مهرجان مسرح الهواة بمستغانم

الركح الإفريقي في صميم الدورة 54

الركح الإفريقي في صميم الدورة 54
  • القراءات: 602
دليلة مالك دليلة مالك

ستُعقد الدورة 54 للمهرجان الثقافي الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، من 7 إلى 13 جويلية المقبل. وستتّسم الدورة الجديدة بروح إفريقية. كما ستكون فلسطين والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، ضيفتي شرف على التظاهرة المسرحية العريقة.

ووفقا لمحافظ المهرجان محمد تكيرات، فإن التظاهرة اختارت التوجه في هذه الدورة، إلى المسرح الإفريقي ضمن فكرة انفتاح المهرجان على تجارب مسرحية قريبة من الفضاء الثقافي والإقليمي.

ووجهت المحافظة دعوات للمشاركة لعدد من الدول الإفريقية في الحدث المسرحي الأقدم في إفريقيا، فضلا عن العروض المسرحية الجزائرية المنافسة في مستويين "أ" و"ب"، ستتسابق عليها الفرق، والتعاونيات، والجمعيات الهاوية.

وقد شرعت محافظة المهرجان في العاشر ماي الجاري، في التصفيات الجهوية الخاصة بالفرق المسرحية الراغبة في المشاركة، عبر كل من ولايات عنابة وسطيف وتيزي وزو ووهران وتلمسان وورقلة، ناهيك عن تنظيم دورات تكوينية لفائدة الشباب الهاوين عبر هذه الولايات، في مجال الكتابة الدرامية، والإخراج، والتمثيل والسينوغرافيا.

ونظرا لتنظيمها بعد سنتين من الغياب بسبب تمدّد جائحة كورونا، اكتست الدورة الماضية طابعا استثنائيا. وشهدت مشاركة 35 فرقة مسرحية للهواة من مختلف مناطق الوطن، موزعة على صنفي "أ" و"ب" (داخل المنافسة)، وصنفج، ومسرح الشارع.

ووضعت المحافظة برنامجا تكوينيا لفائدة زهاء 140 متكون في مختلف المجالات المسرحية، لا سيما التمثيل والإخراج والكتابة الدرامية والسينوغرافيا ومسرح الشارع، يدوم سنتين. واستفاد المتكونون من عدة تربصات تطبيقية ونظرية.

وبخصوص التعاون في المجالين الفني والتكويني، أبرمت محافظة المهرجان عدة اتفاقيات مع محافظة المهرجان الثقافي الوطني للمسرح المحترف، والمعهد الوطني العالي للفنون المسرحية.

ويُعد المهرجان الثقافي الوطني لمسرح الهواة بمستغانم، أقدم تظاهرة ثقافية مسرحية على المستويين العربي والإفريقي (تأسّس سنة 1967). وقد عاد للنشاط من جديد العام الماضي، بعد سنتين من الغياب؛ بسبب تفشي جائحة كورونا.