افتتاح المقهى الثقافي «حليمة تواتي»
شبيلة. ح شبيلة. ح

دار الثقافة «مالك حداد» بقسنطينة

افتتاح المقهى الثقافي «حليمة تواتي»

استفاد فنانو ولاية قسنطينة من مقهى ثقافي بدار الثقافة «مالك حداد»، دشنه الوالي أوّل أمس، احتفاء باليوم الوطني للفنان، وحمل اسم الفنانة الراحلة حليمة تواتي تقديرا وعرفانا لما قدّمته للساحة الثقافية بالولاية في مختلف الفنون سواء المسرح، التلفزيون، الغناء والحكواتية.

المقهى الثقافي الذي افتتح بحضور العديد من الوجوه الفنية والأدبية ومبدعي الولاية، يعدّ حسب الفنانين مبادرة طيبة ستسمح بلمّ شملهم، حيث سيكون المقهى منبرا للحوار والتواصل مع الفنانين والجمعيات والتعاونيات وكل الناشطين في المجال الثقافي بالولاية، وكانت المناسبة فضاء مفتوحا على مختلف اللوحات الفنية من مسرح وشعر ولوحات تشكيلية وموسيقى قدّمها الفنانون الذين حضروا الاحتفال، منها وصلة غنائية للفنان العربي عزال، فضلا عن أغنية قدمتها ورشة الموسيقى بدار الثقافة «مالك حداد» تكريما لروح الفقيدة حليمة تواتي، زيادة على عديد التكريمات لأسماء فنية تقديرا لإسهامهم في إثراء الساحة الفنية الوطنية عامة والقسنطينية بصفة خاصة على غرار الفنان محي الدين طبوش، الفنان تركي صلاح الدين، الفنان العربي عزال وغيرهم مع توزيع بطاقات الفنان على عدد منهم.

وعرف الاحتفال باليوم الوطني الذي احتضنه دار الثقاقة «مالك حداد» عرض العديد من الباقات الفنية المتنوعة على غرار معرض للوحات التشكيلية وجدارية لطلبة ورشة الفنون التشكيلية لدار الثقافة ووصلة لفرقة البنوتات.

من جهة أخرى، كان مسرح قسنطينة الجهوي بالتنسيق مع مديرية الثقافة للولاية قد كرم احتفاء بنفس اليوم الفنانين عبد الحميد حباطي وصلاح الدين ميلاط بمناسبة اليوم الوطني للفنان، في حفل شهد حضور العائلة الفنية بالولاية، حيث جاء التكريم عرفانا لما قدماه طيلة مشوارهما الفني، بدءا من الفنان القدير عبد الحميد حباطي بالنظر إلى مسيرته الفنية الطويلة التي بدأها مباشرة بعد الاستقلال، حيث تألق كممثل في الكثير من المسرحيات والأعمال التلفزيونية والسينمائية على غرار «القانون والناس»، «ريح السمسار»، «الطاحونة»، «دورية نحو الشرق» وغيره من الأعمال، فضلا عن تكريم الكاتب والممثل والمخرج المسرحي صلاح الدين ميلاط، باعتباره من الكتاب المسرحيين الذين برزوا في الساحة المسرحية القسنطينية في السنوات الأخيرة، من خلال أعماله التي نالت جوائز وطنية وحتى دولية، على غرار مسرحية «واد اللئام» التي حازت جائزة مهرجان المسرح الجامعي العربي بالأردن وغيرها من الأعمال الهامة الأخرى.

إقرأ أيضا.. في الثقافة

بسبب سرقة أدبية لروايته ”حكاية العربي الأخير”

واسيني الأعرج يقاضي طاقم المسلسل المصري ”النهاية”

مؤرخون يستعرضون تاريخ الأوبئة في الجزائر:

أمراض فتاكة قلبت موازين التاريخ

"سينيمانا" أول مهرجان سينمائي عربي افتراضي

فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة

كشف عن برنامج شهر جوان

المسرح الوطني يحتفل بيوم الطفل

في مقال نقدي منشور في موقع الهيئة العربية للمسرح

محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"

مثقفون يتحدثون عن انعكاسات الحجر المنزلي على الإبداع

فنون البيت ثمرة وباء كورونا

العدد 7119
01 جوان 2020

العدد 7119