مهرجان كردادة الإفريقي للفيلم القصير والوثائقي

الجزائر حاضرة بـ7 أفلام

الجزائر حاضرة بـ7 أفلام
  • القراءات: 579
 لطيفة داريب لطيفة داريب

كشف محافظ مهرجان كردادة الإفريقي للفيلم القصير والوثائقي، الأستاذ نور الدين برابح، عن انتقاء اللجنة الدولية لاختيار الأفلام لـ35 إنتاجا، من بين 214 استقبلتها في الطبعة الرابعة للمهرجان، التي ستقام ببوسعادة.

قال برباح في صفحته الفايسبوكية، إن اللجنة الدولية لاختيار الأفلام لمهرجان كردادة، التي تتشكل من الأستاذ الليبي رمضان المزداوي، رئيسا، والأعضاء إيمان فارس من العراق، أسماء ابراهيم من مصر، زهرة البودي من سوريا، رجاء كميشة من تونس، وعبد الوهاب بسيسة من الجزائر، قد اختارت وبكل نزاهة وحيادية، 35 فيلما من 11دولة هي الجزائر، مصر، سلطنة عمان، تونس، الأردن، العراق، المغرب، سوريا، موريتانيا، السودان واليمن.

تشارك من الجزائر سبعة أفلام هي؛ “هوكدردام” لسمير شمور، “أزيتا” لجمال باشا، “حركة الفهود السود الأمريكية في الجزائر” لمحمد الأمين بن نونو، “منشار السماء الكوني” لأيوب أونسى، “أحلام بلا أسقف” لمحمد علال، “الركض تجاه الرب” لأحمد بلمومن، و"ايتوبيان” لعماد غماتي.

وذكر رئيس المهرجان، نور الدين برابح، أن الهدف من تنظيم هذا المهرجان، هو تعزيز التبادل الثقافي والتفاهم بين مختلف الدول والمجتمعات وصقل مواهب الشباب وتبادل الخبرات بينهم، علاوة على التواصل مع المتخصصين في هذا المجال، وإدخالهم غمار المنافسة، من أجل دعم الصناعة السينمائية على المستوى العربي خاصة، والدولي عامة، وكذا ضرورة استعادة ثقة الجمهور ليعود بقوة إلى دور العروض.

للإشارة، تنظم الطبعة الرابعة لمهرجان كردادة في الفترة الممتدة من 30 سبتمبر الجاري إلى الثاني أكتوبر المقبل، وستدخل الأفلام المنتقاة غمار المنافسة، كما سيتم في هذه الفعالية، تنظيم العديد من النشاطات، من بينها ورشة الإخراج السينمائي من تأطير حميد بن عمرة، وورشة صناعة الماكياج السينمائي بإشراف حسين جعفري. علما أن لجنة تحكيم المهرجان تتشكل من المخرج جمال الدين حازورلي رئيسا، والعضوين فطيمة وزان وعمر لقام.

وكانت اللجنة قد استقبلت أفلاما متنوعة، ما بين دراما، وثائقي، خيالي، تحريكي، إثارة، تسجيلي، فكاهي، ثوري تاريخي، روائي وثائقي، اجتماعي توعوي وعلمي.

في المقابل، كانت مديرة المتحف العمومي الوطني “نصر الدين ديني” ببوسعادة، ليلى بوعزة، قد أكدت في تصريحات صحفية، أن كل التحضيرات جاهزة لاحتضان هذا العرس الثقافي، الذي يساهم في إعادة الاعتبار للنشاط الثقافي بشكل عام والسينمائي بشكل خاص، في منطقة بوسعادة المعروفة بتاريخها الثقافي المتميز .