عملي الجديد سيحدث ثورة في المالوف
بوجمعة ذيب بوجمعة ذيب

المطرب حكيم بوعزيز لـ"المساء":

عملي الجديد سيحدث ثورة في المالوف

يستعد صاحب رائعة "أنا نحبك يا سارة"، مطرب المالوف المتميز، حكيم بوعزيز لإصدار ألبومين غنائيين جديدين مباشرة بعد شهر رمضان الكريم، الأول تجاري محض يضم 12 أغنية كلها أغان خفيفة للأعراس والأفراح مستمدة من التراث المحلي، أما الألبوم الثاني ويحمل اسم "أندانوفا" فيضم 04 أغان، اثنتان منها من الحوزي والباقي من النوع الأندلسي الجديد الذي يتطرق من خلاله إلى مواضيع جديدة بكلمات عامية جزائرية من تأليفه وألحانه.

وأشار المطرب حكيم بوعزيز في حديثه إلينا إلى إدخاله لآلتي "السانتي" و"الباص" في أعماله الجديدة، مؤكدا بأن الألبومين الجديدين سيحدثان ثورة في الأغنية المالوفية الكلاسيكية من خلال تبنيه طابعا جديدا يستقي منابعه من روح المالوف الأصيل وهذا ـ كما قال ـ ضمن الجهود التي يبذلها من خلال سعيه لإحداث تغيرات على نمط المالوف التقليدي لجعله يواكب التطورات الفنية الحاصلة، مضيفا أن أي نمط غنائي هو قابل للتغيير والتكييف والتجديد دون إفراغه من روحه الأصلية. واشتكي صاحب أغنية "سيدي راشد يا ناس قسنطينة" من الآثار السلبية للتكنولوجيا فيما يخص ظاهرة إعداد الألبومات الغنائية التي شبهها ببطاقة زيارة أمام ظهور ما يعرف ببطاقة الذاكرة والانترنت والفلاش ديسك التي قضت على روح الإبداع والابتكار الفني.

وفيما يتعلق بالديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، قال المطرب حكيم بوعزيز إن هذا الأخير مطالب بحماية الفنانين والمطربين من ظاهرة القرصنة الرهيبة التي يتعرضون لها خاصة من قبل بعض القنوات التلفزيونية الخاصة وأن يقوم أيضا بدفع مستحقات الفنانين الذين ينتجون أعمالا أو يملكونها. وحول ما إذا كان يفكر في إنجاز ألبوم غنائي ثنائي مع مطرب آخر أو مع صوت نسائي قال "لقد فكر في الموضوع فعلا خاصة حيال كل من مطربة الأغنية الأندلسية ليلى بورصالي أو نعيمة رغم أنه لا يوجد هذا النوع من الثقافة الفنية في الفن الأندلسي.