صالون الكتاب الأمازيغي بواسيف

تثبيت لقيم الهوية ودفع للأقلام الموهوبة

تثبيت لقيم الهوية ودفع للأقلام الموهوبة
  • القراءات: 490
 مريم. ن مريم. ن

تحتضن دار الثقافة "الإخوة حواسين" بمنطقة واسيف (تبعد 40 كم عن تيزي وزو) من 27 إلى 30 سبتمبر الجاري، فعاليات الطبعة الثالثة لصالون الكتاب الأمازيغي تحت شعار "أحب لغتي".

ويهدف هذا المعرض إلى ترسيخ "ثقافة الراهن المعيش"، وكذا جلب جمهور القراء، علما أن الوصول إلى الطبعة الثالثة يمثل مكسبا من التجارب، وإرادة في جعل هذا المعرض موعدا قارا.

ويشارك في الفعالية 110 كاتب و20 ناشرا زيادة على منشطين ومختلف المشاركين، علما أن الفعاليات تجري بالتنسيق مع جمعية "الأنيس".

كما تستحضر الطبعة الثالثة ذكرى الراحلين مهنا بودينار وسلطان صبري، إضافة إلى تنظيم العديد من الورشات، وهي "السمعي البصري" من تنشيط يزيد عراب، و"ورشة الكتابة" مع سعيد شماخ وياسمين فوغالي، و"ورشة تقنيات الحركة" لسليمان بلحيرات الموجهة للصغار، وكذا "ورشة الأعمال التطبيقية واليدوية والرسم"، من اقتراح دار الثقافة "الإخوة حواسين".

للإشارة، تم تأخير هذه الطبعة التي كان من المقرر تنظيمها من 22 إلى 25 جويلية الماضي، لأسباب تقنية وإدارية، حسب ما أعلنت عن ذلك لجنة التنظيم.

ويبقى الكتاب الأمازيغي يشهد تطورا ملحوظا، يقبل عليه القراء بنهم، ويحضر في شتى المعارض والمناسبات الكبرى، مستغلا الفضاءات الثقافية لنشر كل ما يتعلق بالفكر، والأدب، والفنون والمعرفة.