متى تفهمون الدرس؟!

"الفيلم الوثائقي" الذي بثته القناة التلفزيونية الفرنسية "فرانس-5" تشويه فاضح مع سبق الإصرار لصورة الحراك الشعبي الذي أبهر العالم لأزيد من سنة كاملة بسلميته وشعاراته الوطنية.

فقد لبس العمل التلفزيوني ثوب الحراك الذي تعالى في مطالبه عن النعرات الجهوية والفئوية والمصالح السياسية الضيقة، والمطالب الشخصية الأنانية، ورفع المطالب الشعبية التي يشترك فيها كل الجزائريين باعتراف القاصي والداني في الخارج قبل الداخل، وتعمد معده ومن يقف وراءه القفز على هذه الحقائق والأهداف التي حققها الحراك بتناول الحياة العاطفية لعدد من الشباب الذين يعدون على أصابع اليد الواحدة وكأنها هي الهدف الرئيسي من الحراك الشعبي.

ماتم بثه يصب في الحملة المسعورة ضد الجزائر خاصة بعد انطلاق الحراك الشعبي الذي حاولت بعض وسائل الإعلام الخارجية وعلى رأسها الفرنسية أن تخرجه عن إطاره والذهاب به إلى الفوضى لقطع الطريق على المسعى الوطني للتغيير الشامل وبناء جزائر جديدة مزدهرة وقوية اقتصاديا وسياسيا ودبلوماسيا وإبقائها تحت التأثيرات الخارجية.

فلم يرق لهذه الأصوات التي تحن إلى الاستعمار القديم أن ترى هذا الانسجام الذي أوجده الحراك بين الشعب ومؤسسات الدولة وعلى رأسها المؤسسة العسكرية التي تبنت مطالب الحراك الشعبي منذ الوهلة الأولى وتعهدت بمرافقته حتى تحقيقها، وهي التي وجدت صداها في برنامج رئيس الجمهورية المنتخب المعروفة بـ«٥٤ التزاما".

وحتى اختيار توقيت بث "هذه السموم" لم يأت اعتباطا، فقد جاء والعالم يستعد للخروج من الأوضاع التي فرضها وباء كورونا الذي يجمع المحللون والاستراتيجيون على أن الأوضاع من بعده لن تكون كما كانت قبله، حيث سيكون الاعتماد على النفس وعلى القدرات الوطنية، من بشرية ومادية، هو المحرك لبناء الاقتصاديات الوطنية، وهو ما دل عليه انكفاء جميع الدول، خاصة القوى العظمى منها، على نفسها وانشغالها بأوضاعها الداخلية على حساب باقي الشعوب الضعيفة التي استنزفت خيراتها وأنهكتها اقتصاديا واجتماعيا.

والجزائر التي أثبتت قدراتها من خلال هذه الجائحة على الاستجابة للاحتياجات الوطنية بسواعد وبعقول أبنائها وسياستها الجديدة الرشيدة، لا يمكن أن يتركها "مصاصو" دماء الشعوب تحقق هذه الوثبة التاريخية، ولم يجدوا هذه المرة إلا الحراك الشعبي في محاولة للعب على عواطف الشباب لدفعه إلى عرقلة المسيرة الوطنية الجديدة، فهذا، فهذا الحراك الذي حدد بوصلته الوطنية وباركه رئيس الجمهورية لا يمكن إلا أن يكون معول بناء من أجل تأسيس جزائر جديدة سيدة في قراراتها دوليا وقاريا وإقليميا.

ويبدو أن الذين يصرون على الغباء في التعامل مع الشعب الجزائري لم يفهموا بعد أن هذا الشعب وجه بوصلته نحو الطريق الصحيح للتغيير، ودخل عهدا جديدا لبناء جزائر تستلهم مبادئها من ثورة أول نوفمبر. فمتى تفهموا الدرس؟!

إقرأ أيضا.. في الإفتتاحية

"يا جبل ما يهزك ريح"

توعدت القيادة السياسية على لسان رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون، اللوبيات التي...

متى تفهمون الدرس؟!

"الفيلم الوثائقي" الذي بثته القناة التلفزيونية الفرنسية "فرانس-5" تشويه فاضح مع سبق الإصرار لصورة الحراك الشعبي الذي أبهر العالم لأزيد...

العدد 7151
08 جويلية 2020

العدد 7151