حديث في الفن التشكيلي الإسباني
  • القراءات: 296
مريم .ن مريم .ن

للدكتور عبد الله حمادي

حديث في الفن التشكيلي الإسباني

أعلن الدكتور عبد الله حمادي مؤخرا، عن صدور كتابه الجديد "إطلالة على مسيرة الفن التشكيلي الإسباني"، وأشار بالمناسبة، إلى أن الفن وليد الطبيعة وخزان الجمال والحاضن للغة الأسرار، وهو كذلك، وليد لحظة الفرحة أو لحظة الأحزان المورقة بالإشفاق والتشهي، فهو قرين بمولد الإنسان وساعة استخلافه في هذه الأرض، والذي له من الوظائف والوسائل ما يجعله يستطيع التعبير عما يضايقه، أو ما ينشطه لحظة احتدام نوبة الانفجار أو الصمت. للإشارة، أنتجت إسبانيا العديد من الفنانين المشهورين والمؤثرين، منهم فيلاثكيث وغويا وبيكاسو، وتأثر الفن بشكل خاص بإيطاليا وفرنسا خلال فترتي الباروك والكلاسيكية الحديثة، إلا أن الفن الإسباني تميز أيضا بخصائص مميزة للغاية، تظهر من خلال التراث والتاريخ العربي الإسلامي في بلاد الأندلس.