العرض الشرفي لمسرحية "الشبكة"

رحلة الموت تتحوّل إلى حياة جديدة

رحلة الموت تتحوّل إلى حياة جديدة
  • القراءات: 411
دليلة مالك دليلة مالك

قدّم المخرج عبد الغني شنتوف مسرحية "الشبكة"، مساء أول أمس السبت، في عرض شرفي احتضنه المسرح الوطني الجزائري "محيي الدين بشطارزي" في العاصمة، وسط حضور مقبول للجمهور، الذين تابعوا واحدة من قصص الهجرة غير الشرعية، ضمن حبكة درامية متشابكة أحداثها. 

المسرحية لجمعية "الشعلة للمسرح والسينما" من ولاية بومرداس، ومدتها 70 دقيقة. تعالج في قالب ساخر، ظاهرة الهجرة السرية من خلال الغوص في نفسية المقبلين على هذه المجازفة الخطيرة، وتبعاتها النفسية والاجتماعية.

وكتب نص المسرحية علي تامرت؛ إذ تناول موضوع الهجرة غير الشرعية في قصة "اللاتشا" (ياسين بن دية)، وهو صياد شاب، يخطط للسفر بطريقة سرية بركوب البحر ليلا. وبينما هو يستعد لذلك وينتظر رفيقته ليباشرا رحلة الأمل والعيش حياة أفضل في الجهة الثانية من البحر، تقتحم امرأة تدعى "فطوم" (أمينة بركان)، المكان (بناء عشوائي) وهي حاملة لجهاز أختها العروس، ثم سرعان ما يلتحق الشيخ "سيمور" (أحمد بشار) سائق الشاحنة الصغيرة الذي نقل جهاز العروس إلى المكان، فتتصاعد أحداث القصة، وتتطور الحكاية إلى مواجهة مباشرة.

هذه المواجهة المباشرة كانت بمثابة حوار بين جيلين مختلفين، جمعت "اللاتشا" بالشيخ "سيمور" ؛ إذ يقوم الأخير بإخباره عن خطورة الخطوة التي يُقدِم عليها، ويحَدّثه عن القصص الأليمة التي ألمّت بالعديد من الضحايا الشباب وهم في عرض البحر. وبعد صدّ وردّ يقتنع "اللاتشا" بتلك الحقيقة، ويشرب جرعة من الأمل، ويُقبل على بناء حياة جديدة.

وقد اعتمد المخرج على إضاءة خافتة توحي بقدوم الليل، الذي كان موعد انطلاق الرحلة؛ في محاولة لخلق جو من التوتر التي ألمّت بالصياد وهو ينتظر حبيبته. ومن أجل خلق توازن وترفيه الجمهور، أدخل حليم بخالي الذي أعدّ الموسيقى، بعض الأغاني الخفيفة المتعلقة بالأعراس الجزائرية.

وغلب عنصر شباك الصيد على الخشبة، لتؤثث سينوغرافيا العرض، بالإضافة إلى عدد من الصناديق، وعبوات بنزين بسعة كبيرة؛ تجهيزا لرحلة السفر المخطط لها. كما عكست خشبة العرض فوضى كبيرة في تبعثر بعض الأدوات في كل الأرجاء.

العرض الذي كان طويلا نوعا ما، ثمّن الزي العاصمي، وهو الكاراكو. كما إن العرض اتّسم بواقعيته؛ ليس فقط في القصة المتناوَلة، ولكن تجاوز حتى في التفاصيل؛ على غرار تجسيد عادة تأثيث بيت العروس من لدن أختها، وغيرها من الجزئيات.