"الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب
  • القراءات: 265
 نوال جاوت نوال جاوت

بأوراق غير منشورة

"الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب

خصّصت مجلة "الجديد" الشهرية في عددها السابع والستين، احتفاء بمرور 100 عام على ولادة الشاعر والكاتب صاحب "الدار الكبيرة عنونته بـ«الإقامة فــي اللامعقول، مختارات مــن شعر محمد ديب"، وتناول قصائد الشاعر والروائي محمد ديب مــن أوراقه غير المنشورة، ترجمها وقدّم لها حكيم ميلود.

يقول المترجم حكيم ميلود، في تقديمه للملف إن محمد ديب "يقارب العالم بالدهشة، يختبر الأشياء بالنظر، تتحوّل عنده المرئيات باختلاف المنظور والزاوية، وكل ذلك يتم بألق موشور يُعَدِّد أقواس قزح، ويمنح في كل خطفة ابتهاجا للبصيرة. يحوّل اللامرئي إلى مرئي، ويلتقط عبر ثراء التفاصيل الهشاشة التي تقيم في كل صنيع إنساني. شعره بصري بامتياز، يعتمد على الحواس، ويذهب في عملية تشويش خلاقة لهاوواصلت مجلة "الجديد" الشهرية الثقافية كشوفاتها الأدبية والفكرية والثقافية والفنية، في رصد لأهم المتغيرات التي يشهدها العالم والتي يتصدى لها المثقفون والكتاب العرب والعالميون بالتحليل والنقاش. وخصصت المجلة في عددها الأخير منبرها للحديث حول قضية الذات والعالم ولشعراء من ووهان الصينية تفاعلوا مع واقع الوباء الجديد، ومقالات متنوعة.

تميّز العدد الممتاز 67 لشهر أوت 2020، من مجلة "الجديد" الشهرية الثقافية التي تصدر في لندن، إلى جانب الملف حول محمد ديب بملفين اثنين الأوّل "الفرد والقطيع/الذات والعالم: في البحث عن الذات الضائعة"، والثاني "القصيدة المحاربة في رداء أبيض: قصائد لشاعرات وشعراء صينيين من ووهان"، كما تضمن العدد مقالات وكتابات إبداعية ودراسات في الفن والأدب والفكر، وسجالات، ويوميات، وشهادات ومراجعات للكتب ورسائل ثقافية، وحوارا أدبيا.

وكتب رئيس التحرير الشاعر نوري الجراح، في افتتاحية العدد عن "طبائع المعذَّبين ومَصارع الموهومين" بصيغة حوار افتراضي مع المفكر الحلبي/ السوري عبدالرحمن الكواكبي، صاحب الكتاب الشهير "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد"، حيث جاءت جميع الأجوبة بالنص الحرفي من هذا الكتاب المكتوب في حلب والمنشور سنة 1900، هادفة إلى الاستئناس بأفكاره في الإضاءة على ما آلت إليه أحوالنا في دنيا العرب؟

في إجابة الكواكبي على سؤال "كيف للأمة أن تغادر هذه الحال وتتجاوز هذا المحال؟" يقول "بالتربية. والتربية المطلوبة هي التربية المرتبة على إعداد العقل للتمييز، ثم على حسن التفهيم والإقناع، ثم على تقوية الهمة والعزيمة، ثم على التمرين والتعويد، ثم على حسن القدوة والمثال، ثم على المواظبة والإتقان، ثم على التوسط والاعتدال. والوسيلة الوحيدة الفعّالة لقطع دابر الاستبداد هي ترقّي الأمة في الإدراك والإحساس، وهذا لا يتأتّى إلا بالتعليم والتحميس. ثم إن اقتناع الفكر العام وإذعانه إلى غير مألوفه، لا يتأتى إلا في زمن طويل".

أما جوهر المشكلة فيكمن، حسب رأي الكواكبي، في أنّ "الأمة إذا ضربت عليها الذلة والمسكنة وتوالت على ذلك القرون والبطون، تصير تلك الأمة سافلة الطباع حتى إنها تصير كالبهائم، أو دون البهائم، لا تسأل عن الحرية، ولا تلتمس العدالة، ولا تعرف للاستقلال قيمة أو للنظام مزية، ولا ترى لها في الحياة وظيفة غير التابعية للغالب عليها، أحسن أو أساء على حد سواء، وقد تنقم على المستبد نادرا ولكن طلبا للانتقام من شخصه لا طلبا للخلاص من الاستبداد. فلا تستفيد شيئا إنما تستبدل مرضا بمرض كمغص بصداع".

شارك في ملف "الفرد والقطيع/ الذات والعالم: في البحث عن الذات الضائعة"، 14 كاتبة وكاتبا من فلسطين، العراق، لبنان، مصر، الأردن، المغـرب، سوريا، والجزائر، على غرار أحمد برقاوي "الأنا والنظام المتعالي"، نادية هناوي "الذات التائهة وغواية المركز"، سمية عزام "شقاء أبديّ وسعادة معلّقة"، ياسين النصير "عسر ولادة الفرد"، ناهد راحيل "الثقافة ووهم التفرد"، إبراهيم غرايبة "وعي الذات في ثورة الفردانية"، محمد صابر عبيد "التوأمة الاجتماعيّة"، عبدالله إبراهيم "اختلاف الأفراد ومطابقة الجماعة"، نصيرة تختوخ "الذات والعالم"، فارس الذهبي "الفرد الناشز والفردية والفردانية"، موسى برهومة "الفرد المهمَّش"، بهاء إيعالي "سؤال الذات"، العربي رمضاني "تحرير الذات"، وزهير دارداني "الذات من الأشكلة إلى "التفكيكية" وصولا إلى الأسلبةوقد قارب هؤلاء الكاتبات والكتّاب الأسئلة الشائكة المتعلقة بطبيعة حضور الفرد في النسيج المجتمعي وفي الفاعلية الثقافية، وبغياب الـذات وتماهيها في الجموع مغيبة الذوات فــي ظل مجتمعات محكومة مــن نخب وقوى مستبدة، فــي إطار علاقات إخضاع وهيمنة لأدوات القمع وعسكرة المجتمعات، عطلت القوى المبدعة في الأفراد، وأجهزت على التطور الطبيعي للاجتماع، وعلى كل محاولات الأفـراد لتحقيق ذواتهم كماهيات حرة ومسـتقلة، وعلى كل ما يتعلــق، تاليا، بحياة االجموع التي تحولت، في ظل سيادة ثقافة الاستبداد، إلى قطعان في مجتمعات تحولت بدورها إلى حظائر.

أما ملف "القصيدة المحاربة في رداء أبيض" فيحتوي على قصائد لمجموعة من الشاعرات والشعراء الصينيين من ووهان (بينهم شعراء أطفال) ترجمتها وقدّمت لها ميرا أحمد، وهي قصائد كُتبت فــي ظل الكفاح اليومي في مواجهة جائحة الفايروس القاتل كوفيد ـ 19. وترى المترجمة في تقديمها قصائد الأطفال "أن أفكارها وموضوعاتها تتنوع وتتباين صورها البلاغية، لكنها تجمع على شيء واحد هو الحزن المقيم، الذي تسلّل من قلوب هؤلاء الصغار، وسكن كلماتهم، وانساب في جرسها الموسيقي وكأنه لحنٌ جنائزي.

ويكشف حوار العدد مع الشاعر الإيطالي إيمانويل بوتاتسي غريفوني، الذي أجراه رئيس التحرير، وترجمه يوسف وقاص، عن شخصية إنسانية منفتحة على الثقافة العربية، ومعادية للتمركز الأوروبي على الذات. وهو إضافة إلى كونه شاعرا من طراز خاص رقيقا ونزقا سريع البديهة، أكاديميا يهتم بثقافة العلوم التقنية. كتَبَ ونَشَر في الفلسفة الاجتماعية وعلم الاجتماع، والذكاء الاصطناعي، ويتعاون مع دار النشر العربية "المتوسط" في ميلانو، وتركّزت اهتماماته في السنوات الأخيرة على الأدب والفلسفة السياسية للأدب.

ويتعرف القارئ في هذا الحوار معه على ملامح إنسانية معادية للمنتج الفكري والسلوكيات الثقافية الصادرة عن نظريات المركزية الغربية في صيغها الحديثة، التي أخفت وجهها العنصري وراء أقنعة القسمة بين أقوياء الشمال وضعفاء الجنوب، ناهبين ومنهوبين، هاربين من الدكتاتوريات وحراس حدود، أسواق تطحن جميع الأعراق وتجد ترجماتها الحديثة في التعقيد التكنولوجي للرأسمالية المتوحشة.

أما بقية مواد العدد، وهي مجموعة مقالات ودراسات ويوميات وشهادات ومراجعات الكتب ورسائل، فقد كتبها: مازن أكثم سليمان "الأخطاء الشّائعة في الأفكار الذّائِعة"، كنان حسين "الجمال العنصري"، ممدوح فراج النابي "إنسان ما قبل العالم الشبحي: عن إمكانية استعادة الزمن الهارب"، زاهر الغافري "شذرات ما بعد الطوفان"، عبدالرحمن الآنسي "الإنساني قبل الديني"، شرف الدين ماجدولين "تعبيرية رمزية وتشخيص ساخر"، أحمد سعيد نجم "المذاق المرّ"، جمعة

بوكليب "مناكفات الربع الأخير"، زياد محافظة "شخصيات يهودية تحت سقف روائي واحد"، فاطمة واياو "كافكا في طنجة: رواية أولى لكاتب مغربي"، لولوة المنصوري "دين الشجرة"، صبري مسلم حمادي "التفكير الأسطوري"، بهاء درويش "رسالة القاهرة"، أبوبكر العيادي "رسالة باريس"، وكمال البستاني "مختصرات الكتبوفي باب سجال مع ملف العدد السابق "القصيدة والمعيار" كتب الشاعر راشد عيسى "حصان الشعر وبريّة القراءة"، وأيمن باي "في انتظار الشاعر المستقبلي". وختم العدد مؤسس المجلة وناشرها هيثم الزبيدي بمقال عنوانه "سؤال الذات والجموع: أين العيد في مثل هذا الحشر؟"، استهله بقوله "إن توصيف حشر مع الناس عيد مخيف لانعدام الخيارات والمعالم الشخصية. الإنسان بمركزيته الغريزية مجبول ضد هذا التوصيف".

المزيد من الأخبار

بعد استدعاء الرئيس للهيئة الناخبة بشأن مشروع الدستور

استفتاء نوفمبر.. العدّ التنازلي

مشروع الدستور يضعه في مصاف المجالس الاستشارية

المجتمع المدني.. قوة ضاربة في التغيير وتكريس المواطنة

وفاة الرئيس المالي السابق موسى طراوري

الرئيس تبون يعزي عائلة الفقيد والشعب المالي

حصيلة نوعية للجيش الوطني الشعبي خلال أسبوع

تدمير 11 مخبأ وتوقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية

اتفاقية ”اليونسكو” حول التراث الثقافي المغمور بالمياه

إعادة انتخاب توفيق حموم على رأس المجلس العلمي

محكمة سيدي محمد بالعاصمة

8 سنوات سجنا لولد عباس و4 سنوات لبركات

السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات:

المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية هذا الأحد

حصيلة كورونا خلال 24 ساعة الأخيرة

13 وفاة.. 232 إصابة جديدة وشفاء 159 مريض

6 ملفات في اجتماع مجلس الحكومة برئاسة جراد

إجراءات هامة في قطاعات السكن والمالية والفلاحة

لزهاري يثمّن اعتماد نظام التصريح من أجل التظاهر

ثورة حقيقية في مجال الحريات

مجاهدون ومؤرخون ييرزون مآثر المجاهد الفقيد توفيق المدني

دعوة إلى صون ذاكرة الأمة وتعزيز التواصل بين الأجيال

فيما تواصل المنظمة البحث عن توازنات السوق.. خبراء لـ"المساء”:

التحديات المطروحة أمام ”أوبك” تفرض عليها التكيف مع التحولات

وضع كل الامكانيات تحت تصرف الهيئة الوطنية..وزير المالية:

النظام البنكي والمالي مكيف لمكافحة تبييض الأموال

شجبت انتهاكات الكيان الصهيوني ووجهت نداء للمجتمع الدولي

الجزائر دائما مع فلسطين

الرئيس غالي أمام ندوة جنيف الدولية حول الصحراء الغربية :

كل تسوية خارج إطار حق تقرير المصير مآلها الفشل

العدد 7209
17 سبتمبر 2020

العدد 7209