الزرنة إرث الأجداد وتنوع الطبوع فيها ضرورة
أحلام. م أحلام. م

رئيس فرقة "الأصيلية" للزرنة:

الزرنة إرث الأجداد وتنوع الطبوع فيها ضرورة

أكد حسان الثوري، الفنان المشهور في الزرنة، بأنها فن قائم بذاته ويستوجب المحافظة عليه وحمايته، فهي الإرث الكبير الذي تركه الأجداد، وكانت ولا تزال فخر الأفراح الجزائرية، مضيفا في تصريح لـ"المساء"، أن تطوير موسيقى الزرنة ضروري بغرض الاستجابة للطلبات والأذواق، حيث تحرص فرقته "الأصيلية" على العزف بمختلف الطبوع على غرار الصحراوي والقسنطيني بغض النظر عن العاصمي الذي يظن البعض أن الزرنة تتماشى مع طبعه فقط، مشيرا إلى أنه يستلهم جماليات عزف الفرقة من الأندلسي الذي يعتبره مدرسة لابد من الاستفادة منها، فهي ثرية جدا لأنها تسمح للفنان بالتوسع فنيا وحتى الإبداع وتقديم الجديد. 

وأضاف حسان الثوري قائلا: "مازلنا نحرص في الحفلات والأعراس على الدخول بتوشية "رانا جيناكم"، مع عزف الخلاص، حيث نعمل على زرع البهجة وسط الحضور". وفيما يخص سر الانتشار الكبير الذي عرفته الفرقة داخل الوطن وخارجه، وتمثيلها للفن الجزائري في مختلف دول أوروبا، قال محدثنا: "عندي قناعة أعيش بها وأعمل على الحفاظ عليها، وهي أن الموسيقى أخلاق والجمهور هو الداعم الحقيقي للفنان،   فمادامت العائلات تطلبنا وتراهن على نجاح أفراحها بوجودنا، فنحن نسعى إلى أن نكون في هذا المستوى".