رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة
ق. ث ق. ث

رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة

رحل مؤخرا عن عالمنا الشيخ مصطفى المسامري أبرز شيوخ الزجل بقسنطينة، حيث كرس حياته لجمع وتوثيق 450 قصيدة زجلية ومائة مقام.

عرف الراحل بمدينته العتيقة باسم صطوفة، وكان رحمه الله  يملك دكانا صغيرا بزنقة سيدي بومعزة، جعله مقصدا للفنانين، ومع تردد عمالقة الفن عليه، أصبح الدكان ديوانا فنيا ذاع صوته في كل مكان. استطاع الراحل من خلال جمعه للفنانين توثيق قصائد الزجل.

بدأ الشيخ حياته مع الفن من خلال والده الذي كان في فرقة عيساوية، وهو من علّمه الشعر والموسيقى، لكن الراحل اختص في الزجل، واستقل بشخصيته الفنية، لينصرف إلى المالوف ومارسه.

عزف الراحل على القيثارة، في عام 1972، وتعلم فن المالوف على يد الشيخ إبراهيم العموشي، أحد كبار أساتذة هذا الطابع الفني في قسنطينة، ثم تعلم العزف على العود  والحوزي والمحجوز.

سجل المسامري مع شيخه معمر بن راشي وكانت قصيدة زجلية تحمل عنوان "كل يوم ناري قوية"، للشاعر الأندلسي عبد المولى، الذي زار قسنطينة خلال نهاية القرن الـ15،  وقصيدة أخرى للشاعر عطروز، يعود تاريخها للقرن 17.

جمع الراحل في رصيده 95 مقاما و450 قصيدة، لشعراء أندلسيين من أمثال عطروز وابن عنتر وقاسم السراج  وآخرين جزائريين أبرزهم الشاعر الخياري وبوشارب وبوالوذنين.

لم يطبع الراحل معارفه، لكنه حفظها في مخطوط قديم يعرف بـ« السفاين"، وهو مجلد مكتوب يدويا، وانتظر أن يطبع في ديوان ثم ترك المهمة لغيره من تلاميذه.

إقرأ أيضا..

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة
25 أوت 2019
حصلوا على صفة الضبطية القضائية

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها
25 أوت 2019
المحلل السياسي عامر رخيلة لـ"المساء":

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها

العدد6884
24 أوت 2019

العدد6884