لا تكونوا لعبة في يد المنتجين
حاورته: آسيا. ع حاورته: آسيا. ع

حميدو السطايفي لـ "المساء":

لا تكونوا لعبة في يد المنتجين

هو أحد الأصوات الواعدة التي استطاعت أن تفرض نفسها في الساحة الغنائية السطايفية، واستطاع أن يكسب جمهورا من ذهب نظير تقديمه للأغاني النظيفة التي تدخل البيوت بدون استئذان، إنه الفنان أحمد سوان المعروف في الوسط الفني باسم حميدو السطايفي، الذي فتح لنا قلبه من خلال هذا الحوار.

❊ ❊ هل لنا أن نتعرف أكثر عليك؟

❊❊— حميدو اسم الشهرة، أما اسمي فهو أحمد سوان، من مواليد شهر جوان 1967 بعاصمة الهضاب العليا، متزوج ورب عائلة.

❊ حدثنا عن بداياتك الفنية؟

❊❊— كانت في التسعينات، حينها كنت طالبا ثانويا، وهو ما صعب علي التوفيق بين الدراسة والفن، مارست في ذلك الوقت الموسيقى بصفة متقطعة ولا أنكر أنها أبعدتني بعض الشيء عن الدراسة، لكن بفضل الله تعالى والوالدة نلت شهادة البكالوريا، في البداية كنت عازفا وملحنا وكنت أعمل في استوديو للتسجيلات، وفي أحد الأيام كنت أقوم بالتسجيل لأحد الفنانين المعروفين في الساحة الفنية الجزائرية، وكان معنا في الأستديو منتج أعمال سمعني وأنا أقدم نصائح للفنان في كيفية أداء الأغنية بصوتي، وهنا أعجب به واقترح علي تسجيل شريط غنائي بالطابع السطايفي، فوافقت وكانت بدايتي في عالم الغناء.

❊ ما هو الطابع الذي يؤديه الشاب حميدو؟

❊❊— قدمت السطايفي في ألبوماتي، كما أؤدي طبوعا أخرى كالمالوف والراي والفن الوهراني، إضافة إلى الطرب المشرقي.

❊ بمن تأثرت من الفنانين؟

❊❊— تأثرت بالعديد من الفنانين الجزائرين، على غرار الفنانين القديرين رابح درياسة والحاج الطاهر الفرقان، فرقة "راينا راي"، وكذا أعمدة الأغنية السطايفية، منهم الشيخ زبير بلخير ومصطفى علال، ومن الفنانين المشارقة، سلطان الطرب جورج وسوف.

❊ما هو جديدك؟

❊❊— جديدي سيكون في السوق قريبا، يتمثل في ألبومين؛ الأول عصري فلكلوري بالطابع السطايفي الأصيل، ويضم مواضيع اجتماعية وكلماته نظيفة، متمنيا أن ينال إعجاب الجمهور. 

❊ كم يوجد في جعبتك الآن من ألبومات؟

❊❊— في جعبتي الآن 15 ألبوما.

❊ هل أديت ديوهات مع فنانين، وهل تفكر في أداء ديو مع صوت نسوي؟

❊❊— نعم، أديت العديد من الديوهات مع الشاب عزيز، فيصل رحماني وحسين السطايفي. وحاليا لا أفكر في أداء ديو مع أي صوت نسائي.

❊ ما رأيك في المستوى الذي وصلت إليه الأغنية الجزائرية؟

❊❊— مستوى الأغنية الجزائرية يختلف من طابع إلى آخر، فهناك من حافظ على أصالته كالمالوف والشعبي، وهناك ما هو في تطور كالعصري، مثل فريكلاين، كاميليون وبابيلون، وهناك من هي في الحضيض، مثل أغاني الراي التي لا تراعي الكلمة النظيفة، وما هو في المتوسط كالقبائلي والسطايفي.

❊ فكرة "السطاي راي" ظهرت مؤخرا في الطابع السطايفي وغيرته، ما رأيك حول هذه الفكرة؟

❊❊— أنا شخصيا ضد هذه الفكرة، لأن "السطاي راي" ليس طابعا غنائيا وليست له أي جذور، وليس له مستقبل والذي يؤدي هذا النوع ليس فنانا، بل إنسان يبحث عن الربح السريع.

❊ ما هي رسالتك لمغني هذا الجيل؟

❊❊— المغنين الشباب أنبهه إلى أن لا يكونوا لعبة في يد المنتجين وجعلهم وسيلة لكسب الأموال على حساب المبادئ والقيم الأخلاقية، وأن لا يتسرعوا في الجري وراء الشهرة، لأن العمل هو السبيل إلى الوصول لأي مبتغى، كما أدعوهم إلى التحلي باليقظة ومعرفة كيفية إيصال فنهم إلى البيوت ودخولها بدون استئذان من خلال الكلمة النظيفة.

❊ هل من كلمة أخيرة؟

❊❊— أتوجه بالشكر الجزيل لجريدة "المساء" التي أتاحت لي هذه الفرصة، كما أتمنى أن يلقى ألبومي الجديد صدى لدى جمهوري، وأعدهم ببذل مجهود أكبر لنيل رضاهم.

❊ هل لنا أن نتعرف أكثر عليك؟

❊❊— حميدو اسم الشهرة، أما اسمي فهو أحمد سوان، من مواليد شهر جوان 1967 بعاصمة الهضاب العليا، متزوج ورب عائلة.

❊ حدثنا عن بداياتك الفنية؟

❊❊— كانت في التسعينات، حينها كنت طالبا ثانويا، وهو ما صعب علي التوفيق بين الدراسة والفن، مارست في ذلك الوقت الموسيقى بصفة متقطعة ولا أنكر أنها أبعدتني بعض الشيء عن الدراسة، لكن بفضل الله تعالى والوالدة نلت شهادة البكالوريا، في البداية كنت عازفا وملحنا وكنت أعمل في استوديو للتسجيلات، وفي أحد الأيام كنت أقوم بالتسجيل لأحد الفنانين المعروفين في الساحة الفنية الجزائرية، وكان معنا في الأستديو منتج أعمال سمعني وأنا أقدم نصائح للفنان في كيفية أداء الأغنية بصوتي، وهنا أعجب به واقترح علي تسجيل شريط غنائي بالطابع السطايفي، فوافقت وكانت بدايتي في عالم الغناء.

❊ ما هو الطابع الذي يؤديه الشاب حميدو؟

❊❊— قدمت السطايفي في ألبوماتي، كما أؤدي طبوعا أخرى كالمالوف والراي والفن الوهراني، إضافة إلى الطرب المشرقي.

❊ بمن تأثرت من الفنانين؟

❊❊— تأثرت بالعديد من الفنانين الجزائرين، على غرار الفنانين القديرين رابح درياسة والحاج الطاهر الفرقان، فرقة "راينا راي"، وكذا أعمدة الأغنية السطايفية، منهم الشيخ زبير بلخير ومصطفى علال، ومن الفنانين المشارقة، سلطان الطرب جورج وسوف.

❊ما هو جديدك؟

❊❊— جديدي سيكون في السوق قريبا، يتمثل في ألبومين؛ الأول عصري فلكلوري بالطابع السطايفي الأصيل، ويضم مواضيع اجتماعية وكلماته نظيفة، متمنيا أن ينال إعجاب الجمهور. 

❊ كم يوجد في جعبتك الآن من ألبومات؟

❊❊— في جعبتي الآن 15 ألبوما.

❊ هل أديت ديوهات مع فنانين، وهل تفكر في أداء ديو مع صوت نسوي؟

❊❊— نعم، أديت العديد من الديوهات مع الشاب عزيز، فيصل رحماني وحسين السطايفي. وحاليا لا أفكر في أداء ديو مع أي صوت نسائي.

❊ ما رأيك في المستوى الذي وصلت إليه الأغنية الجزائرية؟

❊❊— مستوى الأغنية الجزائرية يختلف من طابع إلى آخر، فهناك من حافظ على أصالته كالمالوف والشعبي، وهناك ما هو في تطور كالعصري، مثل فريكلاين، كاميليون وبابيلون، وهناك من هي في الحضيض، مثل أغاني الراي التي لا تراعي الكلمة النظيفة، وما هو في المتوسط كالقبائلي والسطايفي.

❊ فكرة "السطاي راي" ظهرت مؤخرا في الطابع السطايفي وغيرته، ما رأيك حول هذه الفكرة؟

❊❊— أنا شخصيا ضد هذه الفكرة، لأن "السطاي راي" ليس طابعا غنائيا وليست له أي جذور، وليس له مستقبل والذي يؤدي هذا النوع ليس فنانا، بل إنسان يبحث عن الربح السريع.

❊ ما هي رسالتك لمغني هذا الجيل؟

❊❊— المغنين الشباب أنبهه إلى أن لا يكونوا لعبة في يد المنتجين وجعلهم وسيلة لكسب الأموال على حساب المبادئ والقيم الأخلاقية، وأن لا يتسرعوا في الجري وراء الشهرة، لأن العمل هو السبيل إلى الوصول لأي مبتغى، كما أدعوهم إلى التحلي باليقظة ومعرفة كيفية إيصال فنهم إلى البيوت ودخولها بدون استئذان من خلال الكلمة النظيفة.

❊ هل من كلمة أخيرة؟

❊❊— أتوجه بالشكر الجزيل لجريدة "المساء" التي أتاحت لي هذه الفرصة، كما أتمنى أن يلقى ألبومي الجديد صدى لدى جمهوري، وأعدهم ببذل مجهود أكبر لنيل رضاهم.

إقرأ أيضا..

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة
15 أكتوير 2019
مشروع قانون المحروقات بعيون الخبراء:

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين
15 أكتوير 2019
العقيد المتقاعد محمد العربي شريف لـ«المساء":

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي
15 أكتوير 2019
صحافيون يقودون شاحنات "زيتروس" العسكرية

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي

العدد 6926
15 أكتوير 2019

العدد 6926