حديث عن مدينة الألف قبة
  • القراءات: 376
مريم . ن مريم . ن

انطلاق مشروع كتاب ”وادي سوف أعلام ومعالم”

حديث عن مدينة الألف قبة

أعلنت كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية بجامعة الوادي، مؤخرا، عن إطلاق مشروع إصدار كتاب جماعي محكم ذو ترقيم وطني عنوانه وادي سوف أعلام ومعالم .. تنقيب في ذاكرة منطقة وادي سوف عبر التاريخ، والمشاركة في مفتوحة لجميع الباحثين والمؤرخين لتسليط الضوء على تاريخ المنطقة وتراثها وثقافتها وعمرانها، ونفض الغبار عن الكثير من معالمها.

أشار الإعلان في ديباجته، إلى أن البحث في تاريخ ذاكرة الشعوب والأمم من أهم البحوث، كونه يكشف الكثير من القضايا الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وينفض الغبار عن الكثير من المتغيرات التي طرأت على المجتمعات عبر مختلف عصورها الزمنية، وهو بحث متعدد الآليات والتقنيات لاتصاله بمختلف العلوم والتخصصات الأخرى المساعدة منها علوم الاجتماع والآثار والاتصال والجغرافيا والمخطوطات وغيرها من العلوم التي تتداخل كلها في خدمة هذا الميدان. وتتميز منطقة وادي سوف بتنوع تراثها المادي وغير المادي، وأيضا بأصالة وعراقة تاريخها القديم والمعاصر، وما يتخلله من أزمنة تاريخية وسيطية وحديثة، وأيضا بموقعها الجغرافي الهام الذي يتوسط ثلاثة أقاليم هامة وهي الجريد التونسي وغدامس الليبية والجنوب الشرقي الجزائري، فكان هذا الموقع متحركا تاريخيا وجغرافيا، ومليئا تراثيا بثقافات هذه الشعوب المتداخلة فيما بين بعضها البعض، فكون تراثا وزخما فكريا وحضاريا وعمرانيا متعددا ومتنوعا. وانطلاقا من هذه المقدمة البسيطة، يحاول المنظمون من خلال هذا الاستكتاب الجماعي حث الباحثين والمتخصصين والمهتمين بتاريخ المنطقة وأعلامها وتراثها، على التطرق لمواضيع ذات صلة تنفض الغبار عن الكثير من القضايا والمعالم والأعلام الهامة التي مرت بها المنطقة عبر مختلف عصورها الزمنية.

وتعتبر منطقة سوف من أغنى وأثرى المناطق في الجزائر من حيث التراث الغنائي والشعري، كما عرف عن سكان المنطقة حبهم الشديد للعلم والدين والشعر، وقد أدرك الباحثون الأجانب القيمة التاريخية والاجتماعية لهذه المدينة فكتبوا عنها العديد من المؤلفات. للإشارة، من شروط المشاركة في هذا الكتاب الجماعي الجديد أن يكون البحث أصيلا معدا للنشر في كتاب ولم يسبق نشره بأي شكل من الأشكال، مع إتباع الأصول العلمية والقواعد المنهجية في البحث  العلمي، وأنيكتب البحث بلغة سليمة وموافقا للقواعد اللغوية.  يخضع البحث للتقويم من قبل مختصين، وأن لا يتجاوز البحث الـ 20 صفحة، مع احتساب الهوامش التي تثبت المراجع والمصادر، وأن يرفق بالسيرة الذاتية المختصرة للباحث ودرجته العلمية وتخصصه ومؤسسة البحث التابع لها أو المخبر التابع له إن وجد، ويشترط أن لا يتجاوز البحث أكثر من مشاركين فالأولوية حسب الشروط للبحوث المفردة. يرفق البحث بملخص  لا يزيد عن 300كلمة، وسيكون آخر أجل للرد في 30 نوفمبر الجاري، أما إيداع الكتاب للنشر فسيكون في 20 ديسمبر 2020، وسيتم ارسال نسخة الكترونية من الكتاب وشهادة النشر للمشاركين مع عرضه على المجلس العلمي للكلية للمصادقة عليه.

العدد 7319
25 جانفي 2021

العدد 7319