ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري
مريم. ن مريم. ن

معرض "فنانون، تحف وأطفال" بالماما

ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري

يحتضن المتحف العمومي الوطني للفن الحديث والمعاصر معرضا بعنوان "فنانون، تحف وأطفال"، ويضمّ لوحات أنجزها براعم صغار قلّدوا فيها أعمال فنانين جزائريين كبارا، وذلك ضمن ورشة فتحها المتحف اكتشف فيها مواهب تستحق التشجيع والتأطير، وتم عرض لوحات هؤلاء الصغار جنبا إلى جنب مع لوحات الفنانين الجزائريين كدليل على استمرارية الفن الجزائري جيلا بعد جيل.

إن ورشات الإبداع في الفن التشكيلي التي نظمها المتحف العمومي الوطني للفن الحديث والمعاصر في الجزائر تمثل مفهوم نقل الموروث الفني (الذي حمله الفنانون الجزائريون في سنوات العشرينات، الثلاثينات، الأربعينات، الخمسينات، الستينات، إلى يومنا هذا)، للأجيال القادمة وللمبدعين والمبدعات في المستقبل.

فالفنانون الجزائريون الذين كان لهم الفضل في تأسيس الفن التشكيلي الجزائري المعاصر أغنوا كذلك وفي نفس الوقت التراث الفني بأشكال وتعابير جديدة، ولدمج هذه التعبيرات التشكيلية بالكامل في التراث، كان من الضروري الكشف عنها، التعريف بها وتقديرها أولا في البيئة التي نشأت فيها، أي في مجتمعها، والنقل يعدّ من أجمل الوسائل للحفاظ على التراث ودعمه.

وللحفاظ على هذا المورد الجمالي وإدامته شاهداً على تاريخنا، كان من الضروري أن تألفه وتتعوّد عليه الأجيال القادمة خاصة الأطفال منهم وذلك بتدريبهم على اكتشاف الفن الجزائري، ومن وجهة النظر هذه، كانت الممارسة الفنية ولا زالت هي أفضل بوابة لهذا العنصر الأساسي من ثقافة التراث ألا وهي الفن.

إنّ تحفيز تطوّر الأذواق، الإحساس بجمالية العمل الفني، فرصة تقدير الألوان، النقوش، الرسومات، كل ذلك يسمح للأطفال باكتشاف قدراتهم الإبداعية، بمعنى آخر قدرتهم على تجسيد أعمال فنية بمحهوداتهم الشخصية، ولكن وراء هذه التأثيرات، يكمن الهدف في إقامة اتصال حقيقي بين الأطفال وفن رسامين مشهورين من خلال ورشات العمل الإبداعية لتعويدهم على هؤلاء الرسامين المبدعين، والتعرف على لوحاتهم فيما بعد.

وبالتالي فورشة العمل الإبداعية لا تسمح فقط بتدريس المفاهيم الأساسية في الفنون البصرية واستكشاف التقنيات المختلفة وإنما تسمح أيضا باكتشاف اللوحات الخاصة بالسادة العظماء الذين يتم تقديمهم في كل حصة، وهكذا يتم التعرف على تاريخ الفن الجزائري.

خلال حديثه لـ«المساء" أشار السيد محمد معروف المستشار الثقافي بالمتحف إلى أنّه تمّ تنظيم ورشات للرسم أواخر سنة 2018 استمرت لغاية أفريل الماضي، وأشرف عليها مؤطرون كوّنوا هؤلاء الصغار في إطار موضوع "التراث"، وقد تمّ تجاوز فكرة ربط التراث بالمباني القديمة أو العادات والتقاليد وغيرها مما هو مؤلوف إلى فكرة جديدة متعلقة بتراثنا الفني (لوحات فنية لمشاهير) وضرورة توارثه بين الأجيال.

تضمنت كل مجموعة بين 6 و7 أطفال، وكان الإقبال مكثفا بعد إطلاق المتحف لإعلان خاص، وكانت مديرته السيدة نظيرة عقلوش العقون صاحبة الفكرة حيث أرادت أن تربط بين التراث والفن، وحرصت على التعريف بعمالقة الفن الجزائري للأطفال، ثم طلب من هؤلاء الصغار إعادة أعمال الفنانين وبلمستهم الخاصة، وقد برزت الطفلة زينب أكنوش ذات 13 سنة (والدتها أستاذة رسم) بموهبة خارقة ووظفت التراث في أعمالها، كما أكد السيد معروف أنّ الورشات تضمّنت أيضا دروسا خاصة بتعريف الفنانين التشكيليين الجزائريين وأعمالهم وتقنياتهم.

من بين العارضين أيضا الطفلة تسنيم ولد معتوق ذات الـ10 سنوات التي رسمت بالأقلام الشمعية، ورسمت لوحة للراحلة باية، كما رسم فارس عبد الجليل زميت ذو الـ7 سنوات نفس رسم باية، كما رسم أطفال آخرون منهم شيراز افداد لوحة "امرأة بباقة" لباية، إضافة للوحات أخرى لباية عرضت جنبا إلى جنب مع لوحات الصغار.

كما حضر الراحل اسياخم في رسم سفيان شبح ذو الـ7 سنوات، وحضرت أيضا أعمال الفنان نور الدين شقران ولزهر حكار هذا الأخير الذي قدم جدارية "إلى أين هم ذاهبون ؟« رسمها الصغير سفيان.

تقوم فكرة المعرض على تبسيط الفن التشكيلي لأطفال المرحلة الابتدائية والمتوسطة، والهدف منه ليس أن يصبح الأطفال فنانين تشكيليين عندما يكبرون، إذا توافرت فيهم الموهبة، بل أن يصبحوا قادرين على تذوق الفن التشكيلي والتمييز بين أساليبه المختلفة، والتعرف على تاريخ هذا الفن الجزائري منذ نشأته.

إقرأ أيضا..

التعرف على هوية إرهابيين مقضى عليهما بتيبازة
20 نوفمبر 2019
فيما تم القضاء على إرهابيين اثنين بتمنراست

التعرف على هوية إرهابيين مقضى عليهما بتيبازة

افتتاح المقياس الأول حول الطب الاستعجالي خلال الأزمات
20 نوفمبر 2019
الصحة العسكرية لكلية 5+5 دفاع

افتتاح المقياس الأول حول الطب الاستعجالي خلال الأزمات

الأمين العام للخارجية يوقع على سجل التعازي
20 نوفمبر 2019
وفاة سفير الأردن لدى الجزائر

الأمين العام للخارجية يوقع على سجل التعازي

العدد 6956
20 نوفمبر 2019

العدد 6956