الكاتب كريم رابح لـ"المساء":

روايتي "هل هذه أنت؟" في القائمة القصيرة لمسابقة "فواصل"

روايتي "هل هذه أنت؟" في القائمة القصيرة لمسابقة "فواصل"
الكاتب الشاب كريم رابح
  • القراءات: 296
لطيفة داريب لطيفة داريب

وصلت رواية الكاتب الشاب كريم رابح، المعنونة بـ"هل هذه أنت؟"، إلى القائمة القصيرة لمسابقة "فواصل" للرواية الجزائرية المكتوبة باللغة العربية، رفقة ثماني روايات أخرى.
صدر للكاتب المتحصل على شهادة ماستر في البيولوجيا، كتاب أول بعنوان "إرهاق أفريل" عام 2023، لتصدر له في نفس العام، رواية موسومة بـ«ميستيروس ستورم (بين البوح واللوح)" عام 2023 أيضا، تم اختيارها في القائمة الطويلة لمسابقة دار "أكون" المصرية للنشر والتوزيع، والقائمة الطويلة لمسابقة "كلاما" الجزائرية للنشر والتوزيع، حين يحمل الإصدار الثالث عنوان "هل هذه أنت؟".
تحدث الكاتب لـ"المساء"، عن موضوع روايته الموسومة بـ«ميستيريوس ستورم (بين البوح واللوح)"، الصادرة عن دار "ماروشكا" للنشر والتوزيع، فقال إنها ذات طابع اجتماعي، عالج فيها أغوار البشر وتكالبهم على حياة فانية دون ضمير يردعهم، أو حب في الإنسانية ينبههم، فلا يتعظون من دروس الحياة. كما سلط الضوء على آلامهم وأحزانهم، أفراحهم واضطراباتهم. مضيفا أنه وجد في الرواية الباب الأوسع لمعالجة بعض القضايا الاجتماعية، والتعمق في أسبابها ومحاولة إيجاد الحلول لها.
أما روايته "هل هذه أنت؟"، فقد كشف كريم عن أنها أيضا ذات طابع اجتماعي، تطرق فيها إلى بعض الأمراض النفسية للإنسان، وما يترتب عنها من سلوكيات تؤدي إلى الضرر على الفرد والمجتمع، مع محاولة إيجاد حلول لها، علما أنه شارك بهذه الرواية في مسابقة "فواصل" للنشر والتوزيع، وهي متواجدة بالقائمة القصيرة، في انتظار الإعلان عن النتائج.
في إطار آخر، أشار كريم رابح إلى قراءته لكتب العديد من المؤلفين العالمين، إلا أنه تأثر جدا بكتابين هما؛ "مذكرات الأرقش" لميخائيل نعيمة، و«الخيميائي" لباولو كويلو، معتبرا أن الكتابة نفس آخر أضافه لرئتيه، والمطالعة عالم آخر يكتشفه في كل مرة يتصفح فيها الكتب.