إبداعات ترسم الأمل وتعيد الحياة لسيدة العواصم
  • القراءات: 175
وردة زرقين وردة زرقين

حملة التضامن من أجل بيروت

إبداعات ترسم الأمل وتعيد الحياة لسيدة العواصم

شهد ميناء الصيادين بمدينة صور بجنوب لبنان، مؤخرا، معرضا للرسم والفوتوغرافيا، تحت شعار "من مرفأ صور تحية إلى مرفأ بيروت"، بحضور الفنانين المشاركين والأهالي والطلاب الذين رسموا وعبروا عن تضامنهم مع بيروت وأهلها.

نظمت المعرض جمعية "تيرو للفنون" و«المسرح الوطني اللبناني" و«مسرح إسطنبولي"، حيث وضع منظمون المسرح الوطني اللبناني المجاني في مدينة صور، ليكون في تصرف الجمهور، وأوضح مؤسس هذا المسرح الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي خلال لقائه بـ«المساء"، أن هذه الأنشطة تندرج ضمن حملة التضامن من أجل بيروت، والتطوع في إعادة تأهيل المراكز الثقافية المتضررة من انفجار المرفأ، عبر"شبكة الثقافة والفنون العربية"، وهي منصة إلكترونية مفتوحة، تأسست خلال أزمة جائحة "كورونا" بمبادرة من ناشطين ثقافيين، بهدف تشبيك الأفراد والمؤسسات الثقافية والفنية، ومن أجل كذلك فتح صلة وصل وقنوات، لتبادل الأحداث والتضامن الثقافي في ظل الأزمات الحالية.

قال اسطنبولي، كما جاء في بيان الحملة: "نحن نعمل معا من أجل التضامن الثقافي، بسبب الأزمات التي أثرت بشكل كبير على المشهد في لبنان، مما جعلنا نعيد قراءة المشهد والتحولات، من أجل إيجاد حلول للأزمات الحالية والتشبيك والتضامن فيما بيننا عبر تنظيم الجلسات والندوات، ونشر الفعاليات الفنية والثقافية، كذا البرامج وإقامة الورشات التدريبية الفنية وإصدار جريدة إلكترونية شهرية، لتسليط الضوء على المشهد الثقافي". افتتح المخرج والممثل الفلسطيني اللبناني، قاسم إسطنبولي، منصات ثقافية تاريخية في لبنان، بعد مضي سنوات طويلة على إقفالها، في إطار إعادة إحياء هذه المنصات.

للإشارة، فقد أعاد إسطبنولي افتتاح كل من "سينما الحمراء" في مدينة صور بعد 30 عاما على إقفالها، و«سينما ستارز" في مدينة النبطية بعد 27 عاما من الإقفال، و«سينما ريفولي" بعد 29 عاما، لتتحول إلى المسرح الوطني اللبناني أول مسرح وسينما مجانية في لبنان، وهي عبارة عن منصة ثقافية حرة مستقلة مجانية للجميع، تحتوي على قاعة سينما ومسرح ومكتبة عامة ومقهى وملتقى فني، يستطيع أي فنان استخدامها دون أي مقابل وتقدم جميع نشاطاتها إلى الجمهور بالمجان، بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية.

تزامن افتتاح المسرح اللبناني بإطلاق مهرجان "تيرو" الفني الدولي، ومهرجان لبنان المسرحي والسينمائي الدولي، ومهرجان صور الموسيقي الدولي، وإقامة الورشات التدريبية بمختلف الفنون والعروض التي تقدمها فرقة مسرح إسطنبولي وجمعية "تيرو" للفنون، التي تهدف إلى تفعيل الحركة الثقافية والفنية في المناطق المهمشة، من خلال المنصات الثقافية والورشات والنشاطات الفنية.

العدد 7246
31 أكتوير 2020

العدد 7246