المبدع شحنة من الأفكار
الشاعرة نورا القطني
❊ ع.بزاعي ❊ ع.بزاعي

الشاعرة نورا القطني لـ’’المساء”:

المبدع شحنة من الأفكار

وظفت الشاعرة نورا القطني، السيميائية في ديوانها الثاني الذي سيصدر لها قريبا بعنوان ريح في أذن المنفى، في أكثر من مائة صفحة،  ويضم قصائد شاملة لمواجع الأمة اجتماعيا وثقافيا، بأدق المفاهيم، واحتكمت إلى التعالق بين الدوال والمداليل، إذ تبحث في الإضافات الشعرية بترتيب ولغة جديدة تنطوي في تصوراتها، لمد البعد الجمالي في التكثيف اللغوي واعتماد التنوع بأكثر وعي وثقافة، وقالت في شأنها على هامش لقاء خصت به المساء، للحديث عن ديوانها الثاني، إنها ستعمل على مواصلة الدرب لتحفيز جيل على القراءة.

تعد الشاعرة نورا القطني هيبة شِعر في رحلة مع الحرف الجميل، ومشاعر صادقة الوصف والبوح، أبحرت في عالم الشعر من خلال قصائدها الرائعة والمتميزة بالمشاعر الرقيقة التي تلامس إحساس المجروحين، وهموم المحزونين، شعريا، وتتناول الحب والوطن بصدق نية.

وعن الخلفية الأدبية التي انطلقت منها إلى عالم الشعر، تؤكد خضت في الكتابة بطريقة ما. ليست لدي خلفية أدبية واضحة، لكنني ولدت في منزل يقدس القراءة كثيرا. أحببت الكتب منذ نعومة أظافري وميالة للشعر دوما.

أبرزت نورا خصوصيات الثقافة الجزائرية بمعناها الحقيقي، والمستهدفة، حسبها، في غياب دورها الحقيقي، وهو رعاية المبدعين وإبداعهم الذي يمثل الذاكرة الحقيقية للشعب الجزائري، وأكدت في السياق، على ضرورة غرس  ثقافة المطالعة والإبداع في نفوس الناشئة.

خصصت اللغة البسيطة في مجموعة لوحات، ولو بفارق زمني عن الواقع الذي تعيشه الآن، والتي تضفي على مجمل كتاباتها وقصائدها الشعرية طابع الأزلية مقاما محمودا، وسط الأحزان التي يدور في فلكها خيالها وأجادت توظيف الألفاظ في شعرها، للتعبر عن الواقع المر بصورة يتذوقها القارئ بلغة بسيطة، واستطردت في القول إن الكتابة المتوازنة جزء من أفكاري، تنطلق من القراءة والموسيقى لخلق التصور، شأنها شأن الفن التشكيلي في بهجة الألوان.

أضافت أن الكتابة ليست فقط خربشات قلم، فهي تعبير صادق عندما أعجز عن الكلام وعندما تختنق أنفاسي بما هو أكبر من البوح، وعندما تمتلئ عيني بماء الصراحة التي لا يعرفها إلا من يشعر بي ويعرف من أكون.. أكتبه لكي أعبر بصمت من دون أن أجرح أو أُجرح، مضيفة أن الحرف يسكن مداخل العبارات للبوح عن المكنونات.

في قاموس محدثتنا، لا توجد مساحات للتميز العنصري ولا في التذكير والتأنيث، من منطلق أن التصنيف لا يمكن أن يتعدى الألوان الأدبية التي تشكل مساحات للجنسين من أجل الإبداع والتفوق، نورا ليست منشغلة بالبلاغة التقليدية واللجوء إلى استخدام استعارة ومجاز غامضين، وفقا لما يخوض فيه شعراء الحداثة الذين -حسبها- يعبثون بالمفردات ويستحدثون  العبارات والصياغات الجديدة المختلفة، وفي نفس الوقت تؤمن بأن الحداثة هي تقديم الدهشة التي بإمكانها تحويل العادي والمعروف والملموس إلى قطع من الغيوم، وأن تصنع صورة جديدة، وتترك العنان للخيال يتنفس بعيدا عن الواقع.

عن أعمالها، قالت نورا أنا لا أعتبر الشعر ذنبا جميلا وليس بإمكاني تلطيف قصص بأبيات شعرية، وهي في مجملها مجموعة محاولات، وأضافت أنها تسبح في ملحمة الأحزان الدافئة. ولم تستثن المرأة الأوراسية في إبداعاتها الشعرية التي اعتبرتها موضوعا في حد ذاته،  يختزل مجموعة من المواضيع كونها الحبيبة الوطن، وهي مواضيع مستنبطة من عمق الريف الأوراسي، من محاكاة المبدعة للمجتمع وتستنبطها وتتخمر الفكرة لديها، وتخرج في نصوص شعرية تنبعث منها رائحة البلوط والعرعار في فسيفساء تناغمت مع الحرف.

حملت نورا في أول ديوان لها عين تقتات من الزمن هموم المثقفين، وأوضحت في الخصوص، أن غياب الثقافة وتهميش القيم الفكرية دمر الكثير من الملامح التي تندرج في سياق تشجيع الإبداع لدى الشباب، وحسبها، فإن الحس الجمعي المرهف الذي يتمتع به الشاعر المبدع  والروائي والأديب، من شأنه ملامسة كل أطياف المجتمع، فالمبدع بكل بساطة يرتدي الأفكار بداخله ليفتح مساحات الإبداع بألوانه. 

أفادت محدثتنا أن العمل الثقافي ككل، نضال مستمر ومسؤوليات جسام، مضيفة أن الفكرة تنطوي على ما يبذل من جهود للم شمل المثقفين الجزائريين، ولو أن الحركة الإبداعية في نظرها تتعرض لهزات بمستويات قد تؤثر على وتيرة الإنتاج، لعوامل شتى، منها القراءة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي التي تفقد الحس بقيمة الكتاب ونكهة ملامسة الورق  ورائحته، واعتبرت الكتاب مظهرا ثقافيا هاما لا يزول ويدل على الهوية والانتماء إلى هذه الأرض وتلك الحضارة.

للإشارة، كان أول ظهور للشاعرة نورا القطني في مسابقة شاعر الملك في قناة المرقاب، بعدها دخلت عالم تويتر وكتبت في مجال الأدب والشعر العمودي والنثري، القصة الصغيرة، الهايكو.. نصوص ومذكرات، ومن مؤلفاتها عيون تقتات من الزمن، ريح في أذن المنفى. شاركت بقصيدتين في كتاب العرين جميلات الجزائر طبع بمصر، وبقصيدة في كتاب أحداث 08 ماي 45”، وهو تحت الطبع. كما شاركت بقصيدتين في ديوان أطفال سوريا، وهو ديوان مغاربي شاركت فيه شاعرات وأديبات من الجزائر، تونس والمغرب.

تشغل منصب نائب ثاني باتحاد الملكية الفكرية فرع ولاية باتنة، وعضو باتحاد الكتاب الجزائريين، مسؤولة بمنتدى راديو فلسطين، مشرفة براديو صوت فلسطين، ومشرفة بمجلة راديو مدى فلسطين وسفيرة الصداقة والتسامح الدولي بالتعاون مع حركة السلام في إفريقيا.

إقرأ أيضا..

رئيس الدولة يدعو للدفع بمسار الحوار
20 أوت 2019
مبرزا أهمية تحقيق غاياته في الآجال القريبة

رئيس الدولة يدعو للدفع بمسار الحوار

الرئيس الفلسطيني يقيل كل مستشاريه
20 أوت 2019
بسبب الأزمة المالية الخانقة

الرئيس الفلسطيني يقيل كل مستشاريه

تسريح قطع الغيار المحجوزة بمستودعات الجمارك
20 أوت 2019
تنفيذا لتعليمة صادرة عن الوزير الأول

تسريح قطع الغيار المحجوزة بمستودعات الجمارك

العدد6880
19 أوت 2019

العدد6880