إستراتيجية القراءة بين مقصدية النص ومرجعية القارئ في مؤتمر دولي
جامعة ”ابن خلدون” بتيارت
❊ د.مالك ❊ د.مالك

جامعة ”ابن خلدون” بتيارت

إستراتيجية القراءة بين مقصدية النص ومرجعية القارئ في مؤتمر دولي

تنظم كلية الآداب واللغات قسم اللغة العربية وآدابها، ومخبر الدراسات النحوية واللغوية بين التراث والحداثة بجامعة ابن خلدون بتيارت، مؤتمرا دوليا حول إستراتيجية القراءة بين مقصدية النص ومرجعية القارئ، يومي 18 و19 ديسمبر المقبل.

إذا كانت غاية كل متدبر أو قارئ لنص ما هي كشف عالم النص والاهتداء إلى مقصديته، وتحديد ما يرمى إليه صاحب الخطاب، فإن الوصول إلى هذه الغاية ليست أمرا ميسورا دائما، لعوامل عديدة منها؛ القراءة نشاط حجاجي متعدد الوجوه تكتنفه زئبقية اللغة، والعلاقة بين صاحب النص (المرسل) وقارئه (المتلقي) علاقة غير متوازنة البتة، إلى جانب اختلاف القراء في مشروعية القراءة ومرجعياتها المختلفة، فضلا عن العوامل الخارجية عن النص، والتي تنعكس آثارها على موقف القارئ والأحكام المسبقة والخلفيات الثقافية والفكرية والحضارية، واختلاف نظرة الجماعات الثقافية والفكرية التي يمثلها القارئ إلى الحياة والكون وما وراء الكون.

بهذا، أصبحت القراءة نشاطا تواصليا بين المتلقى وصاحب النص، تتبين بواسطتها نظرة كل قارئ إلى ما يراه أجدى من رأي غيره المخالف له، ومحاولته عبر الجدل الدلالي إيجاد البراهين على تأكيد وصحة ما يذهب إليه ونقص دعوى خصمه.

لذلك، فإن مخبر الدراسات النحوية واللغوية بجامعة ابن خلدون ـ تيارت ـ الجزائر يضع بين أيدي الباحثين والأكاديميين والخبراء والأساتذة ورقة هذا الملتقى الدولي، الذي عنوانه إستراتيجية القراءة بين مقصدية النص ومرجعية القارئ.

تدور الإشكالية التي يطرحها الملتقى حول الكفاءات القرائية التي أطرت الآليات اللغوية في قراءة الخطاب، ويمكن حصرها في الأسئلة الآتية؛ هل كانت الظاهرة اللغوية في خدمة النص وضبط مقصديته؟.

هل التعدد القرائي للنص الواحد تفرضه طبيعة اللغة العربية، أم هو مجرد تحامل و إجحاف في حقها وحق النص المقروء؟

هل يمكن اعتبار القارئ عاملا من عوامل التعدد الدلالي، على أساس أن القراءة فعالية ذهنية يقوم بها المتأمل أثناء تعامله مع المقروء، أم هناك حجب تمنع المعنى من الظهور وتجعل الإمساك به أمرا مستحيلا؟

للإجابة على هذه الإشكاليات، تم وضع خطة يسير عليها هذا المتلقي وتجسدها المحاور الآتية؛ الأول حول الممارسة القرائية في التراث، أما المحور الثاني سيتناول إستراتيجية القراءة عند المستشرقين، أما المحور الثالث فسيتطرق إلى إشكالية الخطاب الصوفي. والمحور الرابع يتناول موضوع القراءة وقضايا تأويل النص الأدبي.

إقرأ أيضا.. في الثقافة

بسبب سرقة أدبية لروايته ”حكاية العربي الأخير”

واسيني الأعرج يقاضي طاقم المسلسل المصري ”النهاية”

مؤرخون يستعرضون تاريخ الأوبئة في الجزائر:

أمراض فتاكة قلبت موازين التاريخ

"سينيمانا" أول مهرجان سينمائي عربي افتراضي

فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة

كشف عن برنامج شهر جوان

المسرح الوطني يحتفل بيوم الطفل

في مقال نقدي منشور في موقع الهيئة العربية للمسرح

محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"

العدد 7119
01 جوان 2020

العدد 7119