المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية
المكتبة الوطنية الجزائرية (الحامة) بالجزائر العاصمة
  • القراءات: 368
ق.ث ق.ث

مساهمة مجموعة من الأسماء البارزة

المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية

احتضنت المكتبة الوطنية الجزائرية (الحامة) بالجزائر العاصمة، أول أمس، ندوة أدبية حول "الرواية الجزائرية"، بمساهمة مجموعة من الأسماء البارزة في مجالي الكتابة والنقد الأدبي، بمناسبة اليوم العالمي للرواية العربية. واستقطب هذا النشاط الفكري الذي نظمته المكتبة الوطنية، ويعيد الحيوية لهذا الصرح العلمي والثقافي بعد "سكون "، لأسباب صحية تتعلق بفيروس "كورونا"، جمعا من الأدباء والنقاد بين المخضرمين والشباب.

أعلن المدير العام للمكتبة الوطنية، السيد منير بهادي، في افتتاح الندوة، عن عودة الأنشطة الفكرية والثقافية للمكتبة، حيث أعد المشرفون على هذا النشاط ـ كما أوضح ـ برنامجا ثريا يشمل مختلف المجالات الثقافية، مشيرا من جهة أخرى، إلى انتهاء أشغال تهيئة المرافق والفضاءات التي تستقبل هذه الفعاليات. ساهم في تنشيط هذه الندوة، التي أدارها الأديب عاشور فني، كل من الكاتب والمترجم والناقد محمد ساري، والدكاترة؛ ليامين بن تومي ومحمد بن داود ومحمد لمين بحري، حيث أعطي محمد ساري في مداخلته، صورة عن واقع ومكانة الرواية الجزائرية المكتوبة باللغة العربية وباللغة الفرنسية، مؤكدا تنامي عدد الأعمال الروائية المنشورة في الجزائر، وخارج البلاد.

أشار المتحدث، إلى أن أعمال الكتاب الذين ينشرون في الجزائر، تنطلق من الواقع المحلي، بينما الذين ينشرون في الخارج، سواء في البلدان الغربية أو العربية، يكتبون ضمن "الإيديولوجية المهيمنة"، حيث قدم بعضهم مواضيع تخص تلك البلدان، سعيا للانتشار والشهرة. وعن أعمال الجيل الجديد التي لقي الكثير منها رواجا وتتويجا في عدة محافل، أكد أنها وفيرة، لكن بالنسبة للنوعية "تبقى مسؤولية النقاد"، كما قال. ولدى تطرقه لواقع المقروئية، أوضح أنه يتسم بـ«نوع من التكاسل"، مستشهدا في ذلك، بالإصدارات الأخيرة للمرحوم مرزاق بقطاش، التي رغم أهميتها، لم تأخذ حظها من القراءة والنقد. أشار الباحث محمد داود، بدوره، إلى اختلاف النصوص الجزائرية حسب الظروف التي يمر بها المجتمع، موضحا أن الأعمال الروائية في السبعينات، كانت منسجمة في الغالب مع الخطاب السياسي، بينما توجه المبدعون في الثمانينات، إلى طرح الأسئلة ونقل أوجاع المواطن، في ظل الاضطرابات التي عرفتها تلك الفترة، وسميت تلك الكتابات بـ«الأدب الاستعجالي أو أدب المحنة"

أما الناقد محمد اليامين بحري، الذي يعد من المتتبعين عن كتب للحركة الأدبية في الجزائر، خاصة الأعمال الجديدة، فاعتبر أن هذه الفترة تتميز بغزارة الإنتاج وساعدت الأنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في ذلك، واعتبر أن الكثير من كتابات هؤلاء الشباب الذين اطلق عليهم البعض اسم "الجيل الإلكتروني" هامة، وتناولت مواضيع متنوعة، بعضها جديد يساير الأوضاع التي يعيشها العالم. وقد حمل المتحدث النقاد مسؤولية رصد هذه الأعمال، مشددا على ضرورة تسجيل هذه الظاهرة، مضيفا أن ما يكتب حاليا "يستنطق النقد والساحة الثقافية". تحدث الدكتور اليامين بن تومي في مداخلته، عن تراكم الإبداع في ظل عدم وجود تراكم النقد، بالتالي غياب الكتابة التفسيرية، كما أوضح. وأبرز في هذا السياق، أهمية النقد في الترويج للعمل الروائي.