواضيع التي تتناول المشاكل التي تعاني منها السينما الجزائرية من أجل اقتراح أفضل طرق العمل والحلول الممكنة للمطبات التي يمكن أن تواجه كل مشتغل في هذا الحقل، على أن يتم لاحقاً توسيع النقاش ليشمل التلفزيون والسمعي البصري عامةً. وفي الورشة الأولى التي ستقدمها المنتجة أمينة حداد،، ستتحدث عن إنتاج فيلم سينمائي في الجزائر، كيف تعيش التجربة وتتجنب المشاكل، بالمرور على محاور ترتبط بالإنتاج في الجزائر الممكن والمعيقات، التمويل والإنتاج المشترك.

أمينة حداد، خريجة كلية علوم الاتصال بجامعة الجزائر سنة 1998، بدأت كمساعدة في شركة إنتاج سمعي ـ بصري قبل أن تحصل على فرصة سلسلة تدريبية في تقنيات الاتصال والإنتاج السمعي ـ البصري والسينما في باريس CIFAP.

في 2003 انضمت أمينة إلى وكالة إعلان كمكلّفة بالاتصال، وساهمت هناك في إنتاج العديد من الحملات الإعلانية وطنياً، ثم المساهمة في إطلاق مجلات تجارية ودليل مهني للمؤسسات، مع التركيز في عملها على تطوير مشاريع خاصة بالجمعيات الاجتماعية والثقافية.

في 2009 أنشأت أمينة مع السينمائي موسى حداد، شركتهما للإنتاج السينمائي، معاً سيكتبان سيناريو الفيلم الطويل «حراقة بلوز» الذي عُرض في 2013، وأنتجته وقامت بتوزيعه أمينة، وفي 2014 أنتجت أمينة، الفيلم القصير «أعدك» للمخرج محمد يارغي.

في نهاية 2015 شاركت أمينة حداد، في إنتاج فيلم روائي طويل بعنوان «زوس» وهو إنتاج مشترك بين الجزائر والبرتغال لمخرجه باولو فيليب مونتيرو. والذي يحكي منفى الرئيس البرتغالي تيكسيرا غوميس في بجاية، الفيلم عُرض في 2017.

حالياً تقوم أمينة، بالتحضير للفيلم الوثائقي «متحدون لكاتب» للمخرجة رحمة بن حمو المدني، كما تعمل أمينة، على تطوير سيناريو فيلمها الروائي المقبل «السترة الصفراء».

يذكر أن الورشة مجانية وسيتم بثها على «الفايسبوك» مباشرة، وفي الورشات القادمة سيتم الحرص على ضمان المشاركة التفاعلية عبر التعليقات والأسئلة.

و»تحيا السينما» هو فضاء للتبادل تجتمع فيه المواهب، المهارات، الخبرات ومهنيي السينما والسمعي البصري في الجزائر، تُوفر منصة للمحترفين قائمة من الأدوات لتمكينهم من الاتصال والعمل معاً بطريقة بديهية وفعّالة.

وُلِدت فكرة المشروع من اعتقاد مؤسسيه بأن صناعة السينما تتطلب بالإضافة إلى الشغف الخبرات والتمويل، وأن الحل جماعي مخرج لعدد من المشاكل، فضلا عن أهمية التدريب والتبادل بين المهنيين.

إقرأ أيضا..

584 حالة مؤكدة و35 وفاة بكورونا
31 مارس 2020
تسجيل 73 إصابة و4 حالات وفاة جديدة بالجزائر

584 حالة مؤكدة و35 وفاة بكورونا

العدد 7068
31 مارس 2020

العدد 7068