رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين
ق. ث ق. ث

"الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا” لحميد عبد القادر

رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين

يقدم الروائي عبد القادر حميدة عمله السردي الثالث ”الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا”، مستثمرا في وعيه بالفضاء الذي يستضيف الحكاية من جهة، ووعيه بالتاريخ والفاعلين فيه من جهة أخرى، ناسجا قصصا متقاطعة، تشكل الحكاية الكبرى التي تحتفي بالحب والتسامح والثقافة.

تبرز حكاية ماريا ماجدالينا في الرواية الصادرة عن منشورات ”الاختلاف” بالجزائر، و"ضفاف” بلبنان، في 124 صفحة، وهي السيدة الإسبانية التي تزوجها خليفة الأمير عبد القادر، سي شريف بلحرش، وأقامت في الزاوية مقر الخليفة، وعاشت مع ابنها الوحيد بعد مقتل زوجها. وبرؤية مختلفة عن السائد في السرد الجزائري، يسعى الروائي إلى مزاوجة بين حكايتين من زمنين مختلفين متقاطعتين، ويرصد مسار شخصيات بين الحقيقة والخيال تنتمي إلى التاريخ والحاضر، مؤثثا نصه بأجواء ثقافية وأدبية وصوفية.

تبنى قصة الرواية على محنة البطلة ماريا التي تنسحب على حميد ريتشيكو، فيتبناها ويتحول إلى رجل يعيش محنته ومحنة السيدة التي تتواصل معه من زمنها، وهو الأسلوب الذي يمعن فيه الكاتب، ويجعل من غربة البطلين نسيجا لحكاياتهما المتتالية عن الحب والحنين. يتبادل صوت السارد في الرواية حميد ريتشيكو وماريا ماجدالينا أو ”العلجة”، كما سماها زوجها، وخلال عشرين فصلا مقسوما بين صوتين، تأتي حكايتا حميد وماريا متقاطعتين بين زمنين مختلفين، هما منتصف القرن التاسع عشر ومطلع الألفية.

تبنى العلاقات في مسار الصحفي والكاتب حميد ريتشيكو على الشغف الأدبي، لصحفي مهووس بالتاريخ، في حين يقوم مسار وعلاقات ماريا على شغف اكتشاف حياة أميرية مختلفة عن بيئتها الأم (غرناطة الإسبانية)، ثم يصبح أكبر همها حماية ابنها الوحيد وتأمين وضعه. وبين  عامي 1869 و2007، يقدم لنا الروائي وصفا للحالات الإنسانية في نفس الفضاء، وينجح في حبك حكاية مفترضة تجعل حميد ريتشيكو يستدعي روح ماريا أو العكس، فينقلها على لسانها وينقل حكايته أيضا، وفي بعض المواقف يتبادلان السرد عن حالتيهما.

يمكن تصنيف عمل عبد القادر حميدة كرواية تاريخية، لكنها رواية جماليات وأدبية بامتياز، فمن خلال صفحاتها، يصادف القارئ الكثير من الأسماء الأدبية العالمية من إسبانيا وفرنسا والجزائر والعالم العربي، ويعثر على حميمية كبيرة في تقديم الوقائع الأدبية للفضاء.

أكبر رهان للكاتب، كان الاشتغال على تكثيف الحدث وبناء الشخصيات وتأثيث الفضاء، لكن النص لم يكن متعجلا، بل كتب باقتصاد سردي وتقنية بسيطة وواضحة تجعل الكاتب حاضرا في تفاصيل النص بإشارات ضمنية، كمهنة ريتشكو صحفيا، ومقالاته التاريخية وعلاقاته بالوسط الثقافي، كلها وقائع من حياة الكاتب الحقيقية.

يتعمد الروائي تناول التاريخ الثقافي لمدينة الجلفة، عبر استدعاء شخوص ورموز من ذاكرتها، بين كتاب وموسيقيين وشعراء ومقاومين وشيوخ صوفية، ويتكثف حضور الحالة الثقافية مع مواقف أبطال الرواية، ليصبح الاشتغال على موضوع التاريخ والتعايش والصراع من وجهة نظر ثقافية.

يوجد في رواية حميدة حوار غير معلن بين الثقافات، وكلام عن الكنائس والمساجد ومساراتها السياسية والتاريخية، فمثلا تحكي ماريا الغرناطية عن ”كاتدرائية غرناطة” التي بنيت على أرض جامع غرناطة الكبير المهدم، بعد هزيمة المسلمين، والتي استغرق بناؤها 181 سنة، كما توجد إشارة لقبول المسلمين منح أرض، بل والمساهمة بتمويل بناء كنيسة في قلب مدينة الجلفة بمحاذاة المسجد الكبير.

ضمن الروائي نصه الكثير من التلميحات الدينية التي تشبه الحوار بين المسيحية والإسلام، خاصة من خلال التحدث عن فوارق المسيحية والإسلام، ووضع خطوط تقاطع بين الديانتين، حيث جاء على لسانها أن ”الديانات الثلاث تتعايش في سلام في هذه البقعة الطيبة من الأرض” واصفة مدينة الجلفة.

يشتغل عبد القادر حميدة أستاذا جامعيا في علم الاجتماع، وسبق أن صدرت له مجموعة شعرية بعنوان ”أثاث من رائحتها”، ومجموعتان قصصيتان هما ”شجرة البلوط” و"رغبة صغيرة”، وسبق له أن اشتغل في الصحافة وأدار بعض الجرائد منذ التسعينات.

المزيد من الأخبار

الحقوقي فاروق قسنطيني لـ«المساء”:

ردع المعتدين على الأطباء في هذا الظرف.. واجب وطني

الطبيب المختص بمصلحة كوفيد بحسين داي حمزة بوطالب لـ«المساء”:

المطلوب رفع عدد أعوان الأمن وتكوينهم للحد من تعنيف الأطباء

مواطنون وفايسبوكيون وعقلاء بصوت واحد:

"كلنا مع الأطباء.. كلنا مع الجيش الأبيض"

الرئيس تبون يستقبل سفيري إندونيسيا وبلجيكا بالجزائر

تنويه بنوعية العلاقات التي تربط الجزائر بالبلدين

الخبير مبتول يثمن قرار الرئيس ويؤكد لـ ”المساء”:

انتهى ”الريع” في سوناطراك

10 سنوات ضد أويحيى وسلال و20 سنة للهارب بوشوارب

16 سجنا لطحكوت..تجميد حسابات شركاته ومصادرة عتادها

حصيلة كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة

12 وفاة... 554 إصابة جديدة وشفاء 441 مريضا

للإعداد لمشروع الاستراتيجية الوطنية للوقاية من الفساد

تنظيم دورتين دوليتين للمشاورات التقنية

بلدية مفتاح تحيي الذكرى الـ62 لاستشهاد البطل كحشوش السعيد

تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار

بن حبيلس تعتبر الهبة رسالة عرفان للأطباء..

تجهيزات بقيمة 600 مليون سنتيم لمستشفيات تيزي وزو

تنصيب لجنة دائمة لأخلاقيات المهنة بسونلغاز.. وزير الطاقة:

يجب وضع حد للممارسات القديمة

كشف عن سحب 374 مليار دينار في جوان الماضي

وزير البريد يطمئن المواطنين بتوفر السيولة المالية

رضخ لضغوط حركة النهضة الإسلامية

رئيس الحكومة التونسية يقدم استقالته

رغم فشل المفاوضات الثلاثية بشأنه

إثيوبيا تبدأ في ملء خزان "سد النهضة"

في وقت وصل فيه وفد مساعي وساطة إفريقي إلى مالي

حالة ترقب عشية اكبر مظاهرات احتجاجية في العاصمة باماكو

بينما أصرت حكومة الوفاق على استعادة مدينة سيرت

"أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس

العدد 7158
16 جويلية 2020

العدد 7158