صدور ”بيدوفيليا 6.66” لعبد الرزاق طواهرية
لطيفة داريب لطيفة داريب

تُعد روايته الرابعة

صدور ”بيدوفيليا 6.66” لعبد الرزاق طواهرية

صدر للكاتب الشاب عبد الرزاق طواهرية، منتوجه الأدبي الرابع بعنوان بيدوفيليا 6.66” عن دار المثقف، والذي يُعد الجزء الثاني من روايته الأولى شياطين بانكوك عن نفس الدار رغم إمكانية قراءته على حدة.

جاء في صفحة الكاتب الواعد عبد الرزاق طواهرية، أن روايته بيدوفيليا 6.66” تنتمي إلى أدب الجريمة والغموض، مضيفا أنها رواية ترهيبية وتوعوية، تقع أحداثها في كل من فورتاليزا وبرازيليا والينوي وشيكاغو ونابرفيل. أما عدد صفحاتها فهو 230 صفحة، في حين قام الكاتب بتصميم غلافها، لتخرج في حلة جميلة مثل قريناتها اللواتي سبقنها وحملن عناوين شياطين بانكوك و«شيفا مخطوطة القرن الصغير و«ما يفوق حواسنا الخمس.

بالمقابل، كتب طواهرية أن الكِتَاب رغم كونه الجُزءَ الثَاني مِن شيَاطِين بَانكُوك، إِلاَّ أنَّهُ يُمكِنْ قِرَاءَتهُ مُنفَصِلاً عَنهَا، مضيفا أنه عالج في روايته هذه مَوضُوعًا حسَّاسًا، يصعَبُ التَّعَاطِي فِيه، أَلاَ وهُو اضطِرَاب جِنسِي شَهِير يُدعَى البيدوفيليا أو الغِلمَانيّة، أي التَّلَذُذ جنسيا بالأطفَال مَا دُونَ سنّ البُلُوغ.

كما أشار إلى كتابته الرّواية بَعدَ بحثٍ عَميقٍ دَامَ عدّة أشهُرٍ على شَبَكة الويب المُظلم، واعتمد أيضا على مُخطَّط الاتِّصَال المَجهُول، علاوة على استعانته بأحدَث الرَوابِط المَخفيّة، المُقَاوِمة للرّقابة لتَحصِيل بَعضٍ من المرَاجِع النَّادِرَة. وكَانت النتِيجة مُذهِلة؛ جُملة خِصبة من المَواقِع الإلكترُونيّة التِي أبَاحتْ مَا لاَ يُبَاحِ، ولعلَّ أبرَزهَا كتَابٌ مَمنُوع عَن البِيدُوفيليَا، ضمَ حقَائِقَ عَن جِنس الأطفَال في الشبكة المُظلمة، لن يَتَوَقَعهَا شَخصٌ سَوِيّ!

وأكد عبد الرزاق طواهرية دق الرّواية نَاقُوسَ الخَطَر، واقتحامها سِيَاسَة أحَد أكثَرِ المَواَقِع إثَارة للجَدلِ داخِلَ الوِيب المُظلِم، بَعدَ أن فَضَحت أسرَار عَمَلِهِ والتي سُرِّبَت مِن طَرف مُنظمَات ببيدوفيليا مُنافِسة. كما أوضحت الرّوايَة طَرِيقَة تَمويلِ بعض المُنظَمَات، ماليَّا وبشريّا. وأظهَرتْ كَوالِيس التّسجيلاَت المُباشرة لمَا يُعرفُ بالعُروضِ الجنسيّة المُحرَّمة.

وكشف الكتاب، حسب مؤلفه، مُمَارسَات مَمنُوعة تَقُوم بتَجسِيدهَا كنَائسُ الشَيطَان المُتمرّدة على الكنَيسة الأم بـ (سَان فرانسيسكو)، والتي تَهدِفُ إلى الاعتِدَاء الجِنسيّ على الأطفَال، والتَّضحيّة بهم كقَرابِين لفائِدة (الملك السَّاقط من السّماء). كما أعطَتْ الرّواية مَفهُومًا فلسفيّا حولَ الجَانبِ المُشرِقِ لـ حَامِل النُّور في نَظَرِ أتبَاعِه. وسلَّطت الضَوء على الصّراع المُحتدَم بين كَنيسَة المُؤسِس (لافي) والكنائِس المُتمرّدَة المُلاَحقَة من طَرفِ الأنتربول.

أبعد من ذلك، فقد نَقلَت بييدُوفِيليَا 6.66”، بالتَّفصِيل، ما يَقَعُ بجوفِ مَعبَدِ ومَذبَحِ (لوسيفر) من طُقوُسٍ مَمنُوعة، تَتجلَّى في نوم العبادة والرقصة الحمراء والقُدَاس الأسود وتطهير الخطايا وترانيم الشيطان وغيرها.

للإشارة، سبق لـ المساء أن اتصلت بالكاتب عبد الرزاق طواهرية عند صدور روايته الأولى شياطين بانكوك، ومشاركته لأول مرة في الصالون الدولي للكتاب سنة 2017، فقال إن رواية شياطين بانكوك من جنس أدب الجريمة، وتحديدا أدب الغموض الذي يُعتبر أول مولود أدبي منشور له في ساحة الرواية الجزائرية رغم أنه ليس أول ما كتب. وسبب اختياره عنوان شياطين بانكوك، يعود إلى مكان أحداث الرواية الأساسية المتمثلة في بانكوك عاصمة تايلاند، علاوة على بلدان أخرى. وتناول في الرواية موضوع خطورة الأنترنت الخفي على الفضوليين، الذين يسعون إلى جعلها مادة أساسية، يبحرون فيها كل يوم عبر شاشات الحواسيب، كونها تحوي من الغموض؛ ما يشد الفضول البشري نحو اكتشافه؛ طمعا في إشباع تلك النزوة التي تسعى إلى إزاحة ستار الغموض عن الحقيقة، فالأنترنت الخفي مصطلح معلوماتي معاصر، ظهر لأول مرة سنة 2001 بعد اكتشاف الأنتربول أن منظمات إرهابية تنشط على شبكة سفلية لا يمكن تعقّبها ولا السيطرة عليها، شبكة عظيمة جدا أطلق عليها الديب ويب، والتي تتجاوز شبكة الأنترنت العادية بعدة أضعاف، اقتحمها المجرمون في شتى أنحاء العالم، وأصبحت دولة رقمية لهم، بها عملة خاصة تتفوق على الأورو بأضعاف تدعى البيتكوين.

وهكذا يؤكد صاحبنا أن رواية شياطين بانكوك كشفت وفضحت أساليب عمل هذه المنظمات الإجرامية بطريقة سليمة خالية من الأكاذيب، كما أنها مستمدة أساسا من خبرته الشخصية، حيث كان يدخل هذا العالم عبر متصفح (تور) منذ عدة سنوات.

وقد أتت الرواية في صيغة توعية لا صيغة تحريض على دخول هذه الشبكة المحظورة، فالعديد من الفضوليين حول العالم تعرضوا للاستغلال والتهديد من طرف قراصنة أنترنت، مهمتهم كشف أماكن المبتدئين، وتهديدهم بقتلهم إن لم يدفعوا لهم أموالا مقابل الحفاظ على حياتهم.

إقرأ أيضا..

التعرف على هوية إرهابيين مقضى عليهما بتيبازة
20 نوفمبر 2019
فيما تم القضاء على إرهابيين اثنين بتمنراست

التعرف على هوية إرهابيين مقضى عليهما بتيبازة

افتتاح المقياس الأول حول الطب الاستعجالي خلال الأزمات
20 نوفمبر 2019
الصحة العسكرية لكلية 5+5 دفاع

افتتاح المقياس الأول حول الطب الاستعجالي خلال الأزمات

الأمين العام للخارجية يوقع على سجل التعازي
20 نوفمبر 2019
وفاة سفير الأردن لدى الجزائر

الأمين العام للخارجية يوقع على سجل التعازي

العدد 6956
20 نوفمبر 2019

العدد 6956