المسرح المصري يدخل مناطق جديدة
مدير المهرجان القومي للمسرح المصري الفنان أحمد عبد العزيز

المهرجان القومي للمسرح في القاهرة

المسرح المصري يدخل مناطق جديدة

يقدم المهرجان القومي للمسرح المصري أكثر من 70 عرضا في دورته الجديدة التي تنطلق في شهر أوت الجاري، تمثل بانوراما الإنتاج المسرحي بكافة أشكاله؛ الحكومي والمستقل والجامعي والعمالي.

وقد أعلن مدير المهرجان الفنان أحمد عبد العزيز أخيرا عن تفاصيل الدورة الثانية عشرة التي يرأسها، والتي ستكون تطويرا للدورات السابقة، ومحاولة للاستفادة مما سبق.

وتتوزع العروض المشاركة في هذه الدورة من المهرجان على ثلاث مسابقات؛ الأولى للعروض التي تنتجها المؤسسات المتخصصة في المسرح سواء الحكومية أو الخاصة، مثل البيت الفني للمسرح أو مسرح القطاع الخاص، وتشمل 25 عرضا. أما المسابقة الثانية فتُخصص للمسرحيات التي تنتجها المؤسسات والأفراد كنشاط فني؛ مثل الأندية والشركات والمسرح الكنسي، وتشمل 27 عرضا. أما المسابقة الثالثة فتُخصص للعروض المسرحية من أداء الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، وتشمل 20 عرضا.

إدارة المهرجان ارتأت في اختياراتها أن تبحث عن مسرح مصري ذي ملامح وشخصية وهوية مصرية.

وتقدَّم جميع عروض الدورة الثانية عشرة للمهرجان مجانا على مسارح الدولة في القاهرة. ويقام حفلا الافتتاح والختام على المسرح الكبير بدار الأوبرا.

وبجانب منافسات العروض المسرحية استحدث المهرجان مسابقة للتأليف المسرحي تحمل اسم الكاتب لينين الرملي قيمتها 30 ألف جنيه (نحو 1800 دولار)، لأفضل نص درامي كُتب خصيصا للمسرح.

ويبلغ إجمالي قيمة جوائز المهرجان الذي يقام من 17 إلى 30 أوت، 600 ألف جنيه (نحو 36 ألف دولار).

وقال الممثل والمخرج أحمد عبد العزيز رئيس المهرجان في مؤتمر صحافي الأربعاء، نريد تقديم بانوراما للمسرح المصري الذي ينتج أكثر من 2000 عرض في العام، لكننا لا نملك الوقت الكافي لذلك. وأضاف: الوقت المناسب لتقديم هذا العدد من العروض في العادة لا يقل عن شهر، لكن بسبب المهرجانات الأخرى والمناسبات والأعياد المختلفة، اضطررنا لضغط العروض في 12 يوما فقط. وأوضح أن إدارة المهرجان ارتأت في اختياراتها أن تبحث عن مسرح مصري ذي ملامح وشخصية وهوية مصرية، وبالتالي كان معيارها مبنيا على الإبداع والأصالة.

وتحمل الدورة الجديدة من المهرجان اسم المخرج والممثل الراحل كرم مطاوع (1933- 1996) الذي تطل صورته منفردا على الملصق الدعائي للمهرجان؛ حيث وضعت إدارة المهرجان صورة للفنان كرم مطاوع من فيلمه الشهير سيد درويش، الذي جسّد فيه شخصيته على الأفيش الرسمي للمهرجان الذي صممته المهندسة مي عبد القادر، ويظهر فيه كرم مطاوع من خلف ستارة وكأنه يشاهد الجمهور خلسة.

كما سيُصدر المهرجان كتابا تذكاريا يتناول مشوار كرم مطاوع الفني. وفي دورته الثانية عشرة يكرم المهرجان 11 من الفنانين الحاليين إضافة إلى خمسة من الراحلين. ويتصدر المكرمين الممثل فاروق الفيشاوي الذي توفي الأسبوع الماضي عن عمر ناهز 67 عاما.

ويشمل برنامج المهرجان إقامة ملتقى فكري لمناقشة قضايا المسرح من خلال ندوات وموائد مستديرة. ويناقش الملتقى موضوعات من بينها تعليم الفنون المسرحية في مصر و«النقد التطبيقي المسرحي. كما يُصدر المهرجان نحو 20 كتابا بينها كتب عن المكرمين، وكتاب تاريخ المسرح المصري في 12 عقدا.

ونذكر أن المهرجان القومي للمسرح المصري يستهدف عرض نماذج متميزة مما قُدم في فضاءات العرض المسرحي في مصر؛ من أجل تأصيل ملامح المسرح المصري المعبر عن شخصية مصر، ونشر الرسالة التنويرية لبناء الإنسان المصري، وكذلك تشجيع المبدعين من فناني المسرح على التنافس الخلاق، وتحفيز الفرق المسرحية على تطوير عروضها فكريا وأدائيا وتقنيا؛ من أجل المشاركة في صناعة مستقبل أفضل للوطن.

 

إقرأ أيضا..

سأواصل تحقيق مطالب الحراك
23 جانفي 2020
رئيس الجمهورية في أول لقاء مع مديري و مسؤولي وسائل الإعلام:

سأواصل تحقيق مطالب الحراك

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل
23 جانفي 2020
الجزائر تحتضن اليوم اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010