المجلس الأعلى للغة العربية يستلم هبة بألف مخطوط
مريم . ن مريم . ن

الزاوية الكنتية القادرية بأولاد الشيخ سيد اعمر

المجلس الأعلى للغة العربية يستلم هبة بألف مخطوط

إستقبل رئيس المجلس الأعلى للغة العربية، البروفيسور صالح بلعيد، أول أمس، مقدم الطريقة الكنتية القادرية، أولاد الشيخ سيد اعمر الشيخ في زيارة عمل، أبدى فيها استعداده لوضع أكثر من ألف (1000) مخطوط تحت تصرف المجلس الأعلى للغة العربية والمجلس الإسلامي الأعلى لرقمنتها ووضعها تحت تصرف الباحثين والمهتمين بالمخطوطات.

يعتبر سيد اعمر بن الشيخ بن حمدي ممثل الطريقة الكنتية القادرية في إفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا، كما أنه يمثل الأوساط الكنتية المنتشرة في الجنوب الجزائري وشمال مالي ومنطقة ازواد بشكل عام، عنده خزانة المخطوطات النفيسة، وهي تحوي آلاف الكتب والمخطوطات العلمية النادرة التي تعود لعلماء موريتانيين وجزائرييين وماليين ونيجريين.

يذكر أن الكنتيين هم من نشر الطريقة القادرية المنطلقة من الجزائر إلى كل إفريقيا الغربية بطريقة سلمية، فهم ممثل الجزائر تاريخيا في المنطقة، وقد تم تفعيل دور المشائخ الكنتيين بالداخل وإعادة ربط العلاقة بالموجودين بالخارج ودعوتهم للجزائر في ملتقيات وندوات علمية وتاريخية وثقافية وتجنيدهم لتوحيد الكلمة وإشاعة التسامح، كما كان سلفهم الأول قادة لقوافل الحج ولتأمين القوافل التجارية ولتعمير الصحراء بالزوايا والآبار، والتي يتجاوز عددها عشرين زاوية ما بين ولاية أدرار وولاية تمنراست ونحو من ثلاثين زاوية شمال مالي وعشرا بالنيجر وثلاثين بموريتانيا وعشرا ما بين جنوب المغرب والصحراء الغربية.

تتميز المخطوطات، في جميع عصورها وخاصة في عصرها الذهبي، عصر الشيخ سيدي المختار الكنتي، بالغزارة في كل من التصوف والفقه واللغة والشعر، علما أن العديد من العلماء والمشايخ، أثرت مشاربهم الصوفية في اشتغالهم الفقهي.

على هذا النحو، برهنت المدرسة الكنتية الصوفية على التكيف المستمر مع المدرسة الشرعية. والأهم من ذلك أن الحجج الشرعية لمشايخ المدرسة وعلمائها تقدم مثالا حيا، وممارسة قوية لأهمية التصوف بالنسبة لتطور العلوم الشرعية. تعود زاوية كنتة ـ حسب الباحثين منهم  زوبيري - لمؤسسها أحمد بن محمد الرقادي بن عمر، وهو من أتباع الطريقة القادرية. ولزاويته أتباع في السودان الغربي، وزوايا أخرى عديدة (زاوية الشيخ ببودة، الزاوية البكرية بتمنطيط، زاوية زاجلو الواقعة بقصر زاجلو، امراقن وغيرها).

زاوية الكنتية هي الوحيدة التي تعرضت للحصار والمضايقات بسبب مواقف أصحابها، الذين عاشوا حالات النفي في بعض الأحيان، حيث امتد تأثيرها إلى السودان وموريتانيا. نشأ أحمد بن محمد الرقادي بن عمر بأقصى الصحراء في أرض تسمى ”وادي نون”، وكانت هذه المنطقة يحكمها سلاطين الدولة، ولما سافر إلى الساورة، قبض عليه من طرف المخزن السلطاني ونقلوه إلى المغرب الأقصى، لكنهم أخلوا سبيله شريطة ألّا يبقى بالمنطقة، فكانت وجهته زاوية عبد القادر الواقعة بأرض فونغيل بولاية أدرار، وأقام فيها زاوية إلى غاية وفاته، تولى من بعده ابنه العلامة سيدي علي الرقادي، ثم حفيده محمد ثم ابن حفيده الشيخ أحمد المعروف بالصوفي، حتى سموا شيوخ هذه الزاوية بجماعة ”الرقاقدة”، ويطلقون عليهم أيضا بجماعة الأشراف.

ظل الرقاقدة يقدمون الدروس وخطب الجمعة بالزوايا ويعلمون القرآن الواحد تلو الآخر، إلى أن آل تسييرها إلى الإمام أحمد عبد القادر الجعفري البوحامدي، بعد أبيه، وكان معلما للقرآن، ثم تولى بعده محمد بن الطالب العايش البرمكي، وكان كذلك معلما للقرآن، وكان للزاوية الكنتية فرع بمدينة أقبلي وعرفت بزاوية بونعامة، أسسها الشيخ عبد الرحمن في القرن الثاني عشر بعد قدومه من مدينة سجلماسة، ثم انتقل إلى أزوان بالسودان الغربي، وتجد بهذه الزوايا مخطوطات في علوم القرآن، والفقه وعددها 64 مخطوطا، ومخطوطات في التصوف، وأخرى في الأدب واللغة، بالإضافة إلى مخطوطات ما زال أصحابها مجهولون، منها مخطوط بعنوان ”منع الموانع عن إكمال جمع الجوامع” الناسخ عبد الله بن أبي مدين التمنطيطي، ويحتوى على 500 ورقة.

العدد6760
27 مارس 2019

العدد6760