إطلاق الموقع الإلكتروني الرسمي الجديد
المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري
  • القراءات: 659
دليلة مالك دليلة مالك

المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري

إطلاق الموقع الإلكتروني الرسمي الجديد

أعلنت إدارة المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري ببرج الكيفان، عن إطلاق الموقع الإلكتروني الرسمي الجديد للمعهد، www.ismas.dz أول أمس الثلاثاء، بمناسبة إحياء الذكرى 64 لإضراب الطلاب الجزائريين في 19 ماي 1956، واستحضار الجزائر مآثر ثورة الأقلام.

حسب بيان صحفي للمعهد، يتضمن الموقع عدة أقسام تعنى بسائر انشغالات وأنشطة أعرق قلعة للتكوين الفني بالجزائر. كما يتضمن الموقع قاعدة بيانات تشمل تاريخ المؤسسة منذ شعلة التأسيس عام 1964، إضافة إلى التعريف بمختلف تخصصات وبرامج المعهد، فضلا عن النظام الداخلي والفريق البيداغوجي.

وسيتيح الموقع مواكبة آنية ومستمرة لمستجدات المعهد، وما يتصل بدروب المسرح السمعي البصري والثقافة. كما يحرص على توثيق ذاكرة المؤسسة عبر سلسلة تقارير نوستالجية وألبومات صور ووسائط سمعية بصرية، تدون سير ومذكرات خريجي المعهد، وتحتفي بإبداعات الطلاب وصناع الوهج الفني في الجزائر. وتابع البيان: "إن إطلاق الموقع الجديد يُعد خطوة متجددة في سياق تطوير وتعميق أدوار المعهد على درب تفعيل أكبر لمنظومته التكوينية والأكاديمية واستعادة دوره الريادي".

وتهيب إدارة الموقع بالطلاب والأساتذة والعائلة الفنية الكبيرة وأسرة الإعلام للتفاعل، وتدعو الجميع إلى المساهمة في تعميق النقاش، وتقديم الإضافة المرتجاة لراهن وقادم المعهد. ويأتي هذا الموقع الإلكتروني الجديد بعد حوالي سبعة أسابيع من تعيين الدكتور والناقد محمد بوكراس، مديرا جديدا للمعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري، خلفا للأستاذة فوزية عكاك التي أنهيت مهامها.

وكان بوكراس أكد لـ "المساء" سابقا، أنه لمس إرادة حقيقية من لدن وزارة الثقافة، من أجل تغيير أوضاع المعهد من حالة التململ التي يشهدها منذ فترة (إضراب الطلاب)، إذ أعرب عن نيته العمل من أجل إعادة المعهد إلى مكانته الحقيقية، كمركز إشعاع بيداغوجي، من خلال مجموعة من الأفكار التي سيحاول تجسيدها، على غرار مراجعة برامج الدراسة وتحيينها لمواكبة تطوراته في مجالي المسرح والسينما، مشيرا إلى ضرورة فتح تخصصات فنية وتقنية جديدة.

وأفاد الدكتور بوكراس بأن المعهد لا بد أن يكون مكانا لالتقاء الفنانين والطلاب، بهدف التلقين الميداني، بفضل عقد اتفاقيات وشراكات، ينوي أن يجسدها مع مؤسسات الثقافة، على غرار المسرح الوطني والمسارح الجهوية والمركز الجزائري لتطوير السينما، والمركز الوطني للسينما والسمعي البصري، ومع المؤسسة الوطنية للتلفزيون.

كما تحدث عن ضرورة ترميم مبنى المعهد المطل على البحر، وبسببه تعرض للاهتراء وتآكل جدرانه، والعمل على إعادة صيانة وتهيئة المكان، لجعله مركزا يتوفر على الشروط الضرورية للدارسين فيه والمكوَّنين به.

العدد7268
25 نوفمبر 2020

العدد7268