تشريعيات 12 جوان
أستوديو تسجيلي جديد في خدمة المبدعين
  • القراءات: 378
 زبير. ز زبير. ز

دار الثقافة مالك حداد بقسنطينة

أستوديو تسجيلي جديد في خدمة المبدعين

تدعمت دار الثقافة مالك حداد بقسنطينة، بأستوديو تسجيلي، يضم معدات عصرية ومتطورة، سيتم وضعها في خدمة المبدعين والفنانين، الذين يريدون تسجيل أعمالهم الفنية؛ حيث سعت إدارة الدار إلى تقديم يد المساعدة لكل فنان بقسنطينة لا يملك إمكانيات مادية؛ من أجل تجسيد عمله، وتحويله إلى عمل رقمي في قرص مضغوط أو أي دعامة تخزين أخرى. 

تم افتتاح أستوديو الصخر للتسجيلات بدار الثقافة مالك حداد، مؤخرا، تحت إشراف السيد سعيد أخروف، الأمين العام لولاية قسنطينة، وبحضور السيد عريبي زيتوني، مدير الثقافة بقسنطينة، والسيدة أميرة دليو مديرة دار الثقافة، إلى جانب الحضور الرمزي لعدد من فناني الولاية، وعلى رأسهم الفنان القدير تواتي توفيق، الذي أطرب، بالمناسبة، الحضور بوصلات فنية رفقة مجموعته الموسيقية. وحسب السيدة أميرة دليو مديرة دار الثقافة مالك حداد، فإن هذا الأستوديو سيكون فضاء جديدا تتعزز به الساحة الفنية بقسنطينة، مضيفة أن هذا المكان الذي يضم تجهيزات حديثة ويسهر على تسييره تقنيون أكفاء، سيكون في خدمة الفنانين المبدعين؛ سواء من قسنطينة أو حتى من المناطق المجاورة لها، وسيكون تحت تصرفهم؛ في خطوة للتشجيع والدفع بالأعمال الفنية بعاصمة الشرق. مديرة دار الثقافة مالك حداد بقسنطينة، وجهت دعوة إلى كل فناني الولاية، من أجل التقرب من إدارتها، قصد تنظيم وترتيب الأمور الإدارية والتقنية قبل الانطلاق في عمل الأستوديو، حيث أكدت أن كل فنان يرغب في تسجيل أعماله الفنية الصوتية، سيكون ملزما بتسجيل نفسه في القائمة؛ في خطوة تنظيمية، من أجل وضع رزنامة خاصة بالتسجيلات الصوتية.

وحسب المسؤولة، فإن دار الثقافة مالك حداد وضعت كل التسهيلات لاستقبال الفنانين الراغبين في التسجيل بدون استثناء وبدون شرط أو قيد، وفي مختلف الطبوع الموسيقية؛ قصد تمكينهم من تجسيد أعمالهم الفنية، معتبرة أن هذا الفضاء الفني هو ملك للفنان قبل أن يكون ملكا لدار الثقافة أو للمديرية الوصية.  ومن جهة أخرى، أطلقت دار الثقافة مالك حداد بالتنسيق مع جمعية "زهرة المدائن"، يوم الجمعة، مسابقة "الشاف الصغير"، التي بُرمجت بمناسبة العطلة الربيعية، الممتدة بين 12 مارس و19 من نفس الشهر، لتشجيع إبداعات هذه الشريحة العمرية، والوقوف على إبداعات الأطفال الصغار المهتمين بعالم الطبخ. واحتضنت الساحة الخارجية لدار الثقافة مالك حداد وسط ديكور مميز وألبسة خاصة بالمناسبة، أجواء المسابقة، بحضور العديد من الوجوه المميزة في عالم الطبخ بعاصمة الشرق، مع الحرص على احترام البروتوكول الصحي الذي وضعته وزارة الصحة والسكان، لتفادي انتشار فيروس كوفيد-19. كما أطلقت المؤسسة الثقافية بمناسبة العطلة الربيعية، قرية الألعاب الربيعية تحت شعار "ألعب لأكون الأفضل"؛ من خلال التنشيط اليومي في الهواء الطلق لعروض مسرحية، وبهلوانية، وموسيقية وورشات للرسم والتسلية، تنطلق من الساعة العاشرة صباحا إلى غاية الخامسة مساء.