تكريم زهور ونيسي في احتفالية الأدب النسوي
مريم. ن مريم. ن

تدشين المقهى الأدبي بقصر ”رياس البحر”

تكريم زهور ونيسي في احتفالية الأدب النسوي

دشّن مركز الفنون والثقافة بقصر ”رياس البحر” أوّل أمس، مقهاه الأدبي والفكري ليستضيف في عدده الأوّل السيدة زهور ونيسي، ضمن جلسة أدبية بعنوان ”كاتبات جزائريات، إبداع ومسيرة قلم”، كما تميّز الحضور بمشاركة باحثين جامعيين تناولوا حضور المرأة في الساحة الروائية الجزائرية.
شاركت الباحثة مسعودة لعريط. من جامعة تيزي وزو بمداخلة عنوانها ”الرواية النسائية في الجزائر”، أكّدت خلالها أنّ الكتابة النسائية فرضت نفسها بقوّة وبالتالي لا يستطيع أحد أن ينكرها، علما أنّ أسماء أدبية جزائرية حقّقت حضورا متميّزا في الساحة العربية والعالمية، وأشارت المتدخلة إلى أنّ الكتابة النسائية بدأت باللغة الفرنسية لأسباب تاريخية معروفة ابتداء من فاطمة وطاووس عمروش، التي أصدرت روايتها ”الزنبقة السوداء” سنة 1949، أي في نفس الفترة تقريبا التي بدأ فيها الكتّاب الرجال، ثم توالت الأسماء مع جميلة دباش، في نهاية الأربعينيات وآسيا جبار، في بداية الخمسينيات وهي التي أصّلت الرواية الجزائرية وحقّقت مجدا بقي فاترا عندنا، ومع الاستقلال بزغت أسماء أخرى منها مريم بان، وصولا إلى مليكة مقدم، برواياتها ”الرجال الذين يمشون”، ”قرن الجراد” و"المحظور” وغيرها، وهناك أيضا مايسة باي، في ”البدء كان البحر”، ”هذه الفتاة” و"هل تسمعون في الجبال”، وبرزت أيضا المغتربة نينا بورايو في ”الممنوعة”، ”السن المجروحة” و"الفتاة المسترجلة”.
وترى المحاضرة أنّه بالنسبة للرواية المكتوبة بالعربية فقد تأسّست على يد الأديبة زهور ونيسي، في ”يوميات مدرّسة حرة” وكان ذلك بعد الاستقلال ولأسباب تاريخية أيضا، لتتوالى أعمالها حتى تصل إلى أربع روايات منها ”لونجة والغول”، كما ظهرت أسماء أخرى أكثر لأديبات كن تلميذات السيدة ونيسي، منها أحلام مستغانمي (ذاكرة الجسد وعابر سرير)، فاطمة العقون (رجل وثلاث نساء)، فضيلة الفاروق (الخجل ومزاج مراهقة)، شهرزاد شاغر (بيت من جماجم)، زهرة ديك (بين فكي وطن) وياسمينة صلح (بحر الصمت ووطن من زجاج)، وأخريات كثر كربيعة جلطي في (الذروة)، وكلّها مسارات مشرّفة تؤكّد أنّ المرأة اقتحمت السرد بجدارة رغم أنّها لم تثر الضجيج فغالبا ما لا يثير البرميل المملوء الضجيج.مداخلة أخرى قدّمها الأستاذ عيسى ماروك، من جامعة الجزائر عنوانها ”صورة المرأة في الرواية الجزائرية بين سمير قاسمي وفضيلة الفاروق”، رواية قاسمي عنوانها ”حب في خريف مائل” ورواية فضيلة ”تاء الخجل”، ففي الأولى يبرز حضور المرأة محصورا في الجنس والمتعة يكاد لا يفرق بين الزوجة والعشيقة مع التجاهل في الحضور حتى بالنسبة للأم التي تظهر متخلية عن أمومتها يتحدّث عنها الروائي بحيادية جارحة، أمّا في ”تاء التأنيث” فهناك المشاعر الراقية والحب العذري والاعتراف بالرجل كشريك وصديق، وبالتالي ارتبطت المرأة في الرواية الأولى بالحياة المنهكة ومحدودة الدور، وفي الثانية كانت الحياة تؤطرها الأمومة وصناعة العطاء.
بعدها تدخّلت السيدة ونيسي، ضيفة اللقاء لتؤكّد أنّ الكتابة عند المرأة هي نفسها عند الرجل من حيث البعد الإنساني، إلاّ أنّ المرأة تبقى متميّزة بعالمها الكبير والواسع وبالتالي بمشكلاتها متعدّدة الأبعاد، لذلك فإنّ كتابتها تنطلق من الجراح كالثورة والتخلّف والعادات البالية، وأكّدت أنّ انطلاقتها في عالم الكتابة كان بتشجيع من الرجل وتتذكّر الشهيد رضا حوحو، وتوفيق المدني، اللذين حرّضاها على الإبداع في مجلة ”البصائر” منذ سنة 1954 لتنشر ”جناية أب”، وعندما كانت تكف عن الكتابة يشجّعها هؤلاء وغيرهما بملاحظات مكتوبة تقول ”ننتظر الرد المؤدب من الآنسة زهور”.
بعد الاستقلال أسّست ونيسي، أسلوبها الإبداعي في مجموعات قصصية تناولت واقع المجتمع والمرأة، وبالتالي فإنّ الكتابة لم تأت من فراغ فكانت أكثر عمقا تعبّر عن قلق المجتمع وتحوّلاته أكثر من كتابات الرجل، وبالمناسبة عرّجت الضيفة على روايتها الثالثة ”جسر للبوح وآخر للحنين”، وأعلنت عن روايتها الجديدة التي ستصدر قريبا تحت عنوان ”تغريدة المساء” وهي كما أشارت كتبت بقلم سيدة عجوز لها نظرتها لمراحل الحياة والموت وللدين والسياسة والفلسفة، وكانت السيدة ونيسي، في كلّ مرة تؤكّد أنّ الكتابة هوس وتوتر ومعاناة قبل أيّ شيء آخر.
أثناء المناقشة، تحدّثت الضيفة عن طفولتها بقسنطينة وعن فضل والدها في تربية بناته وعن العلامة ابن باديس، الذي شجّع التعليم المجاني للبنات وكذلك دور الكشافة، علما أنّ كلّ هذه التفاصيل وثّقتها في كتاب مذكراتها الصادر سنة 2012، وفي مسلسلها الخاص بابن باديس والذي تبنّاه مؤخّرا التلفزيون الجزائري.أكدت المحتفى بها أيضا أنها تقرأ كلّ ما تنتجه الكاتبات الشابات وتستقبلهن مرة في الأسبوع لتوجيه ملاحظات لهن خاصة في مجال الاعتناء باللغة وأحيانا تكتب لهن مقدّمات أعمالهن.

إقرأ أيضا..

تجديد الثقة في أعراب
21 نوفمبر 2019
فاق سطيف

تجديد الثقة في أعراب

تواصل التحضيرات للقاء عين مليلة
21 نوفمبر 2019
شباب بلوزداد

تواصل التحضيرات للقاء عين مليلة

العدد 6956
20 نوفمبر 2019

العدد 6956