عرض أسوأ الأفلام القصيرة بالمعهد الفرنسي
دليلة مالك دليلة مالك

”أقصر يوم”

عرض أسوأ الأفلام القصيرة بالمعهد الفرنسي

قدم المعهد الفرنسي بالجزائر، مساء الأربعاء المنصرم، خمسة أفلام قصيرة ضمن برنامج ”أقصر يوم” الذي يحتفي بالفيلم القصير بتنظيم حصص عروض مجانية في كل فرنسا، المبادرة أطلقها المركز الوطني الفرنسي للسينما والصورة في 2011. والحدث يُحتفى به في أكثر من 50 بلدا.

التظاهرة التي عرفت عرض خمسة أفلام فرنسية قصيرة لاقت امتعاض الحاضرين من محبي السينما، ففضلا عن أن الأفلام قديمة، فهي رديئة وتميل للسذاجة والاستخفاف بالذوق العام، فخلال العروض لاحظت ”المساء” خروج الجمهور الواحد تلو الآخر وعلامات التذمر بادية على وجوههم، ثم سرعان ما تحولت القاعة إلى فضاء للضحك والسخرية من الأعمال التي اختارتها الجهة المنظمة للاحتفال بالفيلم القصير.

المعهد الفرنسي بالجزائر قدم في نهاية الأسبوعين الأخيرين واحدا من أهم الأفلام العربية والعالمية، يتعلق الأمر بالفيلم اللبناني ”كفر ناحوم” للمخرجة نادين لبكي، غير أن عروض الأفلام القصيرة لم تكن في المستوى، وهو ما يثير تساؤلات عديدة، من قبيل أليس هناك أفلام فرنسية حديثة وجميلة فنيا وتقنيا يمكن فعلا الاحتفال بها؟.

وعرض فيلم ”باريس فيسل” للورنس فيريا بارباروسا، وإنتاج 1982 (17 دقيقة)، ”لو باسور” الذي أنتج في 1999، أخرجه دانيال أربيد (12 دقيقة)، و”لي ميدوس” لفيلب غليز (إنتاج 200، 17 دقيقة)، أما الفيلم الرابع عنوانه ”أوى فتاة صغيرة شرهة” للمخرجة باربرا كروتز باشيودي (إنتاج 2004، 6 دقائق)، وأخير فيلم ”à bras le corps للمخرج كاتل كيلفيري (إنتاج 2005، 19 دقيقة).

العدد 6758
25 مارس 2019

العدد 6758