تشريعيات 12 جوان
استئناف ترميم مساجد وزوايا قسنطينة
  • القراءات: 375
 ح. شبيلة ح. شبيلة

بعد سنوات من التجميد والإهمال

استئناف ترميم مساجد وزوايا قسنطينة

ستُشكَّل لجنة مختلطة وزارية وولائية، قريبا، لمتابعة عملية ترميم أربعة مساجد عتيقة وسط قسنطينة، والإشراف عليها. وبالمقابل، شُرع في إجراءات رفع التجميد، على أن تنطلق الأشغال في الأيام القليلة المقبلة.

أكد أعضاء من لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بالمجلس الشعبي الولائي لقسنطينة، فسخ كل الصفقات مع المقاولات التي كان من المفترض أن تشرف على الترميمات ولم تستوف الشروط؛ حيث أبرز الأمين العام للولاية السعيد أخروف خلال دورة المجلس الشعبي الولائي التي انعقدت مؤخرا، ضرورة الإسراع في رفع التجميد عن المشاريع المبرمجة في إطار تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية سنة 2015"، والعمل، كذلك، على رفع التجميد عن الزوايا السبع، على أن يُشرع في إلغاء عمليات التأهيل بالمساجد العتيقة غير المغلقة. كما تم وضع جملة من التوصيات لإطلاق عملية ترميم المساجد، ترتكز أساسا على تسوية وضعية بعض مكاتب الدراسات ومقاولات الأشغال، لضمان استكمال عمليات الترميم والتأهيل، ودراسة إمكانية تكوين وتأهيل تقنيين متخصصين في مجال الهندسة، إضافة إلى ترميم المنشآت والمباني الأثرية.

وردّ المتحدث على استفسارات أعضاء اللجنة وتوصياتهم، بأن مصالحه راسلت مصالح الوزارة الأولى لكونها الهيئة الوحيدة التي لها صلاحية رفع التجميد عن العمليات، خاصا بالذكر المشاريع التي كانت مبرمجة في إطار تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"؛ حيث رفعت الوصاية التجميد عن بعض المشاريع، ومنها أشغال ترميم 5 مساجد مغلقة في أوت 2020، وهو سبب عزوف مصالح الولاية عن تقديم طلب رفع التجميد عن المساجد غير المغلقة، مضيفا أن كل الصفقات التي لم تستوف الشروط القانونية، تم فسخها بعد استكمال إجراءات الفسخ عبر الجرائد الوطنية والمراقبة المالية، لذلك لم يتبق، حسبه، أي ملف عالق. وتم الاتفاق مع مكاتب الدراسات والمقاولات على الشروع في عمليات الترميم خلال أسابيع، كما سيتم تشكيل لجنة مختلطة وزارية وولائية، لبعث ومتابعة عملية ترميم المساجد.